Saturday, 11 March 2017 17:30

الهلالي: العربية والأمازيغية أختين في معركة واحدة

أكد امحمد الهلالي؛ رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، أن اللغة العربية تتقدم ويتنمى استعمالها بفضل الجهود الكبيرة التي يقوم بها فاعلون مؤسساتيون وفاعلون في المجتمع المدني يتقدمهم الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية الذي أضحى اليوم عنوان للمشترك وللمقاربة التشاركية يشتغل فيها كل من يلتقي على هدف خدمة اللغة العربية والتمكين للغة في الإدارة في الاقتصاد والإعلام والثقافة والحياة اليومية والشارع.

وأضاف الهلالي في تصريح لموقع "الإصلاح"، خلال مشاركته في فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الرابع للغة العربية أمس الجمعة بفضاء المكتبة الوطنية بالرباط، أن الائتلاف بمثابة الخيمة التي يجتمع فيها الجميع بدليل الجلسة الافتتاحية لللمؤتمر الوطني الرابع للائتلاف التي خاطب فيها رئيس الحكومة ووزراء إلى جانب فاعلين أكاديميين ومثقفين ورجال علم ومعرفة، الذي ينم على أن اللغة العربية تحظى اليوم بإجماع واسع سواء من المغاربة الذين يتحدثون اللغة العربية أو المغاربة الذين يتحدثون اللغة الأمازيغية.

واعتبر رئيس المركز المغربي أن المغاربة ارتضوا أن تكون اللغة العربية والأمازيغية اليوم أختين في معركة واحدة من أجل السيادة اللغوية والتمكين للعربية والأمازيغية في الحياة اليومية والإدارة والتعليم والاقتصاد والثقافة.

ونوه الهلالي أنه بفضل الجهودات التي بذلت، بدأت اللغة العربية تأخذ طريقها لكي تحتل وتتبوأ مكانتها الطبيعية ليس في المغرب والعالم العربي فقط ولكن كلغة عالمية، مشيرا إلى أن العربية أضحت من بين الست لغات عالميا، وازدياد مكانتها وتناميها في الفايسبوك، وهذا وراءه جهود وعمل ونضال، وستزداد في المستقبل بالنظر لأنها أخذت زمام المبادرة وتتقدم بجهود أبنائها ومحبيها.

ي.ف. - الإصلاح