×

Warning

JUser: :_load: Unable to load user with ID: 367
Sunday, 31 May 2015 15:52

الانشغال بالمطبخ في رمضان

     أنا أم لأربعة أبناء أجد نفسي غارقة في أشغال المطبخ طول اليوم في رمضان لتحضير مائدة الإفطار، فأتكاسل في أداء الصلاة وقراءة القرآن. ماذا علي ان أفعل؟

جواب الدكتور محمد بولوز:

لا بد بداية من استحضار الأولويات في حياتنا، فنحن خلق الله أمرنا بتوحيده وعبادته، ونوع لنا سبحانه العبادة ويسرها لنا، فأول شيء أن نحب هذا الأمر لأنه سبب نجاتنا وفلاحنا وفوزنا عند ربنا، وأن نشعر بأنه واجب لا محيد عنه ولا رخصة لنا في إسقاطه إلا بالأعذار الشرعية المعروفة للنساء في حال الحيض والنفاس وحالة الإغماء وغياب العقل، ثم نرتب أهمية هذه العبادات، فالصلاة أعظم من الصيام وهي أمر دائم طول العام، ومطلوب أن نؤديها في أوقاتها التي حددها الشرع، فالوقت فيها فرض زائد على مجرد الأداء، فعندنا فرض الصلاة، وعندنا واجب أدائها في وقتها المحدد، كما قال ربنا عز وجل"إن الصلاة كانت على المومنين كتابا موقوتا" وأي صيام يكون مع تضييع الصلاة، فرب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، وعلى رأس أولئك تارك الصلاة ومؤخرها عن وقتها، فالغافل عنها حتى يخرج وقتها له الويل كما قال تعالى:"فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون" وانظري معي إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم"من ترك صلاة العصر حبط عمله" أي ضاع أجر عمله في ذلك اليوم ومنه أجر الصيام.

ثم إن المطبخ مع تنظيم الأوقات لا يأخذ اليوم كله، فهذا الصبح في رمضان لا مطبخ معه وهذا الظهر في الغالب في رمضان كذلك ودقائق الصلاة في العصر ليست بالتي تؤثر في أعمال المنزل وإذا كانت المرأة هيأت وجباتها بين العصر إلى المغرب تيسر أمر صلاة المغرب والعشاء والتراويح، فالأصل في رمضان أنه للتعبد وليس الاستغراق في شهوات البطن التي لم يأت أصلا هذا الشهر الفضيل إلا من أجل تحريرنا من سلطانها. وأما تلاوة القرآن فليست في درجة المحافظة على الصلوات الخمس التي هي فرائض لا يجوز بحال التفريط فيها، بينما تلاوة القرآن من فضائل الأعمال التي يستحسن أن نجد لها ما يناسب من الأوقات لأنها غذاء للروح والفكر والقلب والذوق ولنا سعة في النيل من بركات كتاب الله تعالى إما تلاوة أو حتى سماعا فيمكن للمرأة وهي تهيئ إفطار العائلة أن تستمع إلى تلاوة المقرئين المجودين من الإذاعات أو القنوات المتخصصة في هذا المجال، فتنتفع بذلك وتنال الأجر والثواب، وبالله التوفيق.