الخميس, 01 شباط/فبراير 2018 11:10

الرسم القرآني وأثره في التفسير عند الدكتور الهاشمي رحمه الله

يقول الدكتور الراجي الهاشمي رحمه الله:"إن معرفة الرسم هي الآلة الأولى للمفسر، ولا يستطيع الإنسان أن يفسر القرآن وهو يجهل الرسم، لأن الرسم القرآني مساعد على الوصول إلى حقيقة وجمال المعنى القدسي الذي يحمله القرآن".

بهذه الكلمات يشرح لنا الدكتور الهاشمي شيخ القراءات بالمغرب، وأستاذ كرسي القراءات بمسجد الحسن الثاني، ورئيس وحدة مذاهب القراء في الغرب الإسلامي بجامعة محمد الخامس بالرباط، أثر الرسم العثماني في تفسير كتاب الله الحكيم.

فقد أجمع أهل العلم على أن القرآن الكريم نُقل إلينا عن النبي صلى الله عليه وسلم بروايات متعددة متواترة. وأهم القراء الذين رووا تلك القراءات وفق اختيار علماء القراءات المغاربة هم البدور السبعة.

ويضيف موضحا بأمثلة، وللرسم القرآني أسرار يحملها، فمثلا في قوله الله تبارك وتعالى: (ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعد)، نجد لفظة الميعاد كتبت بدون الألف بين العين والدال، لأنه قال: (لاختلفتم)، فلما كان هناك اختلاف في الميعاد، كتبت مختلفة عن العادة، أي محذوفة الألف. فإذا ما اتفقت معك أن نلتقي في العاشرة، وأنا نسيت أو سيارتي تعطلت أو .. أو .. نكون اختلفنا في الميعاد. لذلك كلما كان الميعاد في القرآن متعلقا بالحق سبحانه وتعالى إلا وكان ثابتا (أي بدون حذف الألف)، والثابت معناه أن فيه فائدة وفيه الخير.

فإذا قرأنا قوله تعالى: (وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا)، هذه الأصوات تذكر الله ليتقرب صاحبها إلى الله بذكر الحق سبحانه وتعالى، فهذه الأصوات فيها فائدة فهي ثابتة. ولكن إذا كانت أصوات كريهة منكرة كما في قوله تعالى: (إن أنكر الأصوات لصوت الحمير)، فهذه الأصوات منكرة لذلك كتبت في المصاحف بدون ألف بين الواو والتاء الأصوات فأنى لها أن تكون ثابتة.

وأيضا لفظة بنات (فلكم البنون وله البنات) وعندما يقول سبحانه مستنكرا (بنت الله) تكتب محذوفة، لأن الله تبارك وتعالى ليس له بنات، وهناك أشياء كثيرة جدا في الحذف وفي غيره.

إلا أنه هناك شيء بخصوص خلاف القراءة وخلاف الرسم فيما يتعلق بالثابت والمحذوف حيث هو خلاف القراءة فقط، مثلا قوله تعالى (حرم على قرية أهلكناها) فلفظة حرام في هذه الآية تكتب محذوفة لأن بعض القراء يقرأونها (حِرْمٌ) ولتكون القراءة مطابقة للرسم العثماني أزالوا الألف، لأن الرسم هو الحروف الصوامت لا الحركات، والحركات لا تدخل في الرسم بشكل من الأشكال. أو أن تكون الألف زائدة مثل (لاأذبحنه) وتقرأ (لأَذْبَحَنه).

الإصلاح