نظمت لجنة العمل النسائي التابعة لمنطقة أنفا- الحي الحسني، حفل اختتام البرنامج الدعوي لموسم 2017/2018 للمستفيدات من حفظ القرآن وترتيله بمقر حي الألفة؛ وذلك يوم الاثنين 10 شوال 1439هـ الموافق ل24 يونيو 2018م.

الحفل الذي تم تنظيمه بالخزانة الجماعية الألفة والذي فاق عدد حضوره 140 شخصاً، افتتح بكلمة ترحيـبـية  للأخت سعاد بنطابيش مسؤولة ملف العمل النسائي بالمنطقة، تحت عنوان "طبتم وطاب  ممشاكن وتبوأتن من الجنان  مقاعدُ"؛ تلتها قراءة  طيبة من أواخر سورة آل عمران تم نشيدين هادفين.

image006

عرف البرنامج كذلك تنظيم مسابقة حول حفظ خمسة أحاديث؛ وزعت بعدها شواهد تقديرية للمستفيدات وكانت أيضاً مناسبة لشكر صاحب البيت الذي يحتضن مقر حفظ وتجويد القرآن الكريم، ومنحَهُ هدية تقديرية.

image008

كانت أيضا مناسبة لإلقاء موعظة حول "القرآن  كمنهج للحياة"، ذلك أنه كلام الله سبحانه وتعالى وهو يهدي للتي هي أقوم. بعد ذلك، تم توزيع شواهد  تقديرية على خريجات مركز الغسل والدعاء والتي فاق عددهن العشرين خريجة كما مُنِحت المؤطرات أيضاً شواهد  تقديرية وهدية لكل واحدة منهن وكان الختم بالدعاء الصالح.

أسيا أهبيهب وسعاد بنطابيش

ينظم مركز القرويين للدراسات والبحوث ندوة علمية في موضوع "إثبات النسب بين الواقع والفقه والقانون"، وذلك يوم الأحد 8 يوليوز بقاعة الاجتماعات ببلدية حمرية بمكناس.

ومن المنتظر أن يؤطر هذه الندوة كل من الدكتور محمد الروكي عضو الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى، والأستاذة المحامية أسماء المودن رئيسة الشبكة المغربية شمل للوساطة الأسرية، والطبيب الجراح الدكتور توفيق بنجلون.

IMG 20180703 WA0006 1

الإصلاح

في إطار أنشطتها العلمية والفكرية، تنظم الرابطة المحمدية للعلماء، يومي 3 و 4 يوليوز بالرباط، مؤتمرا دوليا حول موضوع "تفكيك خطاب التطرف"، سيشارك فيه باحثون من داخل المملكة وخارجها.

وسيخصص المؤتمر، الذي ينظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، وبشراكة مع رابطة العالم الإسلامي،  لتفكيك شبهات المتطرفين وتفنيدها، وبيان دور العلماء في مواجهة التطرف وتفكيكه، وبيان استراتيجية التحصين والوقاية من التطرف، وكذا تقويم وسائل مقاومة التطرف العقلية والعلمية والإعلامية.

وستعرف أشغال المؤتمر في يومه الأول أربع جلسات علمية تتضمن المواضيع التالية :

1 - مداخلات تأطيرية حول تفكيك خطاب التطرف

2 - المرتكزات الفكرية للمتطرفين وتفنيدها

3 - التطرف الطائفي وخطورته

4 - في محورية المداخل العلمية لمواجهة التطرف وتفكيكه

أما اليوم الثاني فسيعرف تنظيم جلستين :

1 - دور علم المقاصد في تفكيك خطاب التطرف

2 - استراتيجيات التحصين والوقاية من التطرف

كما سيعرف المؤتمر تنظيم ورشتين :

الورشة الأولى: استراتيجيات مواجهة التطرف

الورشة الثانية: العقبات وسبل المواجهة

الإصلاح

أصدر المنتدى الزهراء للمغربية بيانا يتعلق بالأحكام الصادرة في حق نشطاء حراك الريف، على إثر انعقاد مكتبه يوم السبت 30 يونيو 2018.

