الإثنين, 06 آب/أغسطس 2018 16:21

الشورى.. انتصار المنهج

في اللغة، الشورى هي استخراج الرأي بمراجعة البعض للبعض، يقال شرت العسل إذا استخرجته من موضعه، وهذا المعنى أقرب لمفهوم الشورى باعتباره يتضمن معنى استخراج الرأي كما يستخرج العسل من خلية النحل.

إن العسل مادة حلوة محبوبة، يطلبه الناس للاستشفاء و للاستمتاع بمذاقه، لكن تحصيله يحتاج إلى دربة و خبرة بكيفية استخلاصه دون أن يتعرض الجاني للسع النحل، أو يعرض الخلية للتلف.

كذلك الرأي الأصوب الأقرب للحق الأبعد عن الباطل لا يتسنى الوصول إليه إلا عبر التشاور والحفر من أجل اكتشاف الكنوز من تجارب و خبرات مخبوءة في عقول وصدور ذوي الحكمة. وقد قيل: من استشار الناس فقد شاركهم في عقولهم.

عرفها العلماء أنها تقليب الآراء المختلفة ووجهات النظر المطروحة في قضية من القضايا، واختبارها من أصحاب العقول حتى يتوصل إلى أصوبها وأنفعها.

ولقد خصص القرآن سورة سماها"الشورى" تنويها بمكانة هذه القيمة العظيمة، و تعليما للمؤمنين أن يقيموا حياتهم الخاصة والعامة على هذا المنهج الأمثل: منهج الشورى.

وإذا تتبعنا هذا المصطلح بين دفتي القرآن الكريم، نجده ذكر ثلاث مرات:

الأولى في قوله سبحانه: " فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير" البقرة:233

تشير الآية إلى خاصية هامة للمجتمع الإسلامي و هي أن أموره الصغيرة و الكبيرة تعتمد على قرار جماعي، حتى قرارات الأسرة الصغيرة المتعلقة بفطام الصغير لا بد أن تكون على أساس التشاور و التراضي بين الزوجين.

إن ترسيخ ثقافة الشورى في المجتمع لا يمكن أن تتيسر إلا عبر توطينها في الأسرة وتربية النشء عليها.

أما الآية الثانية فهي قوله تعالى:"والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون." الشورى:38

قال القرطبي رحمه الله:" نزلت في الأنصار حيث كانوا قبل مقدم النبي صلى الله عليه وسلم إذا أرادوا أمرا تشاوروا فيه ثم عملوا عليه فمدحهم الله تعالى به".

وقال سيد قطب رحمه الله:" والتعبير يجعل أمرهم كله شورى، ليصبغ الحياة كلها بهذه الصبغة، وهو نص مكي كان قبل قيام الدولة الإسلامية، فهذا الطابع إذن أعم وأشمل من الدولة في حياة المسلمين، إنه طابع الجماعة الإسلامية في كل حالاتها ولو كانت الدولة بمعناها الخاص لم تقم بعد."

والآية وإن نزلت معززة لسلوك الأنصار حتى قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم، فإن مدلولها عام لجميع المسلمين، لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب٠

الآية الثالثة قال تعالى:" فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين" آل عمران:159

قال سيد قطب رحمه الله:" لقد جاء هذا النص عقب وقوع نتائج للشورى تبدو في ظاهرها خطيرة و مريرة، فقد كان من جرائها ظاهريا وقوع خلل في وحدة الصف المسلم، اختلفت الآراء قبل معركة أحد، فرأت مجموعة أن يبقى المسلمون في المدينة محتمين بها، و تحمست مجموعة أخرى فرأت الخروج للقاء المشركين، و كان من جراء هذا الاختلاف ذلك الخلل في وحدة الصف، إذ عاد عبد الله بن أبي بثلث الجيش كما وقعت الهزيمة في المعركة."

لقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم في موقف حرج، انقسم صف الصحابة و اختلفت آراؤهم بين أغلبية من الشباب المتحمسين الذين لم يحضروا بدرا، كانوا متشوقين للجهاد ليبلوا كما أبلى أصحاب بدر، فارتأوا الخروج٠ وبين عدد من الصحابة الذين فضلوا التحصن بالمدينة، فإن دخلت قريش قاتلوهم في الأزقة و الأحياء، و كان هذا رأي رسول الله.

و لقد أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم برأي الأغلبية الشابة، و عندما لبس لامته و درعه، خشي أولئك أن يكونوا استكرهوه، فعادوا إلى رأيه فأبى بعد أن عزم على الخروج، فخرج.

و كان مما زاد الصف انقساما رجوع عبد الله بن أبي بثلث الجيش احتجاجا على أخذ رسول الله برأي الشباب و تركه رأي الشيوخ، فكانت الهزيمة.

أمام ما جرى، لقد كان من حق رسول الله أن ينبذ الشورى، و يأخذ القرارات المصيرية بنفسه، أو ليس هو النبي المعصوم المسدد بالوحي؟ لكن لم يفعل.

بل استجاب لأمر الله بالاستمرار في مشاورة أصحابه:" و شاورهم في الأمر".

قال الطاهر بن عاشور:" الضمير عائد على المسلمين خاصة، أي لا يصدنك خطل رأيهم فيما بدا منهم يوم أحد عن أن تستعين برأيهم في مواقع أخرى، فإنما كان ما حصل فلتة منهم و عثرة قد أقلتهم منها."

إن الإسلام ينشىء أمة و يؤهلها لقيادة البشرية، و خير وسيلة لتدريب الأفراد و الجماعات على القيادة الرشيدة هي أن يتربوا على الشورى، و أن يتدربوا على حمل التبعة وتحمل مسؤولية قراراتهم، و أن يوقنوا أن الشورى كلها خير، و مهما بدت نتائجها أحيانا سيئة، فهي لا شك ليست أسوأ من الاستبداد.

لقد أراد الله تعالى من خلال هذا الموقف أن يعلمنا أن التمكين للمنهج أولى من التمكين لرأي الفرد، وإن كان رسول الله صلى الله عليه و سلم، وأن الخسارة الحقيقية ليست خسارة معركة أو حرب، وإنما الخسارة تكون بالتفريط في المنهج.

وختاما، إن الشورى منهج قرآني أصيل، إن مكنت له الأسر والمؤسسات، الأفراد والمجتمعات، تكون قد نجحت في:

- كسر جدار الطغيان و الاستبداد ، ومنع الانفرادية في القرارات ( ولعمري هذه الآفات هي السبب الرئيس فيما تتخبط فيه الأمة قديما و حديثا)

-  التجرد من الأهواء و المؤثرات الذاتية في تقدير الأمور، فالهوى يعمي و يصم، وقد يشكل حجابا كثيفا عن رؤية الحق٠ وقد قيل : " إنما حض على المشاورة لأن رأي المشير صرف ورأي المستشير مشوب بالهوى"

- إشاعة جو حرية التفكير والتعبير

- تحرير العقل الجمعي وتفعيله

- تأليف القلوب والعقول، قال العلامة بن عاشور:" إن التشاور يظهر به الصواب و يحصل به التراضي"

- تحمل التبعة في حالة الخطأ، فالشورى توزيع للمسؤولية، فلا يقع ثقلها على كاهل واحد، بل يتقاسم حلوها و مرها جميع الأطراف.

خديجة رابعة

 

الإثنين, 06 آب/أغسطس 2018 15:26

عبد العزيز البطيوي

المسار العلمي والمهني :

حاصل على دبلوم الدراسات الجامعية المعمقة في علم الاجتماع

دبلوم الدراسات العليا المعمقة في الدراسات الإسلامية

دكتوراه في الدراسات الإسلامية في موضوع سنن العمران البشري في السيرة النبوية وقد طبعت من قبل المعهد العالمي للفكر الإسلامي سنة 2018

أستاذ الفلسفة بالثانوي التاهيلي إلى حدود سنة 2013

أستاذ جامعي بكلية الآداب العلوم الإنسانية جامعة ابن زهر اكادير

رئيس مركز الدراسات والأبحاث في الفكر والمجتمع

نائب  رئيس المركز المغربي للوثائق والمخطوطات

المهام التنظيمية :

مسؤول سابق للعمل التلمذي بمدينتي سلا واكادير

مسؤول قسم الإنتاج العلمي والفكري بجهة الجنوب مرحلة 2014 - 2018

الإثنين, 06 آب/أغسطس 2018 15:20

الحسين الموس

تاريخ ومكان الازدياد: 1-1-1960 بمدغرة عمالة الراشدية

المسار العلمي والمهني :

1983 : شهادة الباكالوريا علوم الرياضية من ثانوية عبد الكريم الخطابي بالرباط، المغرب بميزة مستحسن.

1993 :  شهادة شهادة التبريز في الرياضيات من المدرسة العليا للأساتذة بالدارالبيضاء، المغرب.

2000 :  شهادة الإجازة في الدراسات الإسلامية من كلية الآداب بالرباط.

2003 : دبلوم الدراسات العليا المعمقة  في العلوم الإسلامية شعبة الفقه المالكي بميزة حسن من دار الحديث الحسنية، المغرب

2013 : شهادة الدكتوراه في موضوع: " تقييد المباح دراسة أصولية وتطبيقات فقهية مدونة الأسرة المغربية نموذجا" بميزة مشرف جدا.  

- أستاذ زائر بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، ماستر الاختلاف في الشريعة الإسلامية، مادة الاجتهاد، الفصل الثالث 12-2013.

- أستاذ زائر بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط ماستر مقاصد الشرعة والبناء الحضاري، مادة تحليل المعطيات، ثم مادة مقاصد الشريعة، 14-2015.

- عضو فريق إنتاج دلائل الوساطة والإرشاد الأسري بمركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون بالمغرب.

- نائب مدير مركز المقاصد للدراسات والبحوث بالرباط.

- أستاذ بسلك دبلوم تقني عال بالدار البيضاء.

المساهمات العلمية :

ساهم في انتقاء البرامج الرقمية لتدريس الرياضيات على مستوى الوزارة.

ساهم في ندوات ومحاضرات حول مدونة الأسرة المغربية، ونشرت له أبحاث في الموضوع.

ساهم في ندوات علمية خارج المغرب حول الأسرة.

الكتب المطبوعة :

  • تقييد المباح دراسة أصولية وتطبيقات فقهية، عن مركز نماء للدراسات والبحوث بلبنان، وهو الجزء النظري من رسالة الدكتوراه.
  • مدونة الأسرة في ضوء تقييد المباح عن مركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون بالدار البيضاء المغرب.
  • قواعد في ترشيد الاستهلاك، مطبعة طوب بريس، 2017

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الإثنين, 06 آب/أغسطس 2018 15:18

خالد التواج

تاريخ الازدياد 8 يولوز 1961 بالرباط

المسار المهني والعلمي :

متقاعد

متصرف ممتاز بوزارة التربية الوطنية سابقا 

الاجازة في الدراسات الاسلامية في سنة 1985

شهادة التخرج من دار الحديث الحسنية شعبة علوم القرآن والحديث سنة 1987

دبلوم الدراسات العليا في الدراسات الاسلامية سنة  1993 في موضوع : فهرسة الحافظ ابي العلاء إدريس العراقي (ت 1183ه ) دراسة وتحقيق .

المهام التنظيمية في الحركة :

- عضو في الهيآت المسيرة للحركة منطقيا أو جهويا منذ الوحدة المباركة سنة 1996.

- تحمل ملف التربية لعدة سنوات .

- عضو في قسم التربية منذ إنشائه .

- عضو مجلس الشورى الوطني والجهوي في المرحلة السابقة .

صادق أعضاء الجمع العام الوطني السادس على المكتب التنفيذي الجديد لحركة التوحيد والإصلاح والبالغ عددهم أحد عشرة (11) عضوا، وذلك  صباح الأحد 05 غشت 2018.

وأعضاء المكتب التنفيذي الجديد هم على التوالي : محمد عز الدين توفيق، ومحمد ابراهمي، الحرشي خالد، فيصل البقالي، رشيد العدوني، إيمان نعاينيعة، عبد الرحيم شلفوات، الحسن الموس، رشيد الفلولي، خالد التواج، وعبد العزيز البطيوي.

وتتم طريقة انتخاب المكتب التنفيذي بأن يقترح الرئيس عددا من المرشحين لا يقل عن أحد عشرة (11) ولا يزيد عن (15) عضوا، على أن يختار كل عضو من الجمع أكثر من (11) منهم، وبعد التصويت يتم الاحتفاظ بالعشر الأوائل الذين حصلوا على الأغلبية، وكل مرشح لم يحصل على الاغلبية المطلقة وتمسك الرئيس بترشيحه تفتح المناقشة لتوضيح موقف الرئيس والجمع في حقه ثم يعاد التصويت، كما يمكن للرئيس، بالاستشارة مع أعضاء المكتب إلحاق ثلاث (3) أعضاء على الاكثر وتتم المصادقة عليهم بأغلبية ثلثي المكتب التنفيذي.

ومن المرتقب أن تتواصل الأشغال بعرض وثيقة الميثاق والتوجه الاستراتيجي والمصادقة عليهما وتختتم بتلاوة البيان الختامي.

الإصلاح

صادق أعضاء الجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح بالإجماع على وثيقة الميثاق عند عرضها صباح اليوم الأحد 5 غشت 2018 بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط.

ويختص الجمع العام الوطني بتعديل ميثاق الحركة حسب المادة 10 من القانون الأساسي للحركة وتستمر الأشغال بعرض مشروع التوجه الاستراتيجي للحركة ومناقشته والمصادقة عليه ليختتم الجمع العام بتلاوة البيان الختامي.

الإصلاح

أكد عبد الرحيم شيخي أن الحركة قد تحصلت لديها قناعة راسخة بأن كرامة المواطن مدخل أساسي نحو استقرار الوطن ونحو استمرار نموذج المغرب مدنيا وسياسيا في الإشعاع وفي الإقبال عليه. ولن يتأتى ذلك إلا بإشاعة قيم الصدق والنزاهة والإتقان والتعاون، وقيم المسؤولية والعدل والإنصاف، وممارسة الحريات في نطاق القانون، وهي تسير بخطى ثابتة نحو تعميق هويتها الدعوية التربوية الإصلاحية، لتؤكد على انشغالها بقضايا مفصلية في هوية المجتمع وثقافته مثل الوحدة الوطنية والاستقرار، وقضايا الأسرة، والشباب، و الإعلام، والتعليم والمسألة اللغوية.

وأضاف شيخي خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، أن  الطلب الاجتماعي على مواصلة الإصلاح وتعميقه وتعميمه قد ارتفع، كما عبرت عنه عدد من الاحتجاجات الاجتماعية، التي يتطلب التعاطي معها الانتصار لمنطق الحكمة والتبصر والرشد الذي دأب عليه المغاربة دولة وشعبا في مثل هذه الأحداث، والإنصات والتفاعل الإيجابي والمقاربة الشمولية واستمرار الإصلاحات الكفيلة بإحقاق الكرامة والحرية والعدالة المجالية، مؤكدا استعداد الحركة المبدئي للتعاون والتشارك والانفتاح على مختلف أبناء الوطن الراغبين في الإصلاح وإشاعة قيم الصلاح والخير والحرص على ما ينفع الناس (قال تعالى: "وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض").

س.ز/ الإصلاح

في ساعة متأخرة من ليل يوم السبت 4 غشت 2018 بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط وبعد منتصف الليل، انتخب أعضاء الجمع العام الوطني السادس الأستاذ عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية

وأسفرت المرحلة الأولى من الانتخاب - الذي أشرفت عليه لجنة الإشراف على الانتخاب وصادق على أعضائها الجمع العام - عن خمسة أسماء مرشحين لرئاسة الحركة، حيث حصل عبد الرحيم شيخي على 92 بالمائة من مجموع الأصوات أي 457 صوت، وحصل الدكتور أوس رمال على 321 صوت والمهندس محمد الحمداوي على 279 صوت والدكتور أحمد الريسوني على 265 صوت فيما حصل الأستاذ عبد الإله بن كيران على 110 أصوات.

وخلال المرحلة الثانية من الانتخاب وبعد مداولة طويلة ونقاش مستفيض انتخب أعضاء الجمع العام الوطني الأستاذ عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية بدما حصل على 80 بالمائة من نسبة الأصوات أي 405 صوت تلاه الدكتور أوس رمال ب56 صوت.

وتستمر أشغال الجمع العام بالمصادقة على نائبين لرئيس الحركة ومنسق مجلس الشورى  واقتراح الرئيس المنتخب للائحة المرشحين لانتخاب المكتب التنفيذي الجديد والمصادقة عليهم بالإضافة إلى المصادقة على ميثاق الحركة لتختتم بالمصادقة على التوجه الاستراتيجي وتلاوة البيان العام.

الإصلاح

يعرفه المقربون منه منذ تدرجه في مراتب المسؤولية داخل حركة التوحيد والإصلاح، بهدوئه وسمته وقدرته على الاستيعاب والتواصل والروح الإيجابية والتحفيز على البذل والعطاء، حيث كان مسؤولا جهويا للحركة في جهة الرباط، ثم عضوا بمكتبها التنفيذي لعدة ولايات، وتولى مسؤولية مديرية الإشراف والتنسيق مع التخصصات بالحركة منذ إنشائها، ثم مسؤولا للجنة التخصصات، لتعرف تحت إشرافه طفرة في الأداء.

