الخميس, 30 تشرين2/نوفمبر 2017 12:13

مغاربة يحتجون أمام البرلمان في "يوم التضامن العالمي مع فلسطين" لتجريم التطبيع

اجتمع عشرات المغاربة أمس في وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالرباط إحياء ليوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف 29 نونبر من كل سنة ومرور 70 عاما على قرار تقسيم فلسطين (181) وإعلان ما يسمى "الدولة اليهودية" (إسرائيل) إلى جانب "دولة فلسطينية".

الوقفة التي دعا إليها الائتلاف الوطني من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع، تميزت بمشاركة الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والمناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة وبعض قيادات المكتب التنفيذي للحركة والقيادات المحلية، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الهيئات المدنية والحقوقية والشبابية اليسارية والإسلامية.

chikhi

ورفع المحتجون عددا من الشعارات التضامنية مع المقاومة والقضية الفلسطينية مطالبين بإخراج قانون تجريم التطبيع إلى حيز الوجود ومنددين بتخاذل الأنظمة العربية في نصرة الأقصى.

وعرفت الوقفة تلاوة بيان الائتلاف الذي جدد التأكيد على كون "فلسطين قضية وطنية" وستبقى كذلك إلى الأبد في إطار الثبات المتواصل والمتجدد على خط المقاومة والممانعة لمشاريع الاستعمار والتطبيع مع الصهيونية. وعلى موقف التصدي والمواجهة والمناهضة لكل أشكال ومظاهر التطبيع مع العدو الصهيوني ومع كل عناصره ومؤسساته.

 وأدان بيان الائتلاف كل محاولات التسلل المرصودة لاختراق النسيج المجتمعي الوطني عبر عناوين مختلفة أخطرها ما يسمى "المكون العبري" في الدستور الذي يريد خدام الصهيونية و التطبيع هنا قرصنته و جعله بمثابة حصان طروادة لتغيير موقع وموقف الشعب المغربي من شعب مقاوِم ضد الصهيونية إلى شعب داعم للكيان باعتبار مفهوم ما يسمى "الجالية اليهودية المغربية في إسرائيل " (أنموذج الدعوة المشؤومة والزيارة المخزية لوزير الحرب الإرهابي "عمير بيريتس" إلى البرلمان المغربي قبل أيام).

واعتبر البيان قرار تقسيم فلسطين الذي يصادف اليوم ذكراه السبعينية هو قرار استعماري صهيوني فاقد للشرعية القانونية لقيامه على أساس باطل أصلا.. ولكونه جاء محصلة لسلسلة من جرائم عصابات صهيون التي قدمت له قرابين المذابح والمجازر تخت رعاية الإنتداب البريطاني الشريك في عملية الإغتصاب والسرقة الموصوفة.

وأعلن الائتلاف اليوم التضامني العالمي مع الشعب الفلسطيني يوما للمقاومة والتصدي على غرار الحملة التي أطلقها هذه السنة بمناسبة مرور 100 عام على وعد بلفور المشؤوم "100 عام من الاستعمار 100 عام من المقاومة ".

الإصلاح