السبت, 23 حزيران/يونيو 2018 10:15

مجموعة العمل تدين دعوة مجرم حرب لندوة تقام بالمغرب

أدانت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين دعوة مجرم الحرب الصهيوني (موشي أميراف)  إلى المغرب للمشاركة في ندوة حول القدس تشرف عليها وزارة الخارجية المغربية وتنظمها الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي أيام 26 إلى 28 يونيو الجاري بالرباط.

وعبرت المجموعة في بيانها الذي توصل موقع الإصلاح بنسخة منه، عن استغرابها من توقيت هذه الدعوة والتي تتزامن مع اشتداد العدوان الصهيوني الهمجي على الشعب الفلسطيني وعلى مسيراته السلمية للعودة الكبرى حيث يتواصل القمع الإرهابي الشرس والسياسة العنصرية المقيتة لسلطات الاحتلال على امتداد الأراضي الفلسطينية المحتلة ضد أصحاب الأرض الشرعيين، ومع استمرار جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الغاصب في حق شعب لا ذنب له سوى أنه يكافح من أجل تحرير أرضه واستعادة حقوقه الوطنية المغصوبة، وهكذا طالبت المجموعة المسؤولين بإلغاء دعوته فورا وإغلاق الحدود في وجهه، كما طالبت باعتقاله باعتباره مجرم حرب.

وعددت المجموعة الجرائم التي ارتكبها أو شارك فيها (موشي أميراف)  كجندي في عدوان واحتلال مدينة القدس سنة 1967 وقتل وتشريد الكثير من المقدسيين وتدمير منازلهم، وأشرف - كرئيس لبلدية القدس المحتلة – فيما بعد على تنفيذ سياسة التطهير العرقي ضد أبناء المدينة وسياسة التهويد وتغيير المعالم العربية والحضارية للقدس.

يذكر أنه وبسبب هذه الدعوة، فإن نشطاء فلسطينيين من جمعيات أهلية فلسطينية ومقدسية أعلنوا رفضهم المشاركة في هذه الندوة التي يوجد من بين المشاركين فيها شخص إرهابي عنصري متورط في جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.

الإصلاح