وعبر المنتدى في بيانه الذي توصل موقع الإصلاح بنسخة منه، عن تضامنه المطلق مع أمهات وزوجات المحكومين على خلفية ملف حراك الريف، معتبرا أن الأحكام الصادرة في حقهم قاسية وصادمة، من شأنها التضييق على حرية التعبير وعرقلة المسار الديمقراطي الذي انخرطت فيه بلادنا بجميع مكوناتها وفئاتها، داعيا البرلمان المغربي إلى إصدار قانون للعفو العام على المحكوم عليهم في إطار أحداث الريف.

وفيما يلي نص بيان المنتدى:

 

على إثر انعقاد مكتب منتدى الزهراء يوم السبت 30 يونيو 2018، وفي إطار متابعته لمختلف مستجدات الساحة الوطنية، تداول المكتب الأحكام الصادرة عن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 26 يونيو 2018 في حق نشطاء حراك الريف.

 وإننا في منتدى الزهراء للمرأة المغربية، إذ نسجل قلقنا بخصوص هذه الأحكام، التي من شأنها أن تؤدي إلى مزيد من الاحتقان الاجتماعي وكذا الإساءة إلى سمعة وطننا أمام المنتظم الدولي الحقوقي والإنساني بعد قطعه لأشواط مهمة، فإننا نعلن ما يلي:

-  تضامننا المطلق مع أمهات وزوجات وأبناء المحكومين على خلفية ملف حراك الريف؛

- اعتبارنا للأحكام الصادرة أحكاما قاسية وصادمة، من شأنها التضييق على حرية التعبير وعرقلة المسار الديمقراطي الذي انخرطت فيه بلادنا بجميع مكوناتها وفئاتها، ونداءنا من أجل استدراك هذه الأحكام  وفق الامكانات المتاحة دستوريا وقانونيا  وقضائيا؛

- دعوتنا البرلمان المغربي للعمل على إصدار قانون للعفو العام على المحكوم عليهم في إطار أحداث الريف؛

- مطالبتنا بالكشف عن نتائج التحقيق القضائي بشأن خروقات عملية الصيد البحري بالحسيمة وترتيب الآثار القانونية اللازمة؛

- وأخيرا مطالبتنا بالإسراع في استكمال المشاريع التنموية بمنطقة الريف وباقي جهات المملكة لضمان العيش الكريم للمواطن المغربي.

 

عزيزة البقالي القاسمي

رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية

بدعوة من جمعية الشروق وجمعية رواحل الصحراء، وجمعية الرسالة للتربية والتخييم، شارك المفكر الإسلامي محمد طلابي في ندوة حول القضية الفلسطينية تحت عنوان "القضية الفلسطينية قضية وطنية"، وذلك يوم السبت 30 يونيو 2018 بمدينة العيون.

تطرق الأستاذ طلابي خلال كلمته لخمس قضايا كبرى تهم القضية الفلسطينية :

الأولى، أن فلسطين والمنطقة العربية عرفت وتعرف صفقتين لقرنين، صفقة القرن العشرين التي انتهت بتقسيم المشرق العربي إلى كيانات صغرى وغرز الكيان الصهيوني في بلاد فلسطين وإسقاط الخلافة العثمانية، وخلال القرن الحالي (القرن الواحد والعشرين) هناك معالم صفقة أخرى يشارك فيها مع الأسف أطراف من الأنظمة العربية تهدف إلى إنهاء قضية الشعب الفلسطيني وتقسيم المنطقة إلى أقزام، فمادام الكيان الصهيوني قزم من حيث السكان (6 ملايين صهيوني) وقزم من حيث المساحة (27 ألف كيلومتر مساحة فلسطين) فهو يسعى لتقسيم المنطقة إلى أقزام حتى يتمكن هو كقزم منظم ومؤهل إلى إدارة باقي الأقزام في المنقطة وبالتالي التحكم فيها وتوجيهها وفق أهدافه الإستراتيجية، وهكذا دعا المحاضر إلى ضرورة التبشير بعصر التكتلات الكبرى في المنطقة، وتفعيل الاتحاد المغاربي وبناء تكتل حوض النيل، وشبه الجزيرة العربية كرد فعل واع ضد صفقة القرن الواحد والعشرين.

