السبت, 11 آذار/مارس 2017 15:49

الشيخي يدعو إلى ربط المقاصد بالتنزيل

قال سالم عبد السلام الشيخي عضو المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث إن الغالب على الدرس المقاصدي اليوم هو تناوله المقاصد كخاصية من خصائص الشريعة والتركيز على الجانب النظري والفلسفي مع إغفال الجانب التطبيقي خصوصا فيما يتعلق باستعمال المقاصد في إيجاد الحلول للنوازل المستجدة.

ودعا الداعية الليبي والمدرب في تنزيل المقاصد إلى إعادة تسكين المقاصد ضمن المنظومة الاجتهادية وإعادة ربطها بالتنزيل عبر تملك المهارات المناسبة لذلك، ضاربا المثل بطالب القانون الذي يتخرج من كلية الحقوق بمعلومات كثيرة عن القضاء، إلا أنه لا يكون مؤهلا للقضاء إلى بعد كثرة التدريب والممارسة.

وأكد ذات المتحدث الذي كان يؤطر دورة تدريبية في كيفية تنزيل المقاصد على الحاجة الماسة إلى تحويل المقاصد إلى إجراءات عملية حتى يستفيد المجتمع منها والتعامل معها بشكل إيجابي، خصوصا عند المفتين.

وأوضح سالم الشيخي أن الدورة التدريبية تسعى إلى الخروج من التفكير الوهمي إلى التفكير الواقعي ومن التفكير المشوش إلى التفكير الواضح ومن التفكير السلبي إلى التفكير الإيجابي، ومن التفكير المغلق إلى التفكير المتفتح ومن التفكير المقيد إلى التفكير الابتكاري، ومن التفكير المتهور إلى التفكير المتمهل، كما قال الشيخي.

جدير بالذكر أن مركز المقاصد للدراسات والبحوث يستضيف الجمعة والسبت والأحد 10/11/12 مارس 2017 بالرباط الشيخ سالم الشيخي في دورة تدريبية حول مهارات التنزيل المقاصدي استفاد منها عدد من طلبة وأساتذة العلوم الشرعية.

الإصلاح/ أحمد الحارثي