الأربعاء, 02 آب/أغسطس 2017 15:06

هذه رهانات المؤتمر الوطني السابع لمنظمة التجديد الطلابي

تستعد منظمة التجديد الطلابي لتنظيم مؤتمرها الوطني السابع، أيام 04/05/06 غشت 2017 بالمدرسة العليا للمعادن بالرباط، وهو المؤتمر الذي ينتظر أن ينتخب رئيسا جديدا للمنظمة.

المؤتمر الذي ينظم هذه المرة تحت شعار "صمود وكفاح.. دفاعا عن مغرب الكرامة والإصلاح" تراهن عليه المنظمة للخروج بخريطة عمل واضحة خلال لمرحلة القادمة بخصوص عدد من القضايا.

أعلى هيئة تقريرية

المؤتمر الوطني لمنظمة التجديد الطلابي هو أعلى هيئة تقريرية في المنظمة، ينعقد كل سنتين، حيث يقوم بمناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، وكذا انتخاب رئيس المنظمة وأعضاء اللجنة التنفيذية وثلث أعضاء المجلس الوطني.كما يصادق المؤتمر على توجهات المرحلة القادمة، إضافة إلى القرارات التي يمكنه أن يخرج بها بخصوص المواضيع التي تحظى بالنقاش داخله.

التخطيط  الاستراتيجي

 كشف نائب رئيس المنظمة عبد اللطيف تغزوان ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر في تصريح ل"الإصلاح" على أن هذا الأخير سيناقش مشروع مخطط استراتيجي للمنظمة 2017-2025، وإذا صادق المؤتمر على المخطط ستنتقل المنظمة من التخطيط السنوي إلى التخطيط بعيد المدى وهي سابقة في تاريخ المنظمات الطلابية المغربية.

وأوضح الطالب الباحث في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بسطات أن  مشروع المخطط هو تطبيق لتوجيهات المؤتمر الوطني السادس، الذي قرر العمل على صياغة مخطط استراتيجي ضمن أولوية "بناء الكفاءة التنظيمية والمؤسساتية للمنظمة".

وينتظر من المخطط في حال المصادقة عليه، أن يسهم في استقرار عمل المنظمة وتجويد مبادراتها وتدقيق مساراتها في المراحل المقبلة يضيف تغزوان.

الصحراء المغربية

من المواضيع التي سيناقشها المؤتمر الوطني السابع موضوع قضية الصحراء المغربية ودور الحركة الطلابية فيها، حيث برمجت له ورشة خاصة.

مناقشة الصحراء المغربية يأتي حسب الطالب الباحث في العلوم السياسية وعضو اللجنة التنفيذية مصطفى العلوي في تصريح له ضمن ندوة صحفية خاصة بالمؤتمر أمس الثلاثاء 01 غشت 2017 بمقر المنظمة المركزي في سياق محاولة لإحداث تحول في تعاطي الحركة الطلابية مع القضية الوطنية من خلال تكثيف الأنشطة التكوينية والإشعاعية المتعلقة بالقضية مع التأكيد على العلاقة التلازمية بين الوحدة الترابية والنضال الديمقراطي، خصوصا وأن الحركة الطلابية لم تكن محضنا طلائعيا للقضية.

أزمة التشغيل

علاقة الجامعة بالتشغيل هي الأخرى حاضرة في مؤتمر التجديد الطلابي السابع، من خلال مشروع ورقة تصورية بعنوان "الجامعة والتشغيل: أية أدوار للراهن والمستقبل؟".

ويرى رشيد العدوني رئيس المنظمة في تصريح ضمن ذات الندوة أن مناقشة سؤال التشغيل في علاقته بالجامعة المغربية يتساوق مع "فشل مشروع ربط الجامعة بمحيطها السوسيو اقتصادي ونتائجه الكارثية في ظل ارتفاع نسبة بطالة الخريجيبن وضعف الاندماج في سوق الشغل".

الفساد المالي والإداري

وعن ظاهرة الفساد المالي والإداري بالجامعة المغربية، سيناقش المؤتمر مشروع خطة نضالية، لمواجهتها، بعد أن كانت المنظمة قد جعلتها أولوية في العمل النضالي خلال المرحلة السابقة.

وتعول المنظمة على هذه الخطة من أجل الاضطلاع بدور أكثر حيوية في كشف الفساد المالي والإداري داخل الجامعة المغربية خصوصا في ظل تنامي فضائح الابتزاز الجنسي والمالي للطلبة مقابل النقط في الآونة الأخيرة.

نقطة نظام

 ويرتقب أن يسجل المؤتمر "نقطة نظام سياسية كبرى" بخصوص الوضع السياسي القائم في المغرب من خلال مشروع ورقة "مواقف واختيارات" "للتحذير من بعد الفتاوى التي تقدم للدولة للنكوص على مسار الإصلاح السياسي والبناء الديمقراطي".حسب ما صرح به رئيس المنظمة في ذات الندوة.

الإصلاح