Monday, 20 February 2017 12:02

التوحيد والإصلاح: التصريحات الأمريكية بشأن القدس تحد سافر للمقررات الأممية

عبر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح عن انشغاله بتطورات الأوضاع في فلسطين عامة، والقدس خاصة بعد توالي التصريحات العدائية من طرف الإدارة الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية المهددة بالتراجع عن عدد من القرارات المتعلقة بوقف الاستيطان أو مشاريع الحلول والتعجيل بنقل سفارتها إلى القدس الشريف في تحد سافر لكافة المقرارات الأممية المتخذة في هذا الشأن.

ويأتي هذا الموقف في بلاغ صادر عن المكتب التنفيذي للحركة خلال انعقاد لقائه العادي يوم السبت 20 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق لـ 18 فبراير2017 بالدارالبيضاء، الذي ناقش فيه عددا من القضايا الوطنية والدولية أبرزها القضية الفلسطينية.

موقف المغرب والقرارات الأممية

وخلفت تصريحات الإدارة الأمريكية الجديدة مجموعة من ردود الأفعال الدولية المستنكرة والمحذرة بما فيهم المغرب خاصة في النقطتين المتعلقتين بالموقف من الاستيطان ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وقال الملك محمد السادس، إن احتمال إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على نقل مقر سفارتها في "إسرائيل" إلى مدينة القدس، "من شأنه أن ينسف جهود تسوية القضية الفلسطينية العادلة، فضلا عن تداعياته الوخيمة على الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره".

فيما أقر مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة 23 دجنبر 2016 بأغلبية ساحقة مشروع قرار لوقف الاستيطان "الإسرائيلي" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك بعد سحب مصر لمشروع القرار تحت ضغط من "إسرائيل" ومن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب.

ولأول مرة منذ 36 عاما، وافق 14 عضوا بمجلس الأمن على القرار، بينما امتنعت الولايات المتحدة وحدها عن التصويت.

ورحّب المغرب بقرار مجلس الأمن، الذي يدعو "إسرائيل" إلى الوقف الفوري والكامل لأنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واصفاً القرار بـ"التاريخي ".

وفيما يخص القدس فقد تبنت “منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة” (اليونسكو)، يوم الثلاثاء 18 أكتوبر 2016، قرارًا تقدمت به فلسطين ودول عربية أخرى ينفي وجود علاقة بين اليهودية والمسجد الأقصى.

كما قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، يوم الأربعاء 26 أكتوبر 2016، اعتماد قرار "البلدة القديمة في القدس وأسوارها"، ورفض المصطلحات التهويدية الصهيونية ونزع الشرعية عن قرارات الاحتلال في البلدة القديمة، فيما بذلت "إسرائيل" جهودا كبيرة لمنعه باءت جميعها بالفشل.

ي.ف. - الإصلاح