الثلاثاء, 26 كانون1/ديسمبر 2017 12:27

الاحتلال الصهيوني يحضر لمخطط جديد لإحكام السيطرة على القدس

نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن مصادر إسرائيلية إعلانها عن خطط ونيّة شرطة الاحتلال إقامة 16 مركز شرطة جديدا في الأحياء الفلسطينية بمختلف أنحاء القدس المحتلة، وذلك ضمن خطتها لإحكام السيطرة على المدينة المقدسة.

وبيّنت نفس المصادر أنه تم الانتهاء من وضع الأساسات وتشييد بعضها، أمّا البرج الأكبر فسيكون في المرحلة المقبلة، مكان السقالة الحديدية المنصوبة مؤقتا قرب باب العامود نفسه كمنصة مرتفعة خارج الجسر الممتد بين الباب والمدرج والتي يستخدمها جنود الاحتلال يومياً لحين الانتهاء من العمل في البرج الدائم، حيث سيتم إنشاء مقر لشرطة وحرس حدود الاحتلال، وبناء ثلاثة أبراج متوسطة الارتفاع بالمنطقة، سيكون اثنان منها أعلى المدرج في باب العامود بالجزء المتصل مع شارع السلطان سليمان.

من جهة أخرى، وجّه قادة في حزب الليكود الحاكم دعوات لأعضاء الحزب للمشاركة في اجتماع للتصويت على ضم الضفة الغربية والقدس المحتلة إلى إسرائيل.

ووفق ما تنص عليه اللوائح الداخلية للحزب، فإن نوابه ملزمون بالتصويت لصالح أي قانون يمرر إلى الكنيست من داخل الحزب.

وتعليقا على هذه الخطوة، اعتبر مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الفلسطينية أن المشاريع الإسرائيلية التوسعية تقضي على حل الدولتين، وتكرس سياسة التمييز العنصري، مطالبا الفلسطينيين إلى تغيير إستراتيجية المواجهة مع إسرائيل، وتغيير موازين القوى معها، مؤكدا أن ذلك لن يتم دون تبني خيار المقاومة والمقاطعة وإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وتأتي هذه الخطوة الإسرائيلية بعد نحو ثلاثة أسابيع من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة "إسرائيل" وقراره بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى المدينة المقدسة المحتلة، مما أثار غضبا عربيا وإسلاميا وقلقا وتحذيرات دولية.

الإصلاح – س.ز