Wednesday, 13 September 2017 15:44

مجموعة العمل تراسل وزير الثقافة حول مشاركة مجندة صهيونية بمهرجان بطنجة

راسلت السكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين اليوم الأربعاء في رسالة مفتوحة، وزير الثقافة والاتصال على إثر الجريمة التطبيعية بدعوة جندية صهيونية للغناء في مهرجان طنجة لموسيقى الجاز
وعبرت مجموعة العمل للوزير عن مشاعر الغضب والأسف بخصوص عزم منظمي مهرجان "طانجاز" لموسيقى الجاز في دورته 18 بمدينة طنجة دعوة إحدى المجندات الإرهابيات في صفوف جيش العدو الصهيوني للغناء فوق منصات المدينة
واعتبرت مجموعة العمل هذه الدعوة "تحد وانتهاك فاضح وصادم لمشاعر ومواقف المغاربة من الصهاينة و كيانهم الإرهابي المحتل لفلسطين والذي يمارس منذ عقود أبشع الجرائم بحق الارض والانسان والمقدسات، بل وفي انتهاك للموقف الرسمي للدولة المغربية الذي ما انفك المسؤولون فيها يرددون بألا وجود لأي تطبيع مع الصهاينة".
وساءلت الرسالة العاجلة الوزير عن موقف وزارته من فقرات المهرجان المذكور وضيوفه الصهاينة" خاصة مع وجود الاشارة في ملصق المهرجان لإسم وزارة الثقافة كداعم و شريك رسمي إلى جانب داعمين و رعاة آخرين (!!) و هو ما يشكل بموجب الموقف الشعبي العام خطيئة كبيرة باعتبار الوزارة جهة عمومية ملزمة بالوفاء للموقف الرسمي المعلن للحكومات المتعاقبة وللإرادة الجماعية للمغاربة و لمواقف أحزاب الأغلبية المشكلة للحكومة إزاء التطبيع مع العدو الصهيوني وعناصره".
كما أهابت مجموعة العمل من وزير الثقافة والإتصال إصدار موقف عاجل بالعمل على طرد المغنية الصهيونية ورفع الدعم الرسمي للوزارة "عن هذا المهرجان التطبيعي المشبوه الذي يرعاه شخص فرنسي الجنسية مقيم في طنجة لم يتوان عن التصريح بتحديه للمغاربة إن كانوا يستطيعون فعل شيء لمنع دعوته للصهيونية المسماة "ناعوم" للغناء في قلب التراب الوطني بمدينة طنجة في انتهاك فاضح معلن للسيادة الشعبية والوطنية"، مطالبة الوزير والسلطات المعنية باتخاذ موقف حازم.
الإصلاح