الجمعة, 29 أيلول/سبتمبر 2017 10:57

صهيونية بمهرجان سينما المرأة بسلا ومجموعة العمل تندد

استنكرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين مشاركة صهيونية جديدة، وذلك باستضافة "اسرائيلية" في مهرجان سينما المرأة بسلا وتقديمها كمخرجة أفلام وثائقية، معتبرة هذه المشاركة استفزازا لشعور الشعب المغربي ومواقفه الثابتة من الكيان الصهيوني.

وعبر البيان الذي وصل موقع الإصلاح نسخة منه، عن تنديده بالمشاركات الصهيونية الأخيرة التي عرفتها بلادنا، والتي تمثلت في استضافة مجندة صهيونية في مهرجان موسيقى الجاز بطنجة، معتبرة أن هذه المشاركات ما هي إلا محاولة مكشوفة لتزوير التاريخ وتسويغ التواجد الاستيطاني الصهيوني باسم ما يسمى "الجالية المغربية في إسرائيل".

وأضافت المجموعة أنه لا يمكن بأي حال الخلط بين فلسطيني الداخل الحاملين قهرا لوثائق "إسرائيلية" وبين من اختار طوعا الانتماء للكيان، وأنه ليس من الممكن القبول بتمرير مفهوم صهيون- تطبيعي متمثل في "مغاربة إسرائيل"، وأن ما يسمى ب"الجنسية الاسرائيلية" جنسية لا شرعية لها.

يذكر ان الاختراقات الصهيونية الأخيرة تأتي والمجموعة تخلد مئوية وعد بلفور المشؤوم الذي يعد من أخطر الجرائم التي ارتكبها الاستعمار في حق فلسطين والشعب الفلسطيني.

الإصلاح – س.ز