السبت, 20 حزيران/يونيو 2015 09:48

التوحيد والإصلاح جهة الجنوب تنظم برنامج دعاة الغد

في إطار برنامج العمل المندمج , نظم قسم الدعوة و قسم الشباب لحركة التوحيد و الإصلاح بجهة الجنوب الدورة الأولى من برنامج دعاة الغد – فوج "عبد الله بها " أيام  13/14/15 يونيو 2015 بالمقر الجهوي بايت ملول.

و قد عرفت الدورة,التي سهر على الإعداد لها وتنظيمها إدارة شابة برئاسة الأخ محمد السملالي، والتي كان شعارها قول الله تعالى " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة " النحل 125, حضور أكثر من 30 شابا وشابة من مختلف مناطق الجهة استفادوا خلالها من مجموعة من المحاور النظرية و التطبيقية...تسعى إلى إعداد شباب رساليين، يمتلكون ما يكفي من القيم والمعارف والمهارات التي  تؤهلهم للانخراط الايجابي في الدعوة إلى الله في الأوساط الشبابية (المؤسسات التعليمية، الأنترنيت، الجمعيات...).

janoub1

أول عروض الدورة كان بعنوان " مواصفات الشاب الداعية : عبد الله بها نموذجا " قدمه مسؤول ملف الدعوة بالجهة والمشرف العام على البرنامج الأخ "المختار مربو"، ذكر من خلاله بأهم المواصفات الدعوية التي ميزت سيرة المرحوم "عبد الله بها" في مرحلته الشبابية، والتي يجب على الشباب الاستفادة منها في مهمتهم الدعوية.

أما العرض الثاني فقد كان بعنوان : "كيف تعد مشروعا دعويا؟" قدمه  الأستاذ "أحمد الزهر الإدريسي" المدرب في مجال التنمية البشرية، شرح فيه كيفية إعداد المشاريع الدعوية، و كلف الشباب من خلال مجموعة من الورشات بإعداد بطاقات تقنية لمشاريع دعوية.

أما العرض الثالث فكان بعنوان : "نماذج دعوية من السيرة النبوية " قدمه الأستاذ "عمر الطاوسي"، ركز من خلاله على نماذج من شباب الصحابة الذين استثمروا كل طاقاتهم وأوقاتهم  لخدمة الدين ونشر الدعوة.

janoub

 

كما تخللت فقرات البرنامج جملة من المواعظ والكلمات التوجيهية،ومنها توجيه عبر الهاتف للأخ امحمد البراهمي، مسؤول قسم الشباب الوطني، إلى جانب فقرات التنشيط والترفيه وعرض إبداعات متنوعة للمشاركين من خلال مجموعاتهم.

وقد خصص اليوم الأخير لجولة استطلاعية ترفيهية لمدينة أكادير على متن القطار السياحي. وبعده جلسة ختامية عرفت فقرات متنوعة توجت بكلمة الأخ عبد الرحيم الغاتي، رئيس الجهة ركز فيها على مكانة مجال الشباب داخل الحركة، وتحوله إلى مجال استراتيجي توجه له كل الجهود المادية والبشرية لتنزيل برامجه وتحقيق أهدافه، كما نصح الشباب بضرورة اغتنام شهر رمضان واعتباره فرصة لاستعادة الإرادة.