الأربعاء, 20 كانون1/ديسمبر 2017 10:54

المجلس العلمي الأعلى يتوج الفائزين بجائزة الخطبة المنبرية في نسختها الثانية

توج 35 خطيبا ينتمون إلى جهات الرباط- سلا- القنيطرة، والدار البيضاء- سطات، والشرق، يوم الأحد 28 ربيع الأول 1439(17 ديسمبر 2017) بالرباط، بجوائز المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية في نسختها الثانية، وذلك خلال حفل نظمه بالمناسبة.

وقد أكد الدكتور محمد يسف الأمين العام للمجلس الأعلى في كلمة ألقاها في الحفل أن هذه المسابقة التي تنظم للمرة الثانية تكشف العناية التي يوليها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس رئيس المجلس العلمي الأعلى، لخطباء الجمعة الذين يحملون على عاتقهم أمانة هذه الخطبة من منطلق كونها رسالة أسبوعية موجهة لإصلاح المجتمع.

وأبرز الأمين العام للمجلس أن "الخطباء الذين يؤدون رسالتهم على الشكل الأمثل، فإنهم يحافظون بذلك على ثوابت هذه الأمة لتبقى كلمتها واحدة ووحدتها صامدة في وجه كل التحديات التي تروم التشويش على وحدتها واستقرارها وأمنها"، لافتا إلى أن المجلس سينظم لاحقا مبادرتين أخريين تشمل خطباء جهات طنجة-تطوان-الحسيمة، وجهة مراكش-آسفي.

وأشار يسف في ذات السياق أن عدد الخطباء الذي سيكرمون على الصعيد الوطني سيصل إلى نحو 111 خطيبا، وذلك خلال تنظيم مبادرتين تشمل خطباء جهات طنجة تطوان لحسيمة، وجهة مراكش آسفي.

وفي ختام حديثه أعل أن الفائز بجائزة المجلس العلمي الأعلى الوطنية للخطبة المنبرية عادت هذه السنة، للخطيب عبد الله أبو عطاء الله عضو المجلس العلمي لبني ملال وخطيب مسجد محمد السادس.

الإصلاح – س.ز