Monday, 20 February 2017 10:36

الطاير: كتاب الحمداوي"العمل الإسلامي" تفاعل بين الفكر والحرية

استهل المحامي "رضوان الطاير" حديثه بقوله إن الكتاب ليس فكرا محضا، بل هو تفاعل بين الفكر والحرية، مؤكدا على كون الحركة بكل أوراقها ورؤاها نتاج فكري جماعي، ومساهمة جماعية. جاء ذلك خلال تأطيره لمحور، قراءة في كتاب المهندس "محمد الحمداوي"، "العمل الإسلامي بدائل وخيارات"، ضمن فعاليات الجامعة الشتوية للقيادات الطلابية في دورتها الخامسة عشر دورة "علال الفاسي" المُقامة بالبيضاء. 

وأشار المتحدث أن "الحمداوي" قدم في كتابه مجموعة من الأفكار، التي ناقشها وبلورها، إلا أنها في العمق نتاج جماعي للحركة ككل، مضيفا أن الأفكار المتعلقة بالتنظيم والمذكورة في الكتاب، ليست خاصة بالحركة فقط، إذ تصلح لأن تكون مرشدا ودليلا لأي تنظيم آخر حتى وإن لم يكن إسلاميا على حد قوله.

واستأنف "الطاير" حديثه قائلا: "أن الحركة تملك من البضاعة التنظيمية ما يفوق مجموعة من التنظيمات الأخرى، إلا أن أعضاءها غير مهتمين بتوثيقها وتجميعها لتصير مادة علمية، مشيرا إلى كون الكتاب في شقه التنظيمي يصلح لأن يُكوّن كتيبا لفقه التنظيم، يستعمل في أي مجال حتى خارج الحركة الإسلامية ، يورد المتحدث.

وعن سياق الكتاب، يرى الأستاذ أنه يأتي في إطار مشاريع وإنتاجات القسم الثقافي للحركة، ويروم تجميع الأفكار التي تجاوزتها الحركة، وتأريخ ذاكرة المشروع، مذكرا بالمبادئ التي اندمجت بها حركة التجديد والإصلاح ورابطة المستقبل الإسلامي حسب تعبيره.

وتحدث "الطاير" عن أهم النقاط التي تضمنها الكتاب، وأولها فكر الحركة -يتابع الطاير-، معتبرا أن أهم فصل في الكتاب وهو فصل "مركز التربية عند حركة التوحيد الإصلاح"، باعتبار أن التربية هي خدمة مجتمعية لدى الحركة، مرتكزة على فكر تربوي ينسجم مع خصائص الإنسان. مميزا بين التربية التي تصير زادا تربويا، وبين التربية التي تصير زيا تربويا، مذكرا بأن غاية الحركة هي التربية في حد ذاتها أولا ثم الإصلاح ثانيا على حد قوله.


وفي تعليقه على المحور الثاني للكتاب -رؤية الحركة للإصلاح والتغيير-، قال "الطاير" إن هاته الأخيرة -الحركة- تتبنى مبدأ التدرج والحكمة والموعظة الحسنة والتعاون مع الغير على الخير، وهي مبادئ سطرتها الحركة لها أمد بعيد ولا ترتبط بالتحولات الراهنة. مشيرا إلى ما يظنه البعض من كون الإصلاح في ظل الاستقرار أمرا صعبا ومستعصيا، مبينا حقيقته، وحسب قوله فإن أصعب خيار هو أن تصلح في ظل مجتمع معقد يصعب التحرك فيه. ويضيف قائلا أن الكتاب يوجه دعوة جماعية ويلح على أن تكون بعض القضايا محل نقاش ودراسة لمركز الدراسات والأبحاث يورد المحاضر.

ووصف "الطاير" كتاب "العمل الإسلامي.. بدائل وخيارات"، بكونه ردا لطيفا لمن يقول أن عهد التنظيمات انتهى، وأن التنظيمات الإسلامية تضيق الدعوة وتخنق العمل الدعوي، وأن البديل هو التنظيمات الاجتماعية، مشيرا أن "الحمداوي" في كتابه، اعتبر أنه ليس بعد التنظيم إلا التنظيم، وليس بعد المذهبية إلا التمذهب حسب تعبيره.

وختم "الأستاذ الطاير" عرضه بالقول إن القراءات تتعدد، والمقاربات تختلف، لكن يبقى الكتاب نتاجا لمشروع جماعي، اختبرت فيه الحركة أفكارها التي سطرتها عبر السنين الماضية. فهي غير مضطرة للمراجعة، لأنها دائمة التجديد والمناقشة والحوار، وهو ما يجعلها تقوم بعملية تجديدية تلقائية على حد قوله.

أوريما - هدى الهسكوري