يعرفه المقربون منه منذ تدرجه في مراتب المسؤولية داخل حركة التوحيد والإصلاح، بهدوئه وسمته وقدرته على الاستيعاب والتواصل والروح الإيجابية والتحفيز على البذل والعطاء، حيث كان مسؤولا جهويا للحركة في جهة الرباط، ثم عضوا بمكتبها التنفيذي لعدة ولايات، وتولى مسؤولية مديرية الإشراف والتنسيق مع التخصصات بالحركة منذ إنشائها، ثم مسؤولا للجنة التخصصات، لتعرف تحت إشرافه طفرة في الأداء.

وتولى عبر مساره مسؤولية منسق مجلس شورى الحركة، أعلى هيئة تقريرية بعد الجمع العام الوطني، وكان في الوقت نفسه مسؤولا للعلاقات الخارجية بالحركة، ودفع عمله الدؤوب من أجل القضية الفلسطينية إلى اختياره مسؤولا عن المبادرة المغربية للدعم والنصرة التي أطلقتها الحركة إلى أن انتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح خلال الجمع العام الوطني الخامس وجدد انتخابه في السادس.

ولد الأستاذ عبد الرحيم شيخي سنة 1966 بقيادة سيدي رضوان بإقليم وزان، متزوج وأب لولد وبنت، وتابع مساره العلمي الذي كلل بحصوله على شهادة مهندس دولة في المعلوميات (محلل النظم)  من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالرباط.

وعن مساره المهني تولى رئيس حركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية منصب رئيس مصلحة بوزارة الإقتصاد والمالية سابقا في مديرية التأمينات والاحتياط الاجتماعي، كما تولى سابقا أيضا مهمة مستشار لرئيس الحكومة المغربية السابق مكلف بمهمة من فبراير 2012 إلى أبريل 2015.

وانتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح في الولاية الأولى شهر غشت 2014، واتخذت الحركة في هذه المرحلة توجها استراتيجيا ينبني على التعاون على ترشيد التدين والتشارك  في ترسيخ  قيم الإصلاح حيث تميزت هذه المرحلة بالانفتاح على مختلف الفاعلين والتوجهات في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين التوحيد والإصلاح وباقي المهتمين.

كما أبدعت التوحيد والإصلاح خلال نفس المرحلة أطروحة الاختيارات المغربية في التدين والتمذهب المغربي حيث توجهت إلى إضفاء التدين المغربي الأصيل المنبني على أسس وثوابت المغرب في التدين والتمذهب وترسيخ قيم الوسطية والاعتدال ودمج الأصالة المغربية بالتجديد.

كما تميزت هذه المرحلة أيضا بالتعاون على إشاعة الوسطية وتعزيز قيم الاستقامة في المجال الدعوي وتوسيع التأطير التربوي العام ورفع الفاعلية التربوية لأعضاء الحركة وتقوية جهود التجدد العضوي ورفع فعالية مسؤولي وكفاءات الحركة وإعداد أطر المستقبل. إضافة إلى تقوية جهود الاجتهاد في العلوم الشرعية، والتجديد الفكري لخدمة الإصلاح وتوسيع تأطير واستيعاب وإشراك الشباب ودعم قدراته الدعوية والتربوية والتكوينية وتفعيل دور المجتمع المدني في ترسيخ قيم الإصلاح.

كما تميزت مرحلته السابقة بإحياء ذكرى 20 سنة من تأسيس حركة التوحيد والإصلاح حيث نظم مجلس شورى التوحيد والإصلاح بالمناسبة ندوة حول "الخصائص المنهجية لحركة التوحيد والإصلاح" وإعداد مشروع لمراجعة ميثاق التوحيد والإصلاح الذي لم تتم مراجعته منذ إقراره سنة 1998 بالنظر للمتغيرات والتحولات التي حدثت بعد ذلك. ليتم انتخابه رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية لمرحلة جديدة 2018/2022.

بورتريه/الإصلاح

انتخب أعضاء الجمع العام الوطني السادس في ساعة متأخرة من منتصف ليل السبت 4 غشت 2018، عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية بعد مداولة ونقاش دام لأزيد من 6 ساعات .