IMG 20180630 193201 1

ثانيا، أن الصهيونية اليهودية ليست إلا الطفل المدلل للصهيونية المسيحية، المسيطرة في الولايات المتحدة الأمريكية وشمال أوربا واستراليا، والتي تعتقد ان اليهود هم شعب الله المختار وأن فلسطين هي أرض الميعاد، وتؤمن بأن عودة المسيح مشروط بعودة شعب الله المختار إلى أرض الميعاد وبناء الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى، حيث تسيطر فيها على 33 % من الجسم الانتخابي الأمريكي، ولا يمكن الوصول لرئاسة الولايات المتحدة إلا إذا كنت مسيحيا صهيونيا حتى النخاع.

ثالثا، أكد المحاضر أنه ورغم قوة وجبروت الصهيونية المسيحية والصهيونية اليهودية، فالشعب الفلسطيني شعب مقاوم من الطراز العالي سواء في مرحلة المقاومة الأولى مع الشهيد ياسر عرفات، أو في المرحلة الثانية مع جيل الشيخ الشهيد أحمد ياسين.

رابعا، إن التحرير النهائي لأرض فلسطين مشروط بنهوض أمة العروبة وأمة الإسلام، فالشعب الفلسطيني هو القبضة في الصراع، ولا يمكن أن تحقق هذه القبضة الضربة القاضية للعدو إلا إذا كانت في جسم أمة قوي.

خامسا وأخيرا، اعتبر المحاضر أن المدخل لتحرير فلسطين البعيد المدى هو تنزيل مقاصد الربيع العربي الديمقراطي في المنطقة والقضاء تماما على حالة الفساد والاستبداد.

الإصلاح

تحت شعار "لنتكامل من أجل تقوية العمل الدعوي والرفع من فعاليته بالمناطق والفروع "، نظم القسم الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح بجهة القرويين الملتقى الجهوي الرابع للمسؤولين الدعويين بالمقر المركزي للحركة بمدينة مكناس، وذلك صباح الأحد 17 شوال 1439 الموافق فاتح يوليوز 2018 .

DSC03565

افتتح الملتقى بجلسة افتتاحية حضرها مسؤول ملف الدعوة وعضو المكتب التنفيذي الوطني الدكتور محمد لبراهمي ومسؤول الدعوة بالجهة الأستاذ علي الشدادي ومسؤول الدعوة بمنطقة مكناس الأستاذ شكيب الرمال، حيث انطلق الملتقى بعرض قدمه عضو المكتب التنفيذي محمد لبراهمي حمل عنوان "مدخل إلى المنظومة الدعوية"، وقد استهدف الملتقى في دورة  المنظومة الدعوية أعضاء قسم الدعوة الجهوي ومسؤولي الدعوة بالمناطق ومسؤولي الدعوة بالقطاعات والفروع المحلية ومسؤولي الدعوة بالمواقع الجامعية بالجهة .

أما الأهداف التي حاول المنظمون تحقيقها فهي تواصل القيادة مع مسؤولي الدعوة بالمناطق والفروع، ومدارسة سبل ترشيد وتوسيع وتطوير منهجية العمل الدعوي بالجهة، واستيعاب ومدارسة مشروع المنظومة الدعوية للحركة، وتحسين الأداء الدعوي من خلال تنزيل الحملات الدعوية.

DSC03593

وهكذا ففي الجزء الثاني من الملتقى توزع الحضور على ثلاثة ورشات من أجل تفعيل وتحسين  الحملة التحسيسية بحوادث السير وهي : ورشة آليات تنزيل الحملة في الشارع العمومي والطرقات، وورشة آليات تنزيل الحملة في المؤسسات العمومية والتعليمية، وورشة التنسيق والتعاون مع المتدخلين لتنزيل الحملة.

عبد العالي سباعي

نظم قسم العمل المدني للجهة الكبرى للقرويين وبتنسيق مع منطقة الناظور ندوة جهوية بعنوان : المجتمع المدني وسؤال الهجرة، يوم الأحد فاتح يوليوز 2018 بالمركب الثقافي بالناظور .

