السبت, 03 آذار/مارس 2018 11:24

حصاد الإسلاموفوبيا.. مئات الهجمات على المسلمين بأوروبا

وثقت السلطات الألمانية نحو ألف هجوم على المسلمين والمساجد بألمانيا في عام 2017، في حين وثقت منظمة حقوقية أكثر من خمسمائة اعتداء أو تجاوز بحق المسلمين في إسبانيا في العام نفسه.

وأوردت صحيفة "نويه أوسنابروكر" الألمانية بيانات قدمتها وزارة الداخلية الألمانية إلى أعضاء في البرلمان، وأظهرت وقوع 950 هجوما -على الأقل- ضد المسلمين والمنشآت الإسلامية في عام 2017.

ونقلت الصحيفة أن 33 شخصا أصيبوا في تلك الهجمات، وأضافت أن ستين هجوما استهدفت المساجد ونفذ بعضها بدماء الخنازير، وأظهرت البيانات أيضا أن كل مرتكبي تلك الهجمات تقريبا من المتطرفين اليمينيين.

وقال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك للصحيفة إن عدد الهجمات في الواقع هو أعلى من ذلك بكثير على الأرجح، لأن الضحايا لا يبلغون في أحيان كثيرة.

من جهة أخرى، قالت "منصة المواطنة الإسبانية حول الإسلاموفوبيا" إن إسبانيا شهدت أكثر من خمسمائة حادثة متعلقة بالإسلاموفوبيا في عام 2017، منها حوادث استهدفت نساء وأطفالا ومساجد.

وبحسب تقرير نشرته المنصة الجمعة تحت عنوان "الإسلاموفوبيا في إسبانيا 2017"، لوحظ اتجاه متزايد للتحيز ضد الإسلام بين مختلف الآراء السياسية في البلاد.

ووثق التقرير حوادث مرتبطة بالإسلاموفوبيا في الشوارع والإعلام وحملات الإنترنت من قبل مجموعات يمينية متطرفة. وأشار إلى أن 386 حادثة من مجموع 546 حادثة مرتبطة بالإسلاموفوبيا في 2017 وقعت عبر منصات إعلامية أو مواقع الإنترنت.

وأوضح أن 48% من تلك الحوادث كانت اعتداءات لفظية ضد الإسلام والمسلمين، وأن 21% من تلك الحوادث كانت موجهة ضد النساء، و8% ضد الرجال، و4% ضد الأطفال، و7% ضد المساجد. ووثقت المنصة أيضا اعتداءات استهدفت مؤسسات وشركات تابعة للمسلمين في إسبانيا.

وكالات