وكان المكتب التنفيذي للحركة قد اقترح لجنة منبثقة عن الجمع العام الوطني وصادق عليها الجمع العام الوطني ليمر المندوبون والمندوبات لعملية انتخاب الرئيس أفرزت خمسة أسماء وهم على التوالي : عبد الرحيم شيخي، أوس رمّال، محمد الحمداوي، أحمد الريسوني ، وعبد الإله بن كيران.

ليمر أعضاء الجمع العام إلى عملية التداول بمشاركة المرشحين وبعد نقاش طويل اسفر الجمع العام الوطني السادس للحركة عن انتخاب عبد الرحيم شيخي رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية.

الإصلاح

أوضح عبد الرحيم رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الحركة مدعوة اليوم في ظل تحولات عدة يعرفها المشهد المغربي، للانخراط في دينامية المراجعات الفكرية التي أثرت في البرامج والخطاب والعلاقات مع المحيط، وهي مناسبة للتأكيد على تثمين الحركة لمجهودات إمارة المؤمنين والفاعلين الدينيين المدنيين في مواكبة الدينامية الدينية المجتمعية عبر نشر ثقافة الوسطية والاعتدال ومواجهة الغلو والتطرف الديني واللاديني وتعزيز مواقع النموذج المغربي وإشعاعه خارج الحدود، وهو ما خلق حراكا فكريا خاصا داخل الحركة، دفعها نحو مراجعةِ أوراق ومدارسة عدد من القضايا والوقوف عند بعض التحديات واستشراف التحولات في أفق إعداد مخطط استراتيجي جديد.

وأوضح شيخي خلال كلمته بمناسبة الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، أن المشهد الديني بالمغرب عرف مستجدات عدة، منطلقها العودة الطوعية للمغاربة نحو الدين والتدين في نهاية القرن الماضي وخلال القرن الواحد والعشرين، كجزء من تصالح عدة شعوب بالعالم مع سنن الفطرة والاعتزاز بالهوية الثقافية، منوها في ذات السياق إلى الحاجة لانخراط مختلف فعاليات المجتمع في التأطير العلمي والشرعي بما يسمح بترشيد التدين ونشر قيمه الحضارية في ضوء الاختيارات المغربية في التدين والتمذهب، ولتشجيع الاجتهاد بما يجعل الفقه الإسلامي مواكبا للتحولات المعاصرة.

س.ز/ الإصلاح

أكدت عزيز البقالي قاسمي خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس أن هذا الجمع التاريخي يمثل محطة مفصلية في تاريخ الحركة ومنعطفا جديدا في إطار تكريسها للديمقراطية الداخلية خاصة في ما يتعلق بقضية المرأة، فهي من القضايا التي يتجسد فيها وصف الأصالة والتجديد في تناول الحركة لها، حيث تبنت خيارا وسطا ما بين خيارين موجودين وكانا هما السائدين وقت بروز الحركة ألإسلامية وهما تيار قصر دور المرأة في الفضاء الخاص، وتيار تحريري ينشد تحرير المرأة بشكل يبعدها عن أدوارها الرسالية.

وأضافت البقالي رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، أن الحركة تميزت بأنها خاضت نقاشات فكرية ومراجعات أصيلة لكي تحدد الدور الأصيل للمرأة، فتبنت منذ بداياتها الأولى مساواتها مع الرجل في إطار العضوية في الحركة،  ترجمتها على مستوى آليات تنظيمية أفرزت حضور المرأة بقوة في كل مجالات الحركة وفي كل هيئاتها التقريرية والتدبيرية، مما فتح للمرأة أبوابا كبيرة للعطاء بعد أن كانت أدوارها محدودة.

وأشارت إلى أن الحرية التي تتمتع بها المرأة  داخل الحركة جعلتها ترتقي في إطار مسؤوليات الحركة التربوية والتنظيمية، وهو ما جعل الحركة اليوم تتميز بقيادات نسائية معطاءة حيث وجدت  فضاء مناسبا للتطور والتطوير، ويتضح ذلك بشكل كبير من خلال ارتفاع عدد النساء المنخرطات في الحركة.

