الأحد, 09 نيسان/أبريل 2017 14:19

التوحيد والإصلاح تستنكر الأعمال الإرهابية في السويد ومصر

استنكرت حركة التوحيد والإصلاح العمليتين الإرهابيتين اللتان عرفتهما كل من دولتي السويد ومصر؛ فالحادث الإرهابي الذي عرفته العاصمة السويدية استكهولم نهاية الأسبوع الماضي، والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين فى هجوم إرهابي في وسط العاصمة نتيجة تعرضهم لدهس بواسطة شاحنة في أحد الشّوارع العمومية. أما الحادث الثاني فوقع صباح اليوم الأحد 09 أبريل 2017 واستهدف كنيسة مارجرجس في طنطا عاصمة محافظة الغربية بمصر، وخلف سقوط 25 قتيلا وأكثر من 59 جريحا جراء تفجير هذه الكنيسة وفق ما أعلنه التلفزيون المصري.

وقد اعتبرت الحركة في بلاغ لها أنّ مثل هذه العمليات مدانة شرعا وعقلا، وأنه لا يمكن تبريرها تحت أي مسوغ ديني أو سياسي، مؤكدة تعارضها البيّن مع أحكام ديننا الحنيف التي تحرم قتل المستأمنين والمعاهدين والمسالمين والعُبّاد والمتنسّكين ومرتادي أماكن العبادة بِيَعا وكنائس ومُصلّيات ومساجد ومعابد، والمواطنين المسالمين سواء في أماكن إقامتهم أو الأماكن العامة التي يرتادونها.

وفي يلي نص بلاغ حركة التّوحيد والإصلاح:

بـــــــــــلاغ

على إثر الأعمال الإرهابية التي ضربت العاصمة السويدية والتفجيرات الهمجية التي عرفتها كنيسة مارجرجس في طنطا بمصر، والتي تسببت في سقوط ضحايا وجرحى. فإن حركة التوحيد والإصلاح تستنكر بشدة هذه الجرائم البشعة، وتعلن إدانتها المطلقة لهذه الأفعال الإجرامية، واستنكارها القويّ لهذا التّجرّؤ المتزايد على قتل الأنفس البريئة والاعتداء الظالم على أرواح الناس وأمنهم، مذكرة بموقفها الثابت الذي أكدت فيه على أن: (حركتنا ترفض وتناهض كل عمل إرهابي عدواني يستهدف الأبرياء في أرواحهم أو أمنهم أو ممتلكاتهم سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وسواء صدر ذلك من أفراد أو جماعات أو دول وحكومات على أساس القاعدة القرآنية "وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى"الأنعام/164. كما ترفض وتدين – بصفة خاصة – أعمال العنف وإثارة الفتن داخل صفوف المسلمين ومجتمعاتهم وتدعو جميع مكونات المجتمع من حكام ومحكومين إلى حفظ الأمن والطمأنينة واجتناب أسباب الفتنة والصراع). (ورقة توجّهات واختيارات الصادرة سنة 2003).

وإذ نعبر عن تعازينا ومواساتنا وتضامننا مع أسر وعائلات الضحايا ومع الشعبين السويدي والمصري بكل مكوناتهما؛ نسأل المولى عز وجل الرحمة لضحاياهم والشفاء العاجل لجرحاهم، والأمن والاستقرار للشعبين السويدي والمصري وسائر شعوب العالم.

وحرر بالرباط في يوم الأحد 09 أبريل 2017

عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح