Wednesday, 10 May 2017 20:17

الخلفي: هذه تحديات المغرب في مواجهة التطرف

قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني إن التحدي الاساسي المطروح تجاه مواجهة التطرف في الإعلام يتمثل في المنصات الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي.

وأرجع وزير الاتصال سابقا معركة مواجهة التطرف إلى الأفكار على ثلاثة مستويات؛ حيث حدد المستوى الأول في الاجتهاد والتجديد وإنتاج أفكار جديدة، والمستوى الثاني في الوقاية والتحصين عن طريق العمل في المنصات الرقمية لمواجهة أطروحات التطرف والغلو، والمستوى الثالث في المواجهة عبر العالم الرقمي.

وعدد عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح الذي قدم عرضا بعنوان "قراءة تحليلية في التقارير الدولية الخاصة بخطاب العنف والتطرف في الإعلام" تحديات المغرب على هذا الصعيد في اتساع قاعدة الشباب واتساع البطالة في شريحة الشباب الأمي، والتحدي الديمغرافي كتحدي مستقبلي.

ودعا الخلفي إلى استراتيجية إعلامية مرتبطة بالشباب والعمل على النهوض بالتنمية الاقتصادية في مواجهة التطرف.

وجاءت مداخلة الخلفي ضمن ندوة نظمتها حركة التوحيد والإصلاح الأحد المنصرم 07 ماي 2017 بالدار البيضاء تحت عنوان " الإعلام ودوره في ترشيد التدين"

الإصلاح