طباعة
السبت, 24 شباط/فبراير 2018 11:04

التقويم في مادة التربية الإسلامية بالمسالك المهنية تراجع على خطى المنهاج الجديد

نعتبر أن مادة التربية الإسلامية في منظومتنا التعليمية من مقومات هويتنا وركيزة قيمنا، ولا شك أن ميثاق التربية والتكوين المتوافق عليه مجتمعيا ركز على هذا الاعتبار عندما انطلق في مدخل القيم من العقيدة الإسلامية، والهوية الحضارية المغربية بكل مقوماتها ومكوناتها، انطلاقا ووفاء لدستور المملكة 2011، الذي ينص على كون المغرب دولة إسلامية؛ ويراهن على هذه المادة في صيانة هذه العقيدة، وترسيخ قيم الهوية الذاتية لبلدنا، من خلال ما يتلقاه المتعلم من مبادئ ومرتكزات قيمية، تحصنه من الغلو والتطرف والميوعة والإلحاد... وترسخ لديه قيم الوسطية والاعتدال والتسامح ... حيث يتمثلها فكريا ووجدانيا  ويبلورها في سلوكه الحياتي العملي والمهني . وفي هذا يستوي متعلم الشعب الأدبية والعلمية والمسالك المهنية بكل تفرعاتها.ومن هنا كان للمادة حضورها المتواضع على مستوى التدريس والتقويم بحصصها ومعاملاتها وإن كنا دائما نطالب بالرفع منها .

وتعد المسالك المهنية في تعليمنا المدرسي لمنظومة التربية والتكوين خير مجال للتربية على القيم المهنية، نظرا لمآلات هذه المسالك ومستقبل المتخرجين فيها ؛ مما يحافظ على هوية المتخرج، ويحصنه عبر الفهم السليم الوسطي للمبادئ والأحكام والقيم الإسلامية ؛ باعتبار مادة التربية الإسلامية تحمل من القيم ما يجعلها روح وأم المواد الدراسية ، نظرا لغاياتها التعبدية الربانية، ونزعتها الواقعية،  وبعدها الإنساني، ومقصدها التنموي...  

وقد سبق للجمعية أن ثمنت مضامين  المذكرة الوزارية رقم 16 X  106 الصادرة بتاريخ 01 ديسمبر 2016 الخاصة بالتقويم التربوي  بالسلك الثانوي التأهيلي؛  حيث نصت على أنه :  " ينظم الاختبار الموحد لمادة التربية الإسلامية وطنيا  بالمسالك المهنية بالسنة الثانية من سلك البكالوريا في مقرر المادة السنوي بأكمله, وفق المجالات المضمونية والمستويات المهارية المحددة في الإطار المرجعي الخاص بالمادة... " (ص5) ، و يعتمد الإطار المرجعي لمادة التربية الإسلامية 2016 في بناء مواضيع الامتحانات الجهوية الموحدة بالنسبة للسنة الأولى من سلك البكالوريا، وكذا الامتحانات الوطنية الموحدة بالنسبة للمسالك المهنية بالسنة الثانية من سلك البكالوريا؛ باعتباره وثيقة تضبط المضامين الدراسية المقررة والكفايات (المهارات والقدرات) المسطرة لكل مستوى، مع تحديد درجة الأهمية النسبية لكل مجال، و حصر شروط الإنجاز، والوضعيات التقويمية. (ص5)

كنا نأمل أن يعمم التقويم في مادة التربية الإسلامية وطنيا في السنة الثانية من سلك البكالوريا على مستوى كل الشعب والمسالك ويعالج الحيف الذي تعاني منه؛ إذ لا يستساغ منطقيا أن تغيب المادة في الامتحانات الوطنية باعتبارها روح المواد وتخدم القيم بامتياز خاصة في شعب الآداب والعلوم الإنسانية .. واعتبرنا أن تقرير الامتحان الوطني لمادة التربية الإسلامية في المسالك المهنية خطوة لها بعدها التنموي وجب تعزيزها، إلا أننا نفاجأ أخيرا بمذكرة تسير على خطى المنهاج الجديد في تراجعاته وإغفالاته ومهملاته ؛ حيث تقصي المادة من تقويم  متعلمي المسالك المهنية فيها وطنيا ، وتجله جهويا من خلال ما نص عليه قرار صادر عن وزير الثقافة والاتصال وزير التربية الوطنية والتعليم العالي بالنيابة  رقم 17 .3295  بتاريخ 6 ديسمبر 2017 بشأن تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا، محددا أجلا لتنفيذه ابتداء من الموسم الدراسي 2019 – 2020 .

إننا في الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية كجمعية مهنية تربوية نعتبر هذا التراجع مسا بمكتسبات المتعلمين من المواد الدراسية وتقويمها، ومما لا يشجع المتعلمين على الإقبال على دروس المادة وتحصيل ما تتضمنه من قيم ومهارات حياتية، مؤكدين على أهمية المادة في تخليق الحياة المهنية  بما له من بعد تنموي محفز على تشجيع الاستثمارات، وتأمين ثقة أرباب الأعمال والأموال، وأساس كل استقرار في المعاملات والأنشطة والخدمات ...