انطلقت أشغال الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح، عصر اليوم الجمعة 3 غشت 2018، بمسرح محمد الخامس بالرباط تحت شعار " الإصلاح أصالة وتجديد ".

وستعرف أشغال الجلسة التي يشارك فيها حوالي 600 مؤتمِر من مختلف مدن المملكة، عرض شريط تعريفي بالحركة، وكلمة لرئيس الحركة عبد الرحيم شيخي، وكلمات لبعض الضيوف من خارج المغرب.

ومن أبرز ضيوف الجمع العام الوطني السادس، سفير دولة فلسطين بالمغرب، والدكتور عصام البشير، والشيخ محمد الأمين توري والدكتور عبد الرزاق المقري، والشيخ العجمي الوريمي، والشيخ تيجان فال، والشيخ أحمد جدو ولد أحمد باهي، والدكتور منير شفيق.

ومن فرنسا وجهت الدعوة لكل من قطبي لكبير، ولحاج تهامي ابريز، ومن تركيا السيد علي قورت، ونائب حزب السعادة التركي السيد حسن بتميز.

يذكر أن الجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح ينعقد هذه السنة بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بمدينة الرباط، وذلك أيام 20 و21 و22 ذو القعدة 1439 هـ موافق 3 و4 و5 غشت 2018 م.

الإصلاح

استقبل عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح رفقة نائبه الأول أوس رمال ضيوف الحركة الذين استدعتهم لحضور أشغال جمعها العام الوطني السادس.

وما ميز ضيوف هذه السنة التركيز على البعد الإفريقي، وذلك تماشيا مع سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه للأصدقاء الأفارقة من جهة، والبعد الإفريقي للحركة باعتبارها عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الأفريقية، كما استدعت الحركة ضيوفا من أوربا وآسيا.

Screenshot 20180803 120419 Gallery

ومن المرتقب أن تنطلق أشغال الجمع العام الوطني السادس عصر يوم الجمعة 3 غشت 2018 بجلسة افتتاحية بمسرح محمد الخامس بالرباط ستتميز بكلمة لرئيس الحركة وكلمات لبعض الضيوف، على أن تتواصل باقي أشغال الجمع العام يومي 4 و 5 غشت بالمعهد العالي للزراعة والبيطرة بالرباط.

س.ز / الإصلاح

استقبل عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح رفقة نائبه الأول أوس رمال ضيوف الحركة الذين استدعتهم لحضور أشغال جمعها العام الوطني السادس.

وما ميز ضيوف هذه السنة التركيز على البعد الإفريقي، وذلك تماشيا مع سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه للأصدقاء الأفارقة من جهة، والبعد الإفريقي للحركة باعتبارها عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الأفريقية، كما استدعت الحركة ضيوفا من أوربا وآسيا.

Screenshot 20180803 120419 Gallery

ومن المرتقب أن تنطلق أشغال الجمع العام الوطني السادس عصر يوم الجمعة 3 غشت 2018 بجلسة افتتاحية بمسرح محمد الخامس بالرباط ستتميز بكلمة لرئيس الحركة وكلمات لