Friday, 16 June 2017 10:30

مركزية التزكية والاستقامة في مشروع التوحيد والإصلاح

أولت حركة التوحيد والإصلاح اهتماما محوريا بالتزكية والاستقامة من داخل مشروعها الرسالي، فمنذ تأسيسها في 31 غشت 1996، جعلت الحركة التربية أحد وظائفها الأساسية إلى جانب الدعوة والتكوين، وكان أثر التربية بلا شك يشمل كافة مجالات عمل الحركة وأعضائها.

وأصدرت في هذا الإطار حركة التوحيد والإصلاح كتاب "توجيهات في التزكية والاستقامة" موجهة إلى أعضائها، انسجاما مع الكسب الذي أنجزته الحركة في مجال التربية منذ تأسيسها.

وتوجه الحركة أعضاءها من خلال هذه الوثيقة التربوية إلى "التزام الافتتاح بالقرآن الكريم مع موعظة" في المجالس والاجتماعات والدورات والمناسبات، لترقيق القلوب والتذكير بمعاني وأصول الاجتماع في الله. ومن بين التوجيهات التي تدعو الحركة إلى التزامها: "المحافظة على ورد القرآن والذكر والدعاء"، و"المحافظة على الصلاة في الجماعة"، بالإضافة إلى "توجيه تربوي حول قيام الليل".

كما تتضمن التوجيهات في مجالي التزكية والاستقامة "كيف نستعد لرمضان" من خلال "العناية بالقرآن الكريم" و"الحرص على البذل والإنفاق وعلى فعل الخير" و"جعل رمضان شهر التغيير لدى الشباب" و"الحذر من فتنة وسائل الإعلام" أثناء هذا الشهر حتى لا تثنيه على فضائل هذا الشهر الكريم، و"الإكثار من عمارة المساجد" و"تقريب الذين لا يشهدون الصلاة إلا في رمضان والتودد إليهم" وكون "رمضان فرصة لكسر التطبيع مع المعاصي" و"فرص الإفطار الجماعي" و"صلاة التراويح" واغتنام "العشر الأواخر من رمضان".

كما تستعرض الحركة من خلال هذا الكتاب حملتين سبق للحركة أن أطلقتهما وهما "المبادرة الوطنية لتعزيز رابطة الأخوة" و"الحملة الوطنية للتواصي بالاستقامة"، بالإضافة إلى مجموعة من الدروس والنداءات التربوية في مجال التزكية والاستقامة من قبيل الوفاء والعفة والكرامة وتعظيم الحرمات والدفاع عن الثوابت ومركزية الأسرة وغيرها من المواضيع التربوية المعاصرة.

لمزيد من التفصيل يمكنك الاطلاع على كتاب "توجيهات في التزكية والاستقامة" عبر الضغط على الرابط كتاب "توجيهات في التزكية والاستقامة"

ي.ف. - الإصلاح