الخميس, 26 تموز/يوليو 2018 17:33

تقرير الحالة الدينية في المغرب يختم عشرية كاملة من الرصد والمتابعة

أصدر المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة الإصدار الخامس لتقرير الحالة الدينية في المغرب لفترة 2016 – 2017، وبهذا الإصدار يكون المركز قد قد ختم عشرية كاملة من المتابعة والرصد للحالة الدينية في المغرب مع أول إصدار للتقرير سنة 2007.

ويتناول التقرير خمسة محاور أساسية وتتطرق على التوالي إلى: الواقع الديني في المغرب - والفاعلون الدينيون - وتحديات التدين - وتفاعلات الدين والاقتصاد والفكر والسياسة والثقافة - وأخيرا الـتأطير الديني لمغاربة الخارج؛ الفاعلون، التحديات، الرهانات.

ويقدم التقرير وقائع ومؤشرات وتحديات وتفاعلات الحركية الدينية بالمغرب لفترة 2016-2017م، حيث بنيت على جهد رصدي وتتبع ميداني نظري وتحليل وتفسير لواقع وآفاق الحالة الدينية، سيرا على الدليل المنهجي الناظم لعملية الجمع والرصد والتحرير والمراجعة، وإعمالا للتحيين إزاء بعض المعطيات والفاعلين الدينيين، وبالأخص حين تركيزه على مسألة التأطير الديني لمغاربة الخارج.

يذكر أن التقرير الذي اشتغل فيه فريق مكون من 15 باحثا وفريق تحرير من 4 مشرفين باحثين بالإضافة إلى المدير المسؤول رئيس المركز، يعتبر الخامس من نوعه بعد تقارير 2007/2008 و2009/2010 و2011/2012 و2013/2015.

الإصلاح