السبت, 25 تشرين2/نوفمبر 2017 11:35

أبو زيد: هكذا نحبب العربية لأبنائنا

دعا المفكر المغربي المقرئ الإدريسي أبو زيد الأسر المغربية إلى رعاية اللغة العربية عند الأطفال المغاربة لمواجهة موجة الفرنسة التي يتعرض لها التعليم المغربي.

وكان أبو زيد المتخصص في الدراسات اللسانية  قد ألقى درسا افتتاحيا حول "تدريس الفرنسية في المغرب الخلفية والمآلات" مساء الإثنين 20 نونبر 2017 نظمها المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة بالمركب الثقافي أكدال بالرباط حذر فيه من موجة المسخ الثقافي التي يتعرض لها الطلاب المغاربة نظرا للإهمال المتعمد للغتين العربية والأمازيغية في مقابل التمكين للغة الفرنسية ما جعل عددا من الآباء الحاضرين يتساءلون عن السبيل لتمكين أبناءهم من إتقان اللغة العربية.

أبو زيد وفي معرض جوابه اعتبر المرحلة شبيهة بما كانت عليه الحركة الوطنية إبان الهيمنة الاستعمارية، داعيا إلى تعليم الأبناء القرآن الكريم والسنة النبوية والشعر العربي، مستشهدا بما كان يطالب به المهدي المنجرة من أن يكون البيت مدرسة موازية.

وأضاف أبو زيد أن من أساليب تحبيب العربية إلى الأبناء تشغيل القنوات التلفزيونية العربية في البيت، وتخصيص وقت محدد للحديث بالعربية الفصحى بالبيت، وتشجيع القراءة الجميلة بالعربية عند الأطفال.

الإصلاح