طباعة
السبت, 30 كانون1/ديسمبر 2017 13:37

القدس عاصمتنا والأسرى عنوان حريتنا

في إطار المبادرات التي تقوم بها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والفعاليات التي نظمتها بمناسبة الزيارة التي يقوم بها وفد عن هيئة الأسرى والمحررين برئاسة وزير الأسرى الفلسطيني، احتضن مسرح محمد الخامس بالرباط مهرجانا خطابيا وفنيا كبيرا وحاشدا تحت شعار: القدس عاصمتنا والأسرى عنوان حريتنا وتحدث في المهرجان كل من عبد القادر العلمي منسق مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وجمال الشوبكي سفير فلسطين بالمغرب وعيسى قراقع وزير الأسرى وتخللته فقرات فنية حول القضية الفلسطينية، وأدار فقراته خالد السفياني الذي أكد أن القدس ستبقى عربية وأن الشعب المغربي بكل أطيافه مع الكفاح العادل للشعب الفلسطيني من أجل تحرير وطنه كاملا وأن القدس الموحدة بغربها وشرقها هي العاصمة الأبدية لفلسطين.

وأبرز عبد القادر العلمي، منسق مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، في كلمته مكانة القدس بالنسبة للشعب المغربي مشييرا الى الروابط التاريخية وباب وحارة المغاربة، فالمغاربة سكنوا القدس والقدس سكنت المغاربة، ووصف قرار ترامب بأنه أرعن ويريد ترسيخ للاحتلال وأنه مرفوض من طرف  الشعوب بمسيرات عمت العالم، ومرفوض دوليا من خلال قرار الجمعية العامة للأمم المتحدةولا يمكن أن يقبله  الشعب الفلسطيني على الأرض. وقال أن ما أقدم عليه الرئيس الأمريكي كشف أن الولايات المتحدة ليست منحازة فقط لكيان الغصب وإنما هي ضالعة معه، وأشار إلى مآسي الأسرى الذين يتزايد عددهم ومعاناة عوائلهم، وقال أنه إذا كانت المسيرات الشعبية والمهرجانات الخطابية تدعم معنويا الشعب الفلسطيني فإنها غير كافية ولابد من مقاطعة الكيان الصهيوني وتجريم كل أشكال التطبيع معه وضرورةاتخاذ مواقف حازمة ضد الضالعين مع الاحتلال وعلى رأسهم الولايات المتحدة.

وشكر سفير دولة فلسطين في المغرب جمال الشوبكي، المغاربة على دعمهم المتواصل للقضية الفلسطينية، مؤكدا أن المغاربة والفلسطينيين شعب واحد، مشددا أن القدس هي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة وأن الشعب العربي والاسلامي وأحرار العالم متكاملون في وجه قوى الطغيان التي تحاول فرض الأمر الواقع عبر قمعها وجبروتها مبينا أن القدس فلسطينية ولن تكون إلا عاصمة لدولتنا المستقلة كاملة السيادة.

من جانبه قال عيسى قراقع في كلمته، « هنا في المغرب على الرئيس الأمريكي أن يسمع صوت الأسرى المكبلين والمعذبين، هنا في المغرب، شمس القدس لا تغرب، فهناك اكثر من 7000 اسير و500 معتقل اداري و400 طفل و11 نائبا، و46 اسيرا قضوا اكثر من 20 سنة كلهم رهنوا حريتهم فداء لحرية القدس ».

وأشاد قراقع بدور المغاربة في الفعاليات المنددة بقرار ترامب مستشهدا بالمسيرة المليونية الرافضة للقرار الجائر بجعل القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، والتحركات الدبلوماسية والرسائل التي سبقت هذا الاعلان المشؤوم، مذكرا بأمانة القدس الملقاة على عاتق المغاربة والمسلمين والعرب، مطالبا بجهد دولي وعربي نواته المغرب لوضع دولة الاحتلال على قائمة العار بسبب جرائمها المتصاعدة بحق شعبنا الأعزل، ووضع قيادات الإحتلال على قوائم الإرهاب نظرا للجرائم التي ارتكبوها دون رادع أو مانع بحق كل ما هو فلسطيني، إضافة إلى مقاطعة شاملة للإحتلال وأمريكا وتعرية أفعالهم المشينة أمام العالم أجمع.

وتخلل الحفل الذي كان يصدح بهتافات تدعم فلسطين واهلها، وتندد بقوة بالوجود الاسرائيلي والتدخل الأمريكي في حقوق الشعب الفلسطيني، العديد من الفقرات الفنية الثورية والحماسية.

كما قام قراقع والوفد المرافق له بتسليم مجسم صدفي يحمل خارطة فلسطين وحفنة من تراب القدس لمجموعة العمل الوطنيية من أجل فلسطين، وقدمت المجموعة من جهتها  دروعا تكريمية للسفير الفلسطيني ولوفد هيئة الأسرى والمحررين من فلسطين المحتلة.

منبر عبد القادر العلمي