السبت, 18 شباط/فبراير 2017 17:18

التوحيد والإصلاح تعبر عن رفضها وانزعاجها لإعفاء أطر العدل والإحسان (بلاغ)

أصدر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح بلاغا على إثر انعقاد اجتماعه العادي اليوم السبت 18 فبراير، وناقش فيه عددا من القضايا المستجدة في الساحة الوطنية والدولية، أبرزها قضية إعفاء عدد من الأطر والموظفين المنتمين لجماعة العدل والإحسان وتطورات الوضع في فلسطين عامة والقدس خاصة ونبأ وفاة المجاهد امحمد بوستة، وإليكم البلاغ كاملا كما ورد:

بـــــــــــــــــــــــــــــــلاغ

على إثر انعقاد المكتب التنفيذي يوم السبت 20 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق لـ 18 فبراير2017 بالدارالبيضاء، تمت مناقشة مجموعة من القضايا المستجدة في الساحة الوطنية والدولية، وتوقف بالخصوص على ما يلي:

v    قضية إعفاء عدد من الأطر الموظفين المنتمين لجماعة العدل والإحسان من مهامهم بناء على مراسلات سجلت فيها تجاوزات للمقتضيات والإجراءات والقانونية المعمول بها، ويعبر المكتب عن انزعاجه ورفضه لكل ما فيه مس بالمكتسبات الحقوقية التي عرفتها بلادنا والتي يضمنها الدستور. ويهيب المكتب التنفيذي بكافة الهيئات المعنية وخاصة النقابية والحقوقية إلى متابعة هذا الأمر بالعناية المطلوبة بما يحقق الإنصاف وحفظ الحقوق.

v    يعبر المكتب التنفيذي عن انشغاله بتطورات الأوضاع في فلسطين عامة، والقدس خاصة بعد توالي التصريحات العدائية من طرف الإدارة الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية المهددة بالتراجع عن عدد من القرارات المتعلقة بوقف الاستيطان أو مشاريع الحلول والتعجيل بنقل سفارتها إلى القدس الشريف في تحد سافر لكافة المقرارات الأممية المتخذة في هذا الشأن.

v    نبأ وفاة المجاهد النقيب ذ. امحمد بوستة الذي يعتبر رمزا من رموز العمل السياسي الوطني، وأحد رجالات الحركة الوطنية، وبهذه المناسبة يقدم المكتب التنفيذي تعازيه لكافة أفراد أسرته وهيئته السياسية ومحبيه سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

وحرر بالدار البيضاء، السبت 20 جمادى الأول 1438 ه موافق 18 فبراير 2017م.

عن المكتب التنفيذي

عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح