أكدت عزيز البقالي قاسمي خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس أن هذا الجمع التاريخي يمثل محطة مفصلية في تاريخ الحركة ومنعطفا جديدا في إطار تكريسها للديمقراطية الداخلية خاصة في ما يتعلق بقضية المرأة، فهي من القضايا التي يتجسد فيها وصف الأصالة والتجديد في تناول الحركة لها، حيث تبنت خيارا وسطا ما بين خيارين موجودين وكانا هما السائدين وقت بروز الحركة ألإسلامية وهما تيار قصر دور المرأة في الفضاء الخاص، وتيار تحريري ينشد تحرير المرأة بشكل يبعدها عن أدوارها الرسالية.

وأضافت البقالي رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، أن الحركة تميزت بأنها خاضت نقاشات فكرية ومراجعات أصيلة لكي تحدد الدور الأصيل للمرأة، فتبنت منذ بداياتها الأولى مساواتها مع الرجل في إطار العضوية في الحركة،  ترجمتها على مستوى آليات تنظيمية أفرزت حضور المرأة بقوة في كل مجالات الحركة وفي كل هيئاتها التقريرية والتدبيرية، مما فتح للمرأة أبوابا كبيرة للعطاء بعد أن كانت أدوارها محدودة.

وأشارت إلى أن الحرية التي تتمتع بها المرأة  داخل الحركة جعلتها ترتقي في إطار مسؤوليات الحركة التربوية والتنظيمية، وهو ما جعل الحركة اليوم تتميز بقيادات نسائية معطاءة حيث وجدت  فضاء مناسبا للتطور والتطوير، ويتضح ذلك بشكل كبير من خلال ارتفاع عدد النساء المنخرطات في الحركة.

س.ز/ الإصلاح

ثمن الشيح احمد حسن الزبير الأمين العام للحركة لسلامية بالسودان، مسرة الحركة المباركة وسيرها المستقيم على أمر الدين وبارك للحركة هذا الجمع الذي يدل على شرد الفكرة ووضوح الرؤية والشعور بعظم المسؤولية والمعرفة بمحيطها، ومشيدا اختيارها لشعار الإصلاح في ظل الاستقرار الذي نهض بالمغرب رغم إكراهات الواقع

كما أشاد الزبير خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، بعزم الحركة بخطى ثابتة وهمة وثابة لنقل تجربتها للأجيال بمهنية، وسعيها للتصالح مع المجتمع بالبر والتقوى متمسكة بالحوار مع  المخالفين بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومن جهة أخرى، دعا الزبير إلى المزيد من التعاون بين جمعية العلماء في السودان والحركة فيما يتعلق بالوسطية ، وأوصى الحركة بمزيد من المشاركة والتأطير والتدبير والتكوين للمرأة والشباب.

س.ز / الإصلاح

اعتبر الشيخ عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن تجسيد التوحيد والوحدة والإصلاح والأصالة والوسطية هي المفاتيح التي ندخل بها اليوم إلى أزمات أمتنا الإسلامية وهي المصطلحات المصححة والمدققة المعمقة القادرة على أن تعالج أزمات الأمة التي تعاني من كل أنواع الشتات والتمزق والفساد تحت مسميات مختلفة إقليمية وجهوية وطائفية ومذهبية وكلها عناوين مقيتة، وبهم نفتح أزمة الأمة الإسلامية بإعادتها للذات والقائمة على علم صحيح ووعي صحيح وفهم صحيح بما تعانيه، منوها إلى أن العلماء هم المسؤولون عن إذابة الجليد بين أبناء الأمة الواحدة وإعادتها إلى الذات القائمة على علم وفهم تطبيق صحيح للنصوص الإسلامية.

وأضاف قسوم في كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، أن الدواء يكمن في وحدة صفوفها وخطابها وأهدافها ومقاصدها، وذلك بإصلاح عقولنا وذممنا وهممنا وأخلاقنا من كل أنواع الفساد، وأن نتجاوز التنابز والشتات والعنف بكل أنواعه، ولن يتم لها ذلك إلا بإسناد القيادة للعلماء العاملين بعلمهم المخلصين لدينهم الملتزمتين بقضايا وطنهم وأمتهم.

وأكد من جهة أخرى أن كل الحركات الإسلامية تمثل صفا واحدا خلف القدس وخلف القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المقدسة لكل المسلمين، موجها النداء إلى الإخوان الفلسطينيين أن يوحدوا صفوفهم ويجمعوا كلمتهم في مواجهة عدوهم.

س.ز/الإصلاح

أكد عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس أننا اليوم بحاجة إلى النظر لقضيتنا الوطنية في بعدها الشمولي الذي يروم تحصين وحدة التراب والإنسان وتعزيز التماسك في المجتمع المغربي. 

