الجمعة, 24 شباط/فبراير 2017 15:21

بنك قطر الدولي الإسلامي يبدأ نشاطه بالمغرب الشهر المقبل

قال "قطر الإسلامي الدولي" إن بنكه الجديد في المغرب سيبدأ عمله الشهر المقبل بافتتاح أربعة فروع، وذلك بعد أسابيع من ترخيص البنك المركزي بإنشاء بنوك إسلامية في البلاد لأول مرة.

وأضاف الرئيس التنفيذي عبد الباسط الشيبي أمس -في تصريحات للصحافة القطرية- أن وفدا من البنك برئاسة الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني رئيس مجلس الإدارة توجه إلى المغرب اليوم الخميس لعقد اجتماع مجلس الإدارة، كما سيعقد أول اجتماع للجمعية العادية وغير العادية للبنك الجديد للخروج بقرارات يتم رفعها إلى البنك المركزي المغربي، ليتم بشكل رسمي الإعلان عن اسم البنك الجديد.

ونقلت صحيفة الشرق القطرية عن الشيبي قوله إن اسم البنك تم اختياره، وسيفصح عنه المركزي المغربي.

التوسع

وأشار الشيبي إلى أن التوسع في فروع البنك الجديد سيتم وفقا لظروف السوق المغربية، إذ يتوقف هذا الأمر على جاهزية الجهات الرقابية هناك، خاصة وأن نشاط المصارف الإسلامية جديد في المغرب ويتطلب عقودا متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وكان "الدولي الإسلامي" قد اتفق عام 2015 مع بنك القرض العقاري والسياحي المغربي لإنشاء بنك إسلامي في المملكة والذي يطلق عليه محليا اسم بنك تشاركي عوض إسلامي، وبموجب الاتفاق بين الطرفين يحوز البنك القطري على نسبة 40% من البنك الجديد.

وسبق للبنك المركزي المغربي أن أعلن الشهر الماضي بأنه وافق على خمس طلبات لإنشاء بنوك تشاركية في البلاد ستكون الأولى من نوعها، ويتعلق الأمر بطلب بنك قطر الدولي الإسلامي والقرض العقاري والسياحي، وطلب البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا بشراكة مع المجموعة السعودية البحرينية (دلة البركة).

كما قبل طلب البنك الشعبي المركزي مع المجموعة السعودية غايدنس، وطلب القرض الفلاحي للمغرب مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة لـ البنك الإسلامي للتنمية.

شراكة مستقبلية

كما وافقت السلطات المغربية على طلب التجاري "وفا بنك" الذي ما يزال يجري مناقشات بشأن شراكة مستقبلية مع طرف آخر لإنشاء بنك تشاركي. ورخص المركزي للبنك المغربي للتجارة والصناعة ومصرف المغرب والشركة العامة لتقديم منتوجات بنكية تشاركية لعملائها.

وذكر بيان للبنك أن إطلاق منتوجات المالية التشاركية سيتيح "استكمال وتعزيز العرض من المنتوجات التي يقدمها القطاع البنكي المغربي وضمان انفتاحه على سبل أخرى للتمويل، وسيعزز على الخصوص جاذبية مدينة الدار البيضاء كقطب مالي رائد على الصعيد الأفريقي".

المصدر : الجزيرة