×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 359
الإثنين, 03 تشرين2/نوفمبر 2014 16:07

الرابطة المغربية تدعو إلى تقوية الحضور اللغوي للأمازيغية في المؤسسات والمجالات

عبد الحفيظ اليونسي رئيس الرابطة المغربية للأمازيغية - جمعية مدنية مستقلة عبد الحفيظ اليونسي رئيس الرابطة المغربية للأمازيغية - جمعية مدنية مستقلة

دعت الرابطة المغربية للأمازيغية إلى تجنيب المغرب ما وصفته وضعية التوتر اللغوي والمجتمعي، كما طالبت بحماية وتنمية اللغتين الوطنيتين الأمازيغية والعربية باعتبارهما لغتين رسميتين وفقا لما ينص عليه الدستور.

وأكدت الرابطة في بلاغ لها على أصدرته عقب انعقاد لقاءها العادي، أمس الأحد بالرباط، على ضرورة وضع آلية للحوار الوطني حول السبل الكفيلة لتقوية الحضور اللغوي المؤسساتي والمجالي للغة الأمازيغية.

بلاغ الرابطة شدد في نفس الوقت على رفض جعل الأمازيغية موضوعا للتوظيف أو الابتزاز السياسي، داعيا إلى التحلي بروح الوطنية الصادقة لجعل الأمازيغية عنصر وحدة وتكامل.

وحذر بلاغ الهيئة المدنية التي تعتبر المسألة الأمازيغية رافدا مهما للهوية والثقافة المغربية وعاملا للانسجام الوطني، من الخطابات والمواقف الانفصالية والانقسامية على حد تعبيره، في إشارة إلى الخطوات التي تتجه إلى الاستقواء بالخارج أو البحث عن بناء قوميات لاستنساخ تجارب خارجية تجزيئية.

وفي سياق متصل عبرت الرابطة عن استغرابها عدم إدراج الرابطة ضمن لائحة الجمعيات المستفيدة من برنامج المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لدعم المشاريع التي تعنى بالنهوض بها.

وفي ختام البلاغ أعلنت الرابطة مناصرتها لكل الشعوب التواقة إلى التحرر من الاحتلال و الاستبداد وعلى رأسها الشعب الفلسطيني المقاوم، ونددت بمحاولات تبييض الوجه الاجرامي للكيان الصهيوني من خلال كل أشكال التطبيع.

موقع الإصلاح