فقد عرفت قضية الوحدة الوطنية تطورات هامة ناجمة عن مضي المغرب قدما في تنزيل الجهوية المتقدمة بما يعزز الخيار الديمقراطي ويدعم المشروع التنموي بأقاليمنا الجنوبية العزيزة، ويعتبر مقترح الحكم الذاتي لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية حلا متقدما.

الإصلاح

أكد عصام البشير أن حركة التوحيد والإصلاح التي تؤكد على تشبثها بمرجعيتها الإسلامية والوحدة الترابية والسلم الأهلي واللحمة الوطنية والوسطية والاعتدال، هي بذلك تجمع بين إيمانها بخصوصيتها وامتدادها وعمقها الإفريقي والإسلامي بل والإنساني.

وبين البشير خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس للحركة، أن الأصالة والتجديد يعني الارتباط بالأصل والاتصال بالعصر، وأن الحركة تؤكد على الوسطية في عالم التصورات والتصرفات بغية ترشيد التدين، وأن التجديد عندها ليس هدما للثواب ولا انفصالا عن الأصول.

الإصلاح

أكد عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الجمع العام يشكل مناسبة للتأكيد على الالتزام الراسخ بمبدأ الشورى ومناسبة لتقييم أداء الحركة في المرحلة الحالية وتوجهها في المرحلة المقبلة، وقد اتخذ شعار "الإصلاح أصالة وتجديد"، تعبيرا عن رسوخ قناعة الحركة بدورها الإصلاحي، وينطلق نحو قضايا المجتمع بتدبير تعاوني وتشاركي ينفتح على كل المبادرات.

الإصلاح

 لمتابعة أطوار الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني لحركة التوحيد والإصلاح بمسرح محمد الخامس بالرباط

 

بث مباشر للجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس

انطلقت أشغال الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح، عصر اليوم الجمعة 3 غشت 2018، بمسرح محمد الخامس بالرباط تحت شعار " الإصلاح أصالة وتجديد ".

وستعرف أشغال الجلسة التي يشارك فيها حوالي 600 مؤتمِر من مختلف مدن المملكة، عرض شريط تعريفي بالحركة، وكلمة لرئيس الحركة عبد الرحيم شيخي، وكلمات لبعض الضيوف من خارج المغرب.

ومن أبرز ضيوف الجمع العام الوطني السادس، سفير دولة فلسطين بالمغرب، والدكتور عصام البشير، والشيخ محمد الأمين توري والدكتور عبد الرزاق المقري، والشيخ العجمي الوريمي، والشيخ تيجان فال، والشيخ أحمد جدو ولد أحمد باهي، والدكتور منير شفيق.

ومن فرنسا وجهت الدعوة لكل من قطبي لكبير، ولحاج تهامي ابريز، ومن تركيا السيد علي قورت، ونائب حزب السعادة التركي السيد حسن بتميز.

يذكر أن الجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح ينعقد هذه السنة بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بمدينة الرباط، وذلك أيام 20 و21 و22 ذو القعدة 1439 هـ موافق 3 و4 و5 غشت 2018 م.

الإصلاح

استقبل عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح رفقة نائبه الأول أوس رمال ضيوف الحركة الذين استدعتهم لحضور أشغال جمعها العام الوطني السادس.

وما ميز ضيوف هذه السنة التركيز على البعد الإفريقي، وذلك تماشيا مع سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه للأصدقاء الأفارقة من جهة، والبعد الإفريقي للحركة باعتبارها عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الأفريقية، كما استدعت الحركة ضيوفا من أوربا وآسيا.

Screenshot 20180803 120419 Gallery

ومن المرتقب أن تنطلق أشغال الجمع العام الوطني السادس عصر يوم الجمعة 3 غشت 2018 بجلسة افتتاحية بمسرح محمد الخامس بالرباط ستتميز بكلمة لرئيس الحركة وكلمات لبعض الضيوف، على أن تتواصل باقي أشغال الجمع العام يومي 4 و 5 غشت بالمعهد العالي للزراعة والبيطرة بالرباط.

س.ز / الإصلاح

استقبل عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح رفقة نائبه الأول أوس رمال ضيوف الحركة الذين استدعتهم لحضور أشغال جمعها العام الوطني السادس.

وما ميز ضيوف هذه السنة التركيز على البعد الإفريقي، وذلك تماشيا مع سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه للأصدقاء الأفارقة من جهة، والبعد الإفريقي للحركة باعتبارها عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الأفريقية، كما استدعت الحركة ضيوفا من أوربا وآسيا.

Screenshot 20180803 120419 Gallery

ومن المرتقب أن تنطلق أشغال الجمع العام الوطني السادس عصر يوم الجمعة 3 غشت 2018 بجلسة افتتاحية بمسرح محمد الخامس بالرباط ستتميز بكلمة لرئيس الحركة وكلمات لبعض الضيوف، على أن تتواصل باقي أشغال الجمع العام يومي 4 و 5 غشت بالمعهد العالي للزراعة والبيطرة بالرباط.

س.ز / الإصلاح