الأربعاء, 06 كانون1/ديسمبر 2017 17:11

إصداران جديدان لمركز المقاصد للدراسات والبحوث

أصدر مركز المقاصد للدراسات والبحوث إصداران جديدان، يتعلق الأول بكتاب "مقاصد الموافقات: التسهيل لكتاب (المقاصد) من (الموافقات) لأبي إسحاق الشاطبي (ت790)" للدكتور محمد أحمين أما الإصدار الثاني كتاب "الهجرة إلى الدول الغربية: دراسة في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية" للدكتور علال الزهواني.

مقاصد الموافقات

ويعد إصدار "مقاصد الموافقات: التسهيل لكتاب (المقاصد) من (الموافقات) لأبي إسحاق الشاطبي (ت790)" لصاحبه الدكتور محمد أحمين طبعةٌ جديدةٌ من دار الكلمة بعد طبعة سابقة لدار المقاصد.

وهو حسب الكاتب  تسهيلٌ وإبرازٌ لأهم الأفكار المقاصدية التي بثَّها الشاطبيُّ في مقاصد "موافقاته"، عن طريق وضعها في قالبٍ عصريٍّ من المباحثِ والعناوينِ، والاختصارِ بحذف ما لا يضر حذفه بالمعنى، مع الاحتفاظ بعبارة الشاطبي نفسها.

وقام بالمراجعة والتعليق على الكتاب كل من العلامة المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني وشيخ الحنابلة بقطر الدكتور وليد بن هادي.

الهجرة إلى الدول الغربية

ويتألف الإصدار الثاني في طبعته الأولى "الهجرة إلى الدول الغربية: دراسة في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية" للدكتور علال الزهواني من 191 صفحة.

ويشير الكاتب في التقديم إلى الدوافع الأساسية خلف تأليفه، حيث يشير إلى أن الجالية المسلمة في الدول الغربية بلغت عددا لا يستهان به وأصبحت من أكثر القضايا الإسلامية تفجرا وحيوية، لها ظروف خاصة لم تكن معروفة ولا مألوفة في الفكر الإسلامي، تحتاج هذه القضايا إلى اجتهادات في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية وكلياتها، لكونها مازالت هامشية في الدراسات والبحوث العلمية بالخصوص، ويبرز ذلك جليا في قلة الإنتاجات الفكرية التي تعالجها، فضلا عن تحير أفهام العلماء أمام تواجدها بهذه الدول،  "كما اضطربت أقوالهم في إطلاق الأحكام المرتبطة بها وبكل ما يتعلق بحياة المهاجرين بين دعاة التشديد المتنطع والتيسير المفرط، إما تعصب المذهب، أوجماعة، أوعدم فهم الظروف المحيطة بهذه الجالية المسلمة، وكلذلك لقلة وجود العلماء المؤهلين الذين عاشوا في واقع المسلمين وأدركوا أبعاد المسائل من الجوانب القانونية والسياسية والأخلاقية.

لتلك الأسباب ولغيرها؛ يضيف الدكتور علال الزهواني مؤلف الكتاب، تعارضت الفتاوى واضطربت، ونتج عن ذلك زيادة اختلاف وانفكاك في أوساط الجالية المسلمة"، ولهذا ينبغي بذل الجهود وتكثيف الاهتمام وتوحيد الصفوف دونما إغفال وتفريط، خاصة من العلماء المقيمين في المجتمعات الغربية قبل غيرهم، حيث تختلف مسائل قضاياهم عن القضايا التي يعيشها المسلمون في البيئات الإسلامية. 

الإصلاح