الإثنين, 25 أيار 2015 15:56

الأستاذ الرسالي بمراكش

احتضنت قاعة المركب الثقافي بالحي الحسني بمراكش الملتقى الدعوي الأول لرجال ونساء التعليم يوم الأحد 06 شعبان1436هـ الموافق لـ 24 ماي 2015.

في بداية الملتقى تناول الكلمة الأستاذ عبد الإله بلكناوي مسؤول منطقة مراكش لحركة التوحيد والإصلاح، وذكر بأدوار رجال التعليم التربوية والوطنية في مقابل التحديات الواقعية وتحديات مواقع التواصل الاجتماعية المنافسة لدور الأستاذ.

بعد ذلك تناول الكلمة الأستاذ مولاي العلوي الصوصي – مسؤول ملف الدعوة بمكتب منطقة مراكش – وتطرق لمساهمة مشروع التوحيد والاصلاح في بناء الشخصية المغربية المحصنة بهويتها الوطنية والإسلامية وأعرب المسؤول عن استعداد الحركة للتعاون مع كل الجهات المعنية بموضوع التربية.

10402996 441516762695621 3697303848077210181 n

المداخلة الرئيسية كانت بعنوان " الأستاذ الرسالي "  من تقديم الأستاذ نورالدين كويحيى - مفتش ممتاز ونائب سابق بوزارة التربية الوطنية – وبين فيها كيف يكون الأستاذ رساليا في دوره المجتمعي وذلك عبر التطرق لأربعة محاور :العلاقة بالبدن ( للأستاذ)عبر الاهتمام به روحيا ورياضيا وتغذية، العلاقة مع الزملاء من خلال الاحترام والتعاون والمشاركة في المجالس التقنية وأنشطة المؤسسة، العلاقة مع التلاميذ وذلك بالاهتمام بهم تعليميا وتربويا واجتماعيا، العلاقة مع آباء وأولياء التلاميذ وربط خيوط التواصل بهم.

وبعد المناقشة والردود انقسم الحضور الى ثلاث ورشات الورشة الأولى في موضوع "منهجية تنزيل منتدى الفلاح الخاص برجال التعليم"، والورشة الثانية في موضوع "سبل التعاون والتشارك من أجل خدمة قضايا الشباب والمؤسسات التعليمية"، فيما ناقشت الورشة الثالثة "آليات ومجالات التحرك داخل المؤسسة التعليمة"، ليختتم اللقاء بقراءة تقارير وتوصيات الورشات الثلاث .

عبدالله بلحاضي - عضو مكتب منطقة مراكش