Thursday, 15 June 2017 11:24

وجبة السحور الرمضانية صحة وبركة

تعتبر وجبة السحور من الوجبات الرئيسة في شهر رمضان المبارك، وقد أكد الأطباء على أنها أهم من وجبة الإفطار، لأنها تعين المرء على تحمل مشاق الصيام، ولذا أوصى رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بالسحور وحث عليه في غير ما حديث فقال : ( تسحروا فإن في السحور بركة ) رواه البخاري ومسلم ، وسبب حصول البركة في السحور أن هذه الوجبة تقوي الصائم وتنشطه وتهون عليه الصيام، إضافة إلى ما فيها من الأجر والثواب بامتثال هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولهذه الوجبة المباركة فوائد صحية تعود على الإنسان الصائم بالنفع وتعينه على قضاء نهاره بالصوم في نشاط وحيوية:

من تلك الفوائد:

1 - إن تناول هذه الوجبة المباركة يمنع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان.

2 - إنها تساعد الإنسان على التخفيف من الإحساس بالجوع والعطش الشديد.

3 - تمنع هذه الوجبة الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم أثناء ساعات الصيام، وتمنع فقد الخلايا الأساسية للجسم .

4 - ومن الفوائد أن تناول وجبة السحور ينشط الجهاز الهضمي، ويحافظ على مستوى السكر في الدم فترة الصيام.

5 - ومن الفوائد الروحية لهذه الوجبة أنها تعين العبد المؤمن على طاعة الله عز وجل في يومه.

يفضل ألا يحتوي السحور على كمية كبيرة من السكر أو الملح، لأن السكر يبعث على الجوع والملح يبعث على العطش، فلا يصح تناول «الشباكية» أو «البريوات» على السحور أو المملحات أو السمك أو المقليات الغنية بالدهون أو إضافة الكثير من البهارات إلى الأكل. في المقابل، يجب تفضيل الأطعمة ذات السرعة المتوسطة في الهضم، مثل زيت الزيتون أو الجبن والبيض والتمر والخبز الكامل، فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد في المعدة من 7 إلى 9 ساعات، كما يجب أن تحتوي الوجبة على الفيتامينات والأملاح المعدنية والبروتينات وأن تكون بسيطة ومتوازنة: شريحة من الخبز مع الجبن أو زيت الزيتون أو شوربة الشعير أو «الحريرة» أو «شوربة» الخضر أو سلَطة الخضر أو مرق خفيف وقطعة لحم مشوي، مع نوع من الفاكهة أو عصير فاكهة غير محلى، فمن شأنها أن تمُدّ الجسم بالطاقة اللازمة له تدريجيا، فتساعد على تلافى الإحساس بالجوع إلى قبيل الإفطار بقليل كما تمده بحاجته من الطاقة، مع تأخير الإحساس بالجوع والعطش، فالخضراوات تساعد على مد الجسم بالماء تدريجيا. أما تناول الأغذية الغنية بالملح والدهنيات، كالوجبات السريعة من «الشوارما» أو اللحوم والمخللات والغنية بالسكر، كالحلويات الرمضانية، فتعزز الشعور بالعطش والجوع، لهذا يجب اختيار ما سنأكله في وجبة السحور بعناية فائقة. أما بخصوص الماء والمشروبات، فأحسن مشروب هو الماء والعصائر الطبيعة غير المحلاة ومشروبات أخرى دافئة ك"اللويزة" مثلا. أما الشاي والقهوة فيُنصَح بالابتعاد عن تناولهما، لأنهما مدران للبول وقد يزيدان من الشعور بالعطش لاحقا.

 فعلى المؤمن أي يحرص كل الحرص على تناول هذه الوجبة المباركة والتي أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى تعينه على العبادة في نهار رمضان وتشد من قوته ليتحمل مشاق الجوع والعطش .

الإصلاح