الإثنين, 29 أيار 2017 14:55

الريسوني: هذه الزيادة في الاستهلاك محمودة

في حديثه عن أشكال الجود المطلوب في رمضان ذكر العلامة المقاصدي أحمد الريسوني صنف "الزيادة المحمودة في الاستهلاك" والتي قصد بها "الزيادة في استهلاك المواد الغذائية في رمضان لأسباب مشروعة ومحمودة".

وأوضح الريسوني في كتيبه "رمضان بين الإسراف والجود" أن الأسباب المشروعة للزيادة في الاستهلاك في رمضان إنما تكون للتصدق على الفقراء وإطعامهم، وتفطير الصائمين من الفقراء والمشردين وأبناء السبيل، إضافة إلى الفدية التي يقدمها ذوي الأعذار من المرضى والمسنين.

ونبه الريسوني على أن حاجة الفقراء لا تنحصر في ولائم الطعام والشراب فحسب، وإنما تتعداها إلى كل جوانب حياتهم، داعيا إلى الجود أكثر في رمضان تأسيا برسول الله صلى الله عليه وسلم.

كلام الريسوني جاء في سياق التمييز بين الزيادة في الأكل والشرب المذموم والمنافي لمقاصد الصيام، والزيادة في الاستهلاك لأسباب مشروعة.

الإصلاح/ أحمد الحارثي