الأربعاء, 18 تموز/يوليو 2012 14:53

التجديد الطلابي تثمن القرار الحكومي بطرد السفير السوري

تعليق الصورة: وقفة تضامنية سابقة لمنظمة التجديد الطلابي بالحي الجامعي السويسي بالرباط


ثمنت منظمة التجديد الطلابي في شخص رئيسها الدكتور محمد ابراهمي، على القرار الذي اتخذته الحكومة المغربية بشأن طرد السفير السوري من المغرب، والذي كان "مطلبا شعبيا ما فتئت المنظمة تعبر عنه في بياناتها ووقفاتها ومسيراتها".

وأكدت المنظمة ضمن بيان توصل "موقع الإصلاح بنسخة منه، "استمرار مساندتها المطلقة للشعب السوري البطل في مسيرته نحو الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية".

وطالبت ذات الوثيقة الحكومة المغربية "بالاستمرار في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب السوري واتخاذ إجراءات أكثر قوة سياسيا واجتماعيا، انتصارا له ودعما لمسيرته في النضال حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية".

وفي ذات السياق ثمن رشيد العدوني نائب رئيس المنظمة في تصريح لموقع الإصلاح، قرار الحكومة المغربية بالرغم من كونه جاء متأخرا يضيف المتحدث.

وأضاف القيادي في التجديد الطلابي بأن المنظمة كانت منذ الأيام الأولى لانطلاق شرارة الإحتجاج منحازة لثورة الشعب السوري ضد نظام السفاح بشار الأسد،  وأضاف قائلا "كنا نطالب من الحكومة أن تعكس تعاطف الشعب المغربي من خلال خطوات جريئة أولها طرد السفير السوري... اليوم نحن نُثمن هذا القرار بالرغم من كونه متأخرا، الذي يأتي بتزامن مع التطورات  التي تعرفها الثورة السورية في معارك العاصمة دمشق"

وأبرز ذات المتحدث بأن الشعب المغربي، ينتظر من الدولة المغربية انخراطا كامل في دعم هذه الثورة الشعبية المباركة سواء من الجانب السياسي أو الاجتماعي أو الإنساني.