س.ز/ الإصلاح

ثمن الشيح احمد حسن الزبير الأمين العام للحركة لسلامية بالسودان، مسرة الحركة المباركة وسيرها المستقيم على أمر الدين وبارك للحركة هذا الجمع الذي يدل على شرد الفكرة ووضوح الرؤية والشعور بعظم المسؤولية والمعرفة بمحيطها، ومشيدا اختيارها لشعار الإصلاح في ظل الاستقرار الذي نهض بالمغرب رغم إكراهات الواقع

كما أشاد الزبير خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، بعزم الحركة بخطى ثابتة وهمة وثابة لنقل تجربتها للأجيال بمهنية، وسعيها للتصالح مع المجتمع بالبر والتقوى متمسكة بالحوار مع  المخالفين بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومن جهة أخرى، دعا الزبير إلى المزيد من التعاون بين جمعية العلماء في السودان والحركة فيما يتعلق بالوسطية ، وأوصى الحركة بمزيد من المشاركة والتأطير والتدبير والتكوين للمرأة والشباب.

س.ز / الإصلاح

اعتبر الشيخ عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن تجسيد التوحيد والوحدة والإصلاح والأصالة والوسطية هي المفاتيح التي ندخل بها اليوم إلى أزمات أمتنا الإسلامية وهي المصطلحات المصححة والمدققة المعمقة القادرة على أن تعالج أزمات الأمة التي تعاني من كل أنواع الشتات والتمزق والفساد تحت مسميات مختلفة إقليمية وجهوية وطائفية ومذهبية وكلها عناوين مقيتة، وبهم نفتح أزمة الأمة الإسلامية بإعادتها للذات والقائمة على علم صحيح ووعي صحيح وفهم صحيح بما تعانيه، منوها إلى أن العلماء هم المسؤولون عن إذابة الجليد بين أبناء الأمة الواحدة وإعادتها إلى الذات القائمة على علم وفهم تطبيق صحيح للنصوص الإسلامية.

وأضاف قسوم في كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، أن الدواء يكمن في وحدة صفوفها وخطابها وأهدافها ومقاصدها، وذلك بإصلاح عقولنا وذممنا وهممنا وأخلاقنا من كل أنواع الفساد، وأن نتجاوز التنابز والشتات والعنف بكل أنواعه، ولن يتم لها ذلك إلا بإسناد القيادة للعلماء العاملين بعلمهم المخلصين لدينهم الملتزمتين بقضايا وطنهم وأمتهم.

وأكد من جهة أخرى أن كل الحركات الإسلامية تمثل صفا واحدا خلف القدس وخلف القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المقدسة لكل المسلمين، موجها النداء إلى الإخوان الفلسطينيين أن يوحدوا صفوفهم ويجمعوا كلمتهم في مواجهة عدوهم.

س.ز/الإصلاح

أكد عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس أننا اليوم بحاجة إلى النظر لقضيتنا الوطنية في بعدها الشمولي الذي يروم تحصين وحدة التراب والإنسان وتعزيز التماسك في المجتمع المغربي. 

فقد عرفت قضية الوحدة الوطنية تطورات هامة ناجمة عن مضي المغرب قدما في تنزيل الجهوية المتقدمة بما يعزز الخيار الديمقراطي ويدعم المشروع التنموي بأقاليمنا الجنوبية العزيزة، ويعتبر مقترح الحكم الذاتي لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية حلا متقدما.

الإصلاح

أكد عصام البشير أن حركة التوحيد والإصلاح التي تؤكد على تشبثها بمرجعيتها الإسلامية والوحدة الترابية والسلم الأهلي واللحمة الوطنية والوسطية والاعتدال، هي بذلك تجمع بين إيمانها بخصوصيتها وامتدادها وعمقها الإفريقي والإسلامي بل والإنساني.

وبين البشير خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس للحركة، أن الأصالة والتجديد يعني الارتباط بالأصل والاتصال بالعصر، وأن الحركة تؤكد على الوسطية في عالم التصورات والتصرفات بغية ترشيد التدين، وأن التجديد عندها ليس هدما للثواب ولا انفصالا عن الأصول.

الإصلاح

أكد عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الجمع العام يشكل مناسبة للتأكيد على الالتزام الراسخ بمبدأ الشورى ومناسبة لتقييم أداء الحركة في المرحلة الحالية وتوجهها في المرحلة المقبلة، وقد اتخذ شعار "الإصلاح أصالة وتجديد"، تعبيرا عن رسوخ قناعة الحركة بدورها الإصلاحي، وينطلق نحو قضايا المجتمع بتدبير تعاوني وتشاركي ينفتح على كل المبادرات.

الإصلاح

 لمتابعة أطوار الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني لحركة التوحيد والإصلاح بمسرح محمد الخامس بالرباط

 

بث مباشر للجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس