الخميس, 12 كانون2/يناير 2012 11:44

جواب حركة التوحيد والإصلاح على رسالة جماعة العدل و الإحسان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين

الإخوة الكرام والأخوات الكريمات في مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان حفظهم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ووفقنا الله وإياكم لكل رشد وصواب، وبعد

فقد وصلتنا رسالتكم الأخوية واستقبلناها بكل اهتمام وتقدير إيمانا منا أنها بعض من "التواصي بالحق" الواجب بين المؤمنين العاملين، ومما يدخل في عموم قوله صلى الله عليه وسلم "الدين النصيحة".

لقد تدارسنا رسالتكم بمجرد توصلنا بها يوم الثلاثاء الذي تزامن مع انعقاد مكتبنا التنفيذي المصغر، وكانت موضوعا لتحليل سياقها ودلالاتها والإشارات المختلفة التي تتضمنها والجهات المقصودة بها.

وبهذه المناسبة نود أن نشكركم على مبادرتكم  وصادق نصحكم لحركتنا وأن نعرب لكم عن تقديرنا لهذه الرسالة التي مكنتنا من الاطلاع بوضوح على قراءتكم وتأويلكم للتحولات الجارية في العالم العربي، والتحولات التي عرفها المغرب بعد الحراك الشعبي وما ترتب عنها على المستوى الوطني من حراك داخلي ونتائجه.

كما نشكركم على المصارحة المتسمة بها بالرغم من اختلافنا مع عدد من المواقف والتقييمات الواردة فيها، مؤكدين لكم أن خلافنا معكم فيها أو خلافكم معنا حولها لن يفسد للود قضية، وقد جعل الله في بعض الاختلاف سعة ورحمة، خاصة أن الخلاف بيننا، ليس اختلافا في تقييم مرحلة سياسية  بل اختلاف بين منهجين كان قبل هذه المرحلة.

وإننا إذ نعتقد أنكم واعون ومدركون لما بين المنهجين المعتمدين لدى كل منا من تباين واختلاف؛ فإننا في الوقت ذاته نعتبر أن ما يجمع بيننا وبينكم وبين كل العاملين لإقامة الدين وإصلاح المجتمع يحتل مساحة واسعة يحسن بالجميع الاجتهاد لتمتينها والسعي لتوجيهها لما فيه إرضاء ربنا وخدمة ديننا وأمن بلداننا ورحمة أمتنا.

والله نسأل أن يوفق بلادنا إلى كل خير ويجنبها كل شر، وأن يرينا وإياكم الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه، وأن يوفق العاملين لهذا الدين إلى كل سداد ورشد.

(إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب) (سورة هود 88 ).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرباط في 18 صفر 1433 هـ الموافق 12 يناير 2012 م,

عن المكتب التنفيذي

محمد الحمداوي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح