Wednesday, 22 March 2017 08:30

التليدي يعالج المسألة الثقافية في المشروع الإصلاحي

دعا الباحث المغربي بلال التليدي المشروع الإصلاحي الإسلامي إلى الاهتمام أكثر بالرؤية الثقافية بما هي مرتبطة بأنماط العيش والأذواق والاختبارات اليومية لأفراد المجتمع.
واعتبر التليدي أن المجتمعات الإسلامية تعيش انحسارا ثقافيا أمام انتصار المشروع الثقافي الغربي المؤسس على فلسفة اللذة وهو تأسيس انتقل من المستوى الفردي إلى مستوى النسق الاجتماعي.
وضرب التليدي في مداخلة بعنوان "النموذج الإصلاحي والمسألة الثقافية بين الخصوصية والكونية" مثلا النظام السياسي الغربي القائم على دعامتي الحرية والعدالة، إلا أن العدالة سقطت في الطريق وأما الحرية فقد انحرفت عن معانيها الأصلية يضيف التليدي. إضافة إلى المنظومة الاقتصادية الغربية القائمة على الاستهلاك وتقديس اللذة والفردوس، يضيف التليدي.
ودعا التليدي إلى إبراز المشروع الثقافي الإسلامي القائم على التضامنية في المجتمع والعدل بين أفراده.
وكان التليدي قدم مداخلته في ندوة أمس الثلاثاء ضمن فقرات المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي التي تنظمه منظمة التجديد الطلابي بجامعة المولى إسماعيل بالشرقية.
الإصلاح