Thursday, 23 February 2017 13:23

التجديد: البرنامج المرحلي إرهابي والإنفاق على الطلبة مطلب شرعي

خصصت جريدة التجديد الأسبوعية ملف عددها الصادر اليوم لموضوع العنف الجامعي على إثر إصابة الطالب الجامعي بأكادير (لحسن آيت القايد) الملقب ب(ستيف) يوم 12 فبراير 2017 من قبل فصيل النهج القاعدي –البرنامج المرحلي بإصابات بليغة.

ونقل الملف عن دراسة أعدها المجلس الوطني لحقوق الإنسان إقرارها أن فصيل "النهج القاعدي – البرنامج المرحلي" يتبنى العنف صراحة منهجا وممارسة، عكس الفصائل الأخرى التي شجبت العنف في بياناتها ومواقفها.

وبخصوص موقف المكونات الطلابية من عنف فصيل البرنامج المرحلي فأجمع كل من إبراهيم الطاهري القيادي بالحركة الثقافية الأمازيغية وصلاح الدين عياش المسؤول النقابي بمنظمة التجديد الطلابي وعبد الحفيظ تنغري القيادي بفصيل الطلبة الثوريين وعبد الغني مموح عضو المكتب الوطني لفصيل العدل والإحسان على ضرورة تصنيف "البرنامج المرحلي" تنظيما إرهابيا وينبغي عزله.

وعن مسؤولية الدولة أشار العدد على لسان عبد الإله الخضري رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان إلى مسؤولية الدولة عن العنف الجامعي من خلال منهج التغاضي الذي شجع التنظيمات المتطرفة على الانتعاش داخل الحرم الجامعي المغربي.

الملف سرد أيضا لائحة الطلبة ضحايا العنف الجامعي انطلاقا من سعيدة المنبهي المتوفاة سنة 1977 إلى عمر خالق المتوفى سنة 2016.

وفي موضوع ذي صلة بالجامعة خصص العدد موضوع صفحة "دين ومجتمع" لمسألة الإنفاق على طالب العلم باعتباره مطلبا شرعيا وواقعيا، حيث نقلت عن الداعية عبد الرحمان البوكيلي تأكيده الإنقاق على طالب العلم صدقة جارية.

ونبه الدكتور خالد الصمدي إلى دور المجتمع المدني المهم في خدمة طالب العلم، في حين ركز محمد بودكيك رئيس الجمعية المغربية لكفالة اليتيم بمراكش على اليتيم وضرورة حفظ كرامته.

الإصلاح/ أحمد الحارثي