الخميس, 01 شباط/فبراير 2018 12:39

الكيان يحرم الآذان في الإبراهيمي 49 مرة واقتحامات متتالية في القدس

استمرارا للانتهاكات الصهيونية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية، لازال الاحتلال الصهيوني يمعن في انتهاكاته للمقدسات والشعائر الدينية للمسلمين في فلسطين دون خشية من رادع أو مستنكر.

فقد منعت سلطات الاحتلال  رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل 49 وقتا خلال شهر يناير الماضي، ليفتتح بذلك عام 2018 بجملة انتهاكات طالت المسجدين الإبراهيمي والأقصى الذي تنتهك حرماته كل يوم من المستوطنين المتطرفين الذين يدعون لهدمه واستبداله بالهيكل المزعوم.

حيث تعمد سلطات الاحتلال إلى منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي بحجة أنه يتسبّب في "إزعاج المستوطنين"، كما تُخضع المصلين المسلمين لعمليات الابتزاز والتفتيش على البوابات الإلكترونية والحواجز العسكرية المؤدية للمسجد والبلدة القديمة من مدينة الخليل.

يذكر أن سلطات الاحتلال فرضت تقسيمًا زمانيًّا ومكانيًّا على المسجد بعد مجزرة الإبراهيمي عام 1994، كما تمنع المسلمين من الصلاة فيه خلال فترة الأعياد اليهودية، وتسمح باستباحته بشكل كامل من المستوطنين.

وفي القدس، جدّدت مجموعات المستوطنين، اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، حيث ينفذون جولات استفزازية في أرجاء المسجد وسط رقابة صارمة من حراس المسجد والمصلين لإحباط أي محاولة لإقامة طقوس تلمودية فيه.

الإصلاح – س.ز