وتولى عبر مساره مسؤولية منسق مجلس شورى الحركة، أعلى هيئة تقريرية بعد الجمع العام الوطني، وكان في الوقت نفسه مسؤولا للعلاقات الخارجية بالحركة، ودفع عمله الدؤوب من أجل القضية الفلسطينية إلى اختياره مسؤولا عن المبادرة المغربية للدعم والنصرة التي أطلقتها الحركة إلى أن انتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح خلال الجمع العام الوطني الخامس وجدد انتخابه في السادس.

ولد الأستاذ عبد الرحيم شيخي سنة 1966 بقيادة سيدي رضوان بإقليم وزان، متزوج وأب لولد وبنت، وتابع مساره العلمي الذي كلل بحصوله على شهادة مهندس دولة في المعلوميات (محلل النظم)  من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالرباط.

وعن مساره المهني تولى رئيس حركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية منصب رئيس مصلحة بوزارة الإقتصاد والمالية سابقا في مديرية التأمينات والاحتياط الاجتماعي، كما تولى سابقا أيضا مهمة مستشار لرئيس الحكومة المغربية السابق مكلف بمهمة من فبراير 2012 إلى أبريل 2015.

وانتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح في الولاية الأولى شهر غشت 2014، واتخذت الحركة في هذه المرحلة توجها استراتيجيا ينبني على التعاون على ترشيد التدين والتشارك  في ترسيخ  قيم الإصلاح حيث تميزت هذه المرحلة بالانفتاح على مختلف الفاعلين والتوجهات في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين التوحيد والإصلاح وباقي المهتمين.

كما أبدعت التوحيد والإصلاح خلال نفس المرحلة أطروحة الاختيارات المغربية في التدين والتمذهب المغربي حيث توجهت إلى إضفاء التدين المغربي الأصيل المنبني على أسس وثوابت المغرب في التدين والتمذهب وترسيخ قيم الوسطية والاعتدال ودمج الأصالة المغربية بالتجديد.

كما تميزت هذه المرحلة أيضا بالتعاون على إشاعة الوسطية وتعزيز قيم الاستقامة في المجال الدعوي وتوسيع التأطير التربوي العام ورفع الفاعلية التربوية لأعضاء الحركة وتقوية جهود التجدد العضوي ورفع فعالية مسؤولي وكفاءات الحركة وإعداد أطر المستقبل. إضافة إلى تقوية جهود الاجتهاد في العلوم الشرعية، والتجديد الفكري لخدمة الإصلاح وتوسيع تأطير واستيعاب وإشراك الشباب ودعم قدراته الدعوية والتربوية والتكوينية وتفعيل دور المجتمع المدني في ترسيخ قيم الإصلاح.

كما تميزت مرحلته السابقة بإحياء ذكرى 20 سنة من تأسيس حركة التوحيد والإصلاح حيث نظم مجلس شورى التوحيد والإصلاح بالمناسبة ندوة حول "الخصائص المنهجية لحركة التوحيد والإصلاح" وإعداد مشروع لمراجعة ميثاق التوحيد والإصلاح الذي لم تتم مراجعته منذ إقراره سنة 1998 بالنظر للمتغيرات والتحولات التي حدثت بعد ذلك. ليتم انتخابه رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية لمرحلة جديدة 2018/2022.

بورتريه/الإصلاح

انتخب أعضاء الجمع العام الوطني السادس في ساعة متأخرة من منتصف ليل السبت 4 غشت 2018، عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية بعد مداولة ونقاش دام لأزيد من 6 ساعات .

وكان المكتب التنفيذي للحركة قد اقترح لجنة منبثقة عن الجمع العام الوطني وصادق عليها الجمع العام الوطني ليمر المندوبون والمندوبات لعملية انتخاب الرئيس أفرزت خمسة أسماء وهم على التوالي : عبد الرحيم شيخي، أوس رمّال، محمد الحمداوي، أحمد الريسوني ، وعبد الإله بن كيران.

ليمر أعضاء الجمع العام إلى عملية التداول بمشاركة المرشحين وبعد نقاش طويل اسفر الجمع العام الوطني السادس للحركة عن انتخاب عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية.

الإصلاح