الأربعاء, 02 تشرين2/نوفمبر 2016 14:04

لأتمم مكارم الأخلاق

أيها الإخوة الأحبة، ليس من السهل أن يتحدث الإنسان عن الأخلاق في ساعة أو ساعتين، وذلكم لأن الموضوع كبير وشأنه خطير. ويكفي بيانا لهذا أن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم لخص دعوته في الأخلاق، وقال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" (قال العجلوني في كشف الخفاء: رواه مالك في الموطأ بلاغا عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقال ابن عبد البر هو متصل من وجوه صحاح عن أبي هريرة وغيره) ولما وصف رب العزة نبيه الكريم بصفة جامعة مانعة قال: "وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ" القلم 4. فما هي تجليات مكانة الأخلاق وقيمتها وضرورتها للفرد والمجتمع؟ حقيقة الأخلاق لكن قبل ذلك ما حقيقة الأخلاق؟ وما سر اشتقاق اسمها من الخَلق؟

الخَلْق هو التقدير المتقن المستقيم للصورة الظاهرة وأوصافها ومعانيها، لكن الأخلاق من الخُلُق (بضم اللام وبإسكانها) وهو الدين والطبع والسجية. فهو تحسين وتجميل وتحلية لصورة الإنسان الباطنة، وإذا كان الإنسان لا دخل له في خِلْقَتِه إلا من جهة الصيانة والحفظ والرعاية، فإن له دخلا كبيرا في خُلُقه صيانة وتنمية وتطهيرا وتحصيلا وتثبيتا... فهذا نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم يقول لأشج عبد القيس: "إن فيك لخلقين يحبهما الله: الحلم والأناة. فقال: يا رسول الله! أهما خلقان تخلقت بهما، أم جبلني الله عليهما ؟ قال: بل جبلك الله عليهما. قال: الحمد الله الذي جبلني على خلقين يحبهما الله ورسوله؛ سنن أبي داود (5225)، مسند أحمد (17862)، قال الهيثمي في المجمع (9/647): رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح إلا أن ابن أبي بكرة لم يدرك الأشج.

ثم هو يأمر عليه الصلاة والسلام باكتساب الأخلاق الحميدة والاجتهاد في حمل النفس عليها. من ذلك ما أخرجه الترمذي وصححه عن أبي ذر ومعاذ رضي الله عنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "...وخالِق الناس بخُلُق حسن"، فهذه حقيقة الأخلاق الحميدة منحة ربانية مباركة وتحصيل ومجاهدة ومصابرة، وكل ذلك من فضل الله عز وجل.

أهمية مكارم الأخلاق

والناظر أيها الأحبة في كتاب الله وسنة نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام يدرك أن للأخلاق منزلة رفيعة لا تدانيها منزلة، ويلحظ أن أهلها هم الذين فقهوا دين ربهم وساروا على هديه، وأدركوا بحق مقاصده ومراميه. الأخلاق وكمال الإيمان فالأخلاق مؤشر على سلامة الإيمان وعلامة الصدق فيه. فكثيرا ما يقرن كتاب الله بينهما، ويبين سبحانه وتعالى أن الإيمان الصحيح يُنتج الأخلاق السمحة والصفات الحميدة. أنظر في قوله تعالى على سبيل المثال لا الحصر: (سَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ، الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ...) آل عمران .134 .133 وفي جامع الترمذي وصححه من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً" أركان الإسلام والأخلاق وتأمل كيف جعلت العبادات العظيمة سلما لتحصيل الأخلاق الفاضلة والسجايا الحميدة. فعن الصلاة يقول رب العزة سبحانه: وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ؛(العنكبوت45). وعن الزكاة يقول سبحانه: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) التوبة 103 وعن الحج يقول سبحانه: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) (البقرة197). وعن الصيام يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة .183 وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فإذَا صامَ أحَدُكُمْ فَلا يَرْفُثْ وَلا يَجْهَلْ، وَإِنِ امْرُؤٌ قاتَلَهُ أو شاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إني صَائِمٌ إني صَائِمٌ مَرَّتَيْن). كما أن الأخلاق الحميدة سبيل محبة الله ورسوله: وهذه من أبلغ ما ينبه على قيمة الأخلاق ومكانتها.

فلك أن تتصور أخي المؤمن أختي المؤمنة أن الأخلاق الحسنة معراج نيل محبة الله ومحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا مقام الولاية لله والقرب منه سبحانه. ففي المعجم الكبير للطبراني، بسند رجاله رجال الصحيح عن أسامة بن شريك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خُلُقاً" وفي جامع الترمذي وحسنه من حديث جابِرٍ أَنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ مِنْ أَحَبّكُمْ إِلَيّ وَأقْرَبِكُمْ مِنّي مَجْلِساً يَوْمَ القِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلاَقاً".

الأخلاق الحميدة سبيل الصدقات الجارية، وذلك لأنها سبب انتشار الإسلام والخير بفعل القدوة الحسنة والمعاملة الطيبة والمعاشرة بالخير. الأخلاق الحميدة سبيل المغفرة والجنة ففي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "غفر لامرأة مومسة، مرت بكلب على رأس رَكِيّ، يلهث، قال: كاد يقتله العطش، فنزعت خفها، فأوثقته بخمارها، فنزعت له من الماء، فغفر لها بذلك"، وفي جامع الترمذي وصححه من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قالَ: "سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم عَنْ أَكْثَرَ مَا يُدْخِلُ النّاسَ الْجَنّةَ، قالَ: تَقْوَى الله وَحُسْنُ الْخُلُقِ، وَسُئِلَ عَنْ أَكْثَر مَا يُدْخِلُ النّاسَ النّارَ، قالَ: الفَمُ وَالْفَرْجُ".

فاللهم حسن أخلاقنا وتول أمرنا وأدخلنا الجنة برحمتك واحفظنا من النار بعفوك. آمين والحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية

الأخلاق الحميدة سبيل الدرجات العلى في الجنة: فإنه لا عمل يثقل ميزان العبد كالأخلاق الطيبة. خرج الإمام الترمذي في جامعه وصححه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلق؛، وفي سنن أبي داود عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن العبد ليبلغ بحُسْنِ خُلُقِه درجة الصائم القائم"؛ سنن أبي داود، معجم الطبراني الأوسط، وقال المنذري في الترغيب والترهيب: رواه الطبراني في الأوسط وقال صحيح على شرط مسلم. ومن أجمل كلام رسول الله في الأخلاق أن عرف بها البر. ففي صحيح مسلم، عن النواس بن سمعانَ رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال: البرّ: حُسْنُ الخُلُقِ فالذي يوصلك إلى درجة البر ويجعل مكانتك مع الأبرار ويدخلك في قوله تعالى: "إنَّ الاَبْرَارَ لَفِي نَعِيم" هو أخلاقك الحسنة. ضرورة مكارم الأخلاق للمجتمعات الإنسانية .

فما أحوجنا إلى الأخلاق الفاضلة كأفراد، وما أحوجنا إليها كمجتمعات. إن حاجتنا كبيرة إلى الثبات والصبر والتآخي والإيثار والمحبة والصدق والرحمة والعفة والتعاون على البرّ والتقوى والشجاعة وهجر الأخلاق الفاسدة... كل أولئك كفيل بالرقي بحياتنا التربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية... وفي ضعف هذه الأخلاق وتلكم الشمائل لا غرابة أن تضطرب أحوال عالمنا وأن يصبح البعض فتنة وعذابا للبعض... وقديما قال الشاعر: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا وقال آخر: وإذا أصيب الناس في أخلاقهم فأقم عليهم مأثما وعويلا.

عبد الرحمان البوكيلي