الأربعاء, 13 كانون1/ديسمبر 2017 12:48

مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تعقد دورتها العادية بفاس

اجتمع المجلس الأعلى ل"مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة" في دورته العادية بفاس، وذلك يومي 8 و 9 دجنبر 2017، بحضور أعضاء الفروع من اثنين وثلاثين بلدا، بالإضافة إلى الأعضاء المغاربة من المجلس العلمي الأعلى.

وقد عرفت الجلسة الافتتاحية كلمة كل من الرئيس المنتدب للمؤسسة والسيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى بالمملكة المغربية والشيخ إبراهيم صالح الحسيني مفتي نيجيريا.

وعرف اليوم الثاني أشغال اللجان الأربعة التي أفضت لقاءاتها في اتفاق مع الأمانة العامة، إلى مجموعة من التوصيات بالنسبة للمرحلة المقبلة أبرزها :

  • ضرورة العمل على استكمال فتح مقرات جميع الفروع قبل نهاية شهر أبريل 2018؛
  • الاتفاق على أن تنعقد الدورة العادية للمجلس الأعلى كل عام في شهر أكتوبر حتى يقوم بمهامه المنصوص عليها في القانون، وحتى يتفق، بالخصوص، على الأنشطة المبرمجة للسنة الموالية؛
  • تنظم المؤسسة خلال سنة 2018 ثلاث ندوات يحضرها أعضاء المجلس الأعلى، إحداها بالمغرب والأخريان في بلدين مختلفين في موضوع: "دحض الشرع لدعاوى الإرهاب"، وموضوع "السلفية"، وموضوع "دور العلماء في تعزيز السلم وإصلاح ذات البين"؛
  • تستقبل الأمانة العامة ثلاثة علماء من كل فرع، بوثيرة فرعين في كل أسبوع، يقيمون بالمغرب أسبوعا واحدا يطلعون خلاله على مناهج اشتغال العلماء وغير ذلك من وجوه تدبير الشأن الديني، وذلك في سبيل التبليغ الصحيح ونشر ثقافة الاعتدال؛

الإصلاح – س.ز