×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 367
JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 363
الأربعاء, 17 حزيران/يونيو 2015 00:00

السهر في رمضان

 نص الاستشارة: يرهقني طول  النهار في رمضان، فأفضل أن أسهر  كثيرا في الليل، لأبقى نائما في النهار الى حدود صلاة العصر، هل هذه الوضعية مقبولة شرعا؟

  الجواب لفضيلة الدكتور عبد الكبير حميدي

أقول للأخ السائل أن شهر رمضان هو موسم خير وبركة وتوبة، وأنه مدرسة تربوية علينا اغتنامها بالصلاة والصيام وقراءة القرآن، ومن مقاصد رمضان: تقوية إرادة الصائم، وتزكية نفسه، والارتقاء به فوق الرذائل والنقائص، وتخليصه من العادات السيئة. لذلك فإن السهر الزائد ليلا، وقضاء النهار في النوم، مما يفوت كثيرا من مقاصد وثمار الصوم، ومما يجعل المسلم يخرج من مدرسة رمضان خاوي الوفاض. ثم إن النوم إلى صلاة العصر، يفوت عليك أجر صلاة الظهر وهي فريضة لا يجوز تركها، ويضيع عليك فرصة إنجاز كثير من الأعمال النافعة صباحا. ولقد كان سلفنا الصالح يصومون ويعملون ويكدون لدنياهم وآخرتهم، وكم من الفتوحات الكبيرة والانتصارات العظيمة حققوها وأنجزوها في شهر رمضان وهم صائمون، ومنها غزوة بدر وفتح مكة وغيرها. فرمضان أيها الأخ السائل، ليس موسم نوم وأكل وفرجة، وإن كان من ذلك ما لا بأس به، في حدود أحكام الشرع الحنيف، وإنما هو شهر الانتصار على النفس والشهوة وكل ما ينزل بالإنسان إلى أسفل، ليرقى المؤمن في مراتب الصفاء والنقاء والروحانية، ولتنتصر الروح على المادة، والدين على الطين. وفقنا الله لحسن الصيام والقيام، وجعلنا من عتقاء رمضان، آمين والحمد لله رب العالمين.