المحور الأول في الندوة كان بعنوان : الهجرة وانعكاساتها على القيم، أطره الأستاذ محمد علي الدراوي، الأستاذ بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فرع الناظور، تحدث فيه ومن خلال دراسة ميدانية عن تأثير التفكير المستمر للشباب في الهجرة عن التمدرس وقيم التدين والمواطنة .

المداخلة الثانية أطرها الدكتور جمال لخلوفي الأستاذ الزائر بكلية سلوان، والحاصل على دكتوراه في علم الاجتماع، وكانت بعنوان : الهجرة والعادات الاجتماعية، تحدث عن أسباب الهجرة وتأثير اختلاف العادات التي قد يؤدي إلى مظاهر سلبية كالاستيلاب أو الانعزال، وذكر الحالة المقبولة وهي : التكيف والتفاعل مع ثقافة أخرى دون الذوبان فيها .

المحور الثالث في الندوة كان بعنوان : الهجرة والمقاربة الحقوقية، أطره الدكتور حميد اربيعي أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة، ومدير مختبر الدراسات والبحوث في حقوق الإنسان، ومدير مركز الدراسات والبحوث حول الهجرة واللجوء وحقوق الإنسان، وقد أشار الدكتور اربيعي في مداخلته إلى أن الأدوار الجديدة للمجتمع المدني لا تظهر بجلاء في مجال الهجرة، وأن المقاربة الحقوقية هي الكفيلة بإيجاد الحلول الناجعة للمهاجرين بعيدا عن المقاربة الأمنية، كما تحدث عن الدينامية الجديدة التي عرفها المغرب في مجال الهجرة منذ 2013، وعن محاولة ملائمة الترسانة القانونية المغربية مع المعايير الدولية في مجال الهجرة .

المداخلة الأخيرة في الندوة كانت بعنوان : الهجرة الدولية وتأثيراتها على الديناميتين العمرانية والاقتصادية لمدينة الناظور، أطرها  : الدكتور حكيم زروق، الحاصل على الدكتوراه في الجغرافيا، والطالب الباحث في سلك الدكتوراه، بلال البوجي .

وقد ختمت الندوة بعرض تجربة جمعية تسغناس للثقافة والتنمية في تعاطيها مع موضوع الهجرة وحقوق المهاجرين، وسلم فرع  الحركة بالناظور درعا لرئيس جمعية تسغناس السيد عبد السلام أمختاري تقديرا لجهوده في مجال العمل المدني بإقليم الناظور .

وقد حضر الندوة مسؤول قسم العمل المدني للجهة الكبرى للقرويين الأستاذ سعيد طلبي وعضوين من القسم .

المراسل

تحت شعار "لنتكامل من أجل تقوية العمل الدعوي والرفع من فعاليته بالمناطق والفروع "، نظم القسم الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح بجهة القرويين الملتقى الجهوي الرابع للمسؤولين الدعويين بالمقر المركزي للحركة بمدينة مكناس، وذلك صباح الأحد 17 شوال 1439 الموافق فاتح يوليوز 2018 .

DSC03565

افتتح الملتقى بجلسة افتتاحية حضرها مسؤول ملف الدعوة وعضو المكتب التنفيذي الوطني الدكتور محمد لبراهمي ومسؤول الدعوة بالجهة الأستاذ علي الشدادي ومسؤول الدعوة بمنطقة مكناس الأستاذ شكيب الرمال، حيث انطلق الملتقى بعرض قدمه عضو المكتب التنفيذي محمد لبراهمي حمل عنوان "مدخل إلى المنظومة الدعوية"، وقد استهدف الملتقى في دورة  المنظومة الدعوية أعضاء قسم الدعوة الجهوي ومسؤولي الدعوة بالمناطق ومسؤولي الدعوة بالقطاعات والفروع المحلية ومسؤولي الدعوة بالمواقع الجامعية بالجهة .

أما الأهداف التي حاول المنظمون تحقيقها فهي تواصل القيادة مع مسؤولي الدعوة بالمناطق والفروع، ومدارسة سبل ترشيد وتوسيع وتطوير منهجية العمل الدعوي بالجهة، واستيعاب ومدارسة مشروع المنظومة الدعوية للحركة، وتحسين الأداء الدعوي من خلال تنزيل الحملات الدعوية.

