Thursday, 01 June 2017 18:13

الموس يصدر "قواعد في ترشيد الاستهلاك"

أصدر الدكتور الحسين الموس ورئيس حركة التوحيد والإصلاح بفرع تمارة كتابا بعنوان: "قواعد في ترشيد الاستهلاك" في طبعة أولى لماي 2017.

ويهدف الموس من هذا الإصدار حسب ما قدم به كتابه إلى "تكوين لبنة في تحسيس المواطن المغربي خاصة، والإنسان المسلم عامة بضرورة التقيد بقواعد بسيطة تسهم إلى حد كبير في حفظ الأنفس والممتلكات، وفي منع التبذير والإسراف المهلك".

ويقصد الموس بالترشيد في الكتاب "لن يتحقق ما لم يصبغ بالصبغة العقدية والتربوية، وذلك أن غياب المرجعية الأخلاقية يجعل الإنسان ماديا، لا يفكر إلا في نفسه، كما يجعله عرضة لكثير من القيم السيئة التي تدفعه إلى المغالاة في الاستهلاك والوقوع في التبذير، وتأجيج حمى الحسد والتنافس المذموم على الدنيا، فاسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل خاصا لوجه الكريم وأن ينفع به آمين".

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة محاور: محور "مقدمات وممهدات" ومحور "قواعد ترشيد الاستهلاك" ومحور "استنبات العادات الإيجابية".

ويوضح الموس في المحور الأول عددا من المقدمات المرتبطة ب"القصد والاعتدال كأصل قرآني ومنهج نبوي"، و"التبذير والاستهلاك في ميزان الشرع" وترشيد الاستهلاك عند العلماء المسلمين، وفي الموروث الشعبي المغربي.

وبخصوص المحور الثاني فضمنه عددا من القواعد في ترشيد الاستهلاك من قبيل "نصبر على القلة والحرمان ولا نصبر على النيران" و"الاجتماع بركة وترشيد" وتبذير المال العام والخاص حرام، وقواعد أخرى.

وعن استنبات العادات الإيجابية فيخصصها الموس لعادات وقواعد في ترشيد استهلاك الماء والكهرباء والغاز، وأثاث المنزل، والتسوق، والتنقل والسفر، ومواضيع أخرى.

ويأتي كتاب "قواعد في ترشيد الاستهلاك" في عز حملة حركة التوحيد والإصلاح حول ترشيد الاستهلاك.

ويعتبر الحسين بن الوزاني الموس أستاذا مبرزا في الرياضيات، وخريج دار الحديث الحسنية، حاصل على دكتوراة في أصول الفقه ومقاصد الشريعة، كما يشغل منصب عضو في مركز الدراسات الأسرية والبحث في الأسرة والقيم وكذا عضوا بمركز المقاصد للدراسات والبحوث.

وصدر للموس قبل كتاب "قواعد في ترشيد الاستهلاك" كتابا؛ "تقييد المباح دراسة أصولية وتطبيقات فقهية عن مركز نماء بلبنان، و"مدونة الأسرة تحت ضوء تقييد المباح" عن مركز الدراسات الأسرية بالدار البيضاء.

الإصلاح/ أحمد الحارثي