الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 13:23

تداعيات قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس عربيا ودوليا

تواصلت ردود الفعل العربية والإسلامية والدولية المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء أمس الأربعاء والخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة ل"إسرائيل" ونقل سفارة بلاده إليها، رغم التحذيرات من أن هذه الخطوة ستقوض استقرار المنطقة وتهدد جديا مستقبل عملية السلام.

حيث وصفت دول عديدة قرار ترمب بأنه انحياز فاضح للاحتلال "الإسرائيلي"، وانتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية، بينما اعتبر الفلسطينيون أن واشنطن لم تعد جديرة بتأدية دور الوسيط في حل الأزمة، أشاد الإسرائيليون بالقرار ووصفوه بأنه تاريخي.

وفيما عبرت الدول العربية والإسلامية بلا استثناء عن رفضها المطلق لهذا القرار، كانت ردود الفعل الدولية متباينة، حيث عبر كل من مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوربي عن قلقهما البالغ من القرار وتداعياته السياسية في المنطقة، فيما عبرت كثير من الدول كروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والنرويج وكندا عن عدك موافقتها على هذا القرار معبرة عن قلقها من احتمال تفجير الوضع في المنطقة.

من جهتها اعتبرت منظمة "التعاون الإسلامي" في بيان لها اليوم الخميس القرار بمثابة "خروج عن الإجماع الدولي"، معربة عن أسفها الشديد إزاء الخطوة، التي تمثل "استفزازًا لمشاعر المسلمين"، معتبرة أن القرار "مخالفة صريحة للقوانين والقرارات الدولية، وخروج عن الإجماع الدولي تجاه وضع القدس الشريف"، مؤكدة موقفها الثابت تجاه القدس باعتبارها جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967.

من جهته دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى إطلاق انتفاضة فلسطينية جديدة وإنهاء مسار أوسلو وعملية السلام عقب القرار الأميركي باعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

ووصف هنية القرار بأنه عدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى الشعوب العربية والإسلامية. وأكد أن القرار قبر اتفاق أوسلو وعملية السلام، وطالب الدول العربية والإسلامية بوقفة جادة، مؤكدا أنه لا يمكن القبول بما سمي "صفقة القرن"، في إشارة إلى ما تردد عن خطة للإدارة الأميركية الحالية تتوافق والرؤية الإسرائيلية لتسوية نهائية.

وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة اندلعت مواجهات عنيفة في عدة نقاط تماس مع الاحتلال في محافظة الضفة الغربية وقطاع غزة، عقب التظاهرات الغاضبة التي خرجت ظهرا في شوارع وأزقة المدن الفلسطينية. حيث عرفت مدن الضفة : الخليل وبيت لحم وبلدة تقوع ورام الله وطولكرم وقلقيلية مظاهرات لشبان فلسطينيين رفعوا خلالها شعارات رافضة لقرار ترامب أسفرت عن مواجهات مباشرة مع قوات الاحتلال الصهيوني

أما في غزة فقد أصيب 3 شبان جراء إطلاق النار عليهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الحدود شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، بعد أن اندلعت بين شبان وقوات الاحتلال قرب السياج الفاصل شرق خانيونس غضباً ورفضاً للقرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل".

الإصلاح – س.ز