الأربعاء, 05 كانون1/ديسمبر 2012 16:58

مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية توشح مقبلين على الزواج بمنح وشواهد

أقامت مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية يوم السبت المنصرم، بدار أحد المحسنين بالرباط، حفلا خيريا لفائدة شباب عقدوا على الزواج، وفي طور الإعداد لترتيبات الحياة الزوجية، لتسليم منح مالية وهدايا رمزية وشواهد تقديرية، دعما وتشجيعا منها للراغبين في إعفاف النفس.

وتميزت أجواء الحفل الذي تخللته دورة تكوينية أطرها الدكتور عبدالرحيم بنجلون الخبير في التوجيه الأسري، لفائدة المستفيدين، بطابع من الخصوصية والأجواء الأخوية البهيجة، عكستها أصوات منشدين متألقين أحيوا فقرات الحفل الخيري، وكلمات المشرفين والمساهمين في هذه المبادرة.

وضم الحفل الذي حضرته شخصيات علمية ودينية وجمعوية، عشرة أزواج، ينتمون لمناطق مختلفة بالمغرب، كل زوج مرفق بزوجته، لتكون الفرحة مزدوجة بين العروسين.

وفي كلمة له خلال الحفل، أوضح نور الدين بنصبيح رئيس المؤسسة، أن هذه المبادرة تأتي في إطار دعم الشباب لتشجيعهم على الزواج، لاستكمال شطر من دينهم، وتأهيلهم لبناء أسرة سعيدة، تربي أبنائها وفق منهج رب العالمين القائل في محكم تنزيله،{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}.

من جهته، أكد شفيق الإدريسي، الخطيب والفقيه الخبير بالعلوم الشرعية، في كلمة له خلال الحفل، أن مثل هذه المبادرات تباركها رعاية الرحمان، ومن بين تجليات بركته، إقبال المحسنين على التعاون في هذا العمل والمساهمة فيه، مضيفا بأن إقبال الشباب على الزواج، لإعفاف النفس وإحصانها، مبعث فخر وفأل حسن، معتبرا بأن مبادرة مشروع تيسير، تستحق التشجيع والدعم والمساندة حتى تتمكن من توسيع قاعدة المستفيدين منها في المناسبات القادمة.

وتعد هذه المرة الثانية، التي تنظم فيها مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية، "مشروع  تيسير"، للشباب الراغبين في الزواج، حيث كانت ذات المؤسسة، قد دشنت أولى نسختها للمشروع السنة الفارطة، واستفاد منه عشرة أزواج.

 

عبدالرحيم بلشقار-موقع الإصلاح