DSC03593

وهكذا ففي الجزء الثاني من الملتقى توزع الحضور على ثلاثة ورشات من أجل تفعيل وتحسين  الحملة التحسيسية بحوادث السير وهي : ورشة آليات تنزيل الحملة في الشارع العمومي والطرقات، وورشة آليات تنزيل الحملة في المؤسسات العمومية والتعليمية، وورشة التنسيق والتعاون مع المتدخلين لتنزيل الحملة.

عبد العالي سباعي

نظم قسم العمل الشبابي بمنطقة خريبكة وادي زم حفلا للناجحين في البكالوريا بالمركب التربوي والاجتماعي  بخريبكة، يوم الأحد 1 يوليوز 2018 م، ختاما لموسمه الدعوي.

FB IMG 1530538326001 resized

هذا، وقد مر الحفل في أجواء عائلية رائعة تخللته فقرات إنشادية لمجموعة الصفاء للمديح والسماع، ومما زاده تميزا هذه السنة تفوق مجموعة من التلاميذ وحصول إحداهم (إيمان بنيوس) على المرتبة الأولى جهويا ووطنيا بالنسبة للتعليم العمومي بمعدل عام 19.27 ومعدل وطني 19.71.

FB IMG 1530538294750 resized

وتم تتويج الجميع وتوزيع الهدايا على كل الناجحين وكان على رأس المهنئين لأبنائنا السيد الشرقي الغالمي رئيس المجلس البلدي الذي نشكره على تشريفه لنا بالحضور.

خديجة الوادي

المخيم مؤسسة تربوية، اجتماعية وترفيهية بامتياز، من خلاله يمكن أن نزرع القيم البانية والمبادئ السامية في النفوس، وننمي روح الجماعة والتعاون بين الأفراد المشاركين فيه، ونمرنهم على التضحية وتحمل المسؤولية، والمخيم أيضا فضاء للمتعة والترفيه البناء الذي يعمل على كسر جدار رتابة الأنشطة اليومية المملة لدى المستفيد ويجدد نشاطه ويجعله أكثر استعدادا للعمل والعطاء والإبداع.

إن فضاء المخيم ليس كأي فضاء، بل هو لوحة جميلة وعامل مؤثر في نفوس الفئات المستهدفة ففيه تتم عملية التربية وتمارس، وبين أحضانه تنمى القدرات والمهارات والكفايات ، كما أن من خلال كيفية تزيينه والجدريات التي تؤثثه والمناطق الخضراء المتنفس فيه، و غيرها من مرافق المخيم المتعددة، تُرْسَمُ الانطباعات الأولى في نفوس المخَيَّمين خاصة إذا كانوا أطفالا، فإما أن تكون إيجابية فتسهِّل على الأطر والمربين والمهتمين تحقيق الأهداف المسطرة أو تكون غير ذلك فيحدث العكس لا قدر الله، وهذا ما يجعل الاهتمام بفضاء المخيم ومحيطه لازما وضروريا قبيل الفترة التخييمية أو في أيامها الأولى.

إن الفترة التخيمية التي نقضيها بالمخيم صحبة المستفيدين، رغم ما يبدو لنا في الوهلة الأولى من قصر مدتها، إلا أنها حقيقة غير ذلك تماما إذا أحسنا استغلالها، فلو تمعنا بتفحص فيها لوجدنا أن هذه المدة  ليست بالقصيرة إذا علمنا أننا نقضي مع المستفيد (المُخَيِّم) أربعا وعشرين ساعة كلها ونحن بالقرب منه، أي نقضي معه كل فترات يومه ليلها ونهارها  من : حصة النوم وما يتعلق بها من ترتيبات واستعدادات، فترات الوجبات كالإفطار والغذاء والعشاء وما يرتبط بها من آداب وأخلاق وذوق، وكذا فترات التجمعات الصباحية والمسائية بما فيها من رفع العلم الوطني وترديد النشيد الوطني بكل احترام وآداب، والتنشيط الصباحي، المسائي والليلي بما فيها من كيفية الجلوس والتعامل مع الأصدقاء والأطر والوسائل والعتاد وغيرها، مما يسمح لنا بتقييم وتقويم سلوكه بشكل مباشر وفوري في أغلب الأحيان، ويدرك هذا بجلاء دون عناء الممارسون في الميدان وليس الذين ينظرون عن بعد ولا علاقة لهم بالعمل الميداني ؟ يدرك هذا الذين يكونون قريبين أكثر من المستفيد المستهدف، ولعل هذا ما يفسر الأهمية البالغة والقصوى للتربية بهذه المؤسسة المؤثرة جدا.

أجل لقد اتضح لنا بجلاء و بدون أي تردد من خلال الممارسة العملية والمصاحبة البانية أن مؤسسة المخيم من أنجع مؤسسات التغيير والتأثير في المجتمع الذي ينشد الرقي و التطور المستمر, وقد تتيح للمربي أحيانا فرصا ووضعيات ومغانم تربوية نفيسة  قد تعجز عن إتاحتها المؤسسات التربوية الأخرى, كالمؤسسات التعليمية مثلا رغم أهميتها البالغة هي أيضا في الرقي بالأوطان والمجتمعات؟!.

وميادين :  التربية، التنشيط والتخييم ومثيلاتها، يجب أن يتوجه لها الطيبون فقط الذين هم على استعداد للتضحية، نكران الذات، المرونة، الصبر، العطاء والإبداع، نعم الطيبون الذين يراقبون الله سرا وعلنا يخافونه ويهابونه، ويحبون للناس ما يحبون لأنفسهم وذويهم من الخير ويتواضعون ويلينون في أيدي من يربون، أما الأنانيون، المنحلّون، المتهورون، المتكبرون والخبثاء فلا مكان  لهم  بهذه المؤسسات الإستراتيجية في أي البلد يحترم الطفولة ويتطلع إلى مستقبل مشرق لها؟!

أجل الخبثاء لا مكان لهم بين براءتنا وأمل بلدنا حتى يتخلصوا من أدوائهم الخطيرة هاته، وإلا سنجني على طفولتنا وأمل المستقبل بيننا، ونعرضهم لما لا يحمد عقباه لا قدر الله ؟! ونهمس في آذان من ينتقون أطر المخيمات والمؤسسات التربوية أو يشاركون في ذلك أن يحرصوا تمام الحرص على حسن اختيار الأطر التربوية سيما والأمر يتعلق بفلذات أكبادنا أطفالنا وضمان امتدادنا بعد الله تعالى، وليركزوا في اختيارهم على شروط من قبيل : سلامة الفكر والتصور والعقيدة، وحسن الخلق والكفاءة الميدانية  .

وكلمتنا للإطار التربوي سواء كان مدربا أو مديرا أو غيرهما ألا يقصروا  فقط على الجانب النظري في تكوينهم دون ممارسة عملية وتراكم ميداني - و هذا  قد لا يخفى على الممارسين منهم - لأن ذلك سيجعل زادهم في ميادين التنشيط والتخييم ضعيف وعطاؤهم أضعف، وستكون بضاعتهم مزجاة وتأثيرهم بلا حياة؟ بلى إن الميدان والمحك يعلمنا أشياء كثيرة لا تحصى، ويرسخ فينا دروس مفيدة لا تنسى، ويراكم عندنا تجارب عملية لا يجب أن تقصى. لأجل ذلك فأهل الميدان العملي المشاركون في المخيمات وتنشيط الفعاليات والجمعيات والمستنيرون بالجانب النظري فيه هم أهل التخييم والتنشيط التربويين وخاصَّتُهما.

وخلاصة قولنا أن المخيم مؤسسة رائدة تربويا واجتماعيا وترفيهيا، ولها أهمية بالغة في المجتمع ككل، لذا يجب أن تعطى لها الأهمية التي تستحق كما المؤسسات التعليمية أو أكثر، ويجب أن يستفيد منها كل أبناء الوطن خاصة الفقراء منهم, لأنها وبكل بساطة تساهم في تشكيل وصناعة شخصية الطفل المتوازن في أبعادها النفسية والاجتماعية والصحية ... وبالتالي في تكوين وإنتاج جيل الغد المأمول الذي نريده إن شاء الله مشرقا ناجحا.