الخميس, 19 تموز/يوليو 2018 11:46

التجديد الطلابي تنظم ملتقى الدعاة الشباب في دورته الحادية عشر بالدار البيضاء

تعتزم منظمة التجديد الطلابي تنظيم الدورة الحادي عشر لملتقى الدعاة الشباب" تحت شعار :" أي خطاب دعوي للقرن الواحد والعشرين؟"، دورة "إدريس الكتاني"، وذلك من 23 إلى 30 يوليوز 2018، بالمقر الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح بالدار البيضاء.

ويهدف الملتقى في دورة هذه السنة إلى المساهمة في التخريج الدعوي استجابة لحاجات التأطير الدعوي في صفوف الشباب ، وبناء الوعي بأهمية التحديات وحاجيات الواقع في تسديد وتوجيه الخطاب الدعوي.

كما سطر الملتقى أهدافا جزئية حددها في :

-          تخريج خامس دفعة من الدعاة الشباب.

-          التأسيس لمنهج التكوين المستمر، والبناء على المكتسبات السابقة.

-          تمكين المستفيدين من أساسيات العلوم  الضرورية لممارسة الفعل الدعوي.

-          التعرف على أنواع الخطاب الرباني الفردي والجماعي ومراعاته في العمل الدعوي.

-        التعرف على المنهج السليم لتنزيل الحكم الشرعي على الواقع العملي مراعاة هموم المجتمع وقضايا الأمة.

ويسعى الملتقى وهو يقص شريط عُشَريته الثانية بدورته الحادية عشر ؛ أن يطرح إشكال الخطاب الدعوي في علاقته بالواقع (الزماني والمكاني) من خلال شعار" أي خطاب دعوي للقرن الواحد والعشرين ؟ "، وهو سؤال يعكس في المقام الأول قبل التفاعل معه جوابا : الواقع الراهن الذي جعل من فعل الدعوة إلى الله عز وجل فعلا ثانويا ينظر إليه بعين الريبة والبخس في محيطنا، وهي وإن كانت نظرة قاصرة في تصورها فالملتقى في اختياره هذا الموضوع يأتي ليتفاعل معها في المقام الأول ، عبر تحليلها ومعرفة أسبابها وتداعياتها، كما يسعى في المقام الثاني إلى طرح اشكالات مرتبطة برهانات وحاجيات الواقع وعلاقته بالدعوة، ومدى تأثير ذلك على الخطاب الدعوي في كليته.

س.ز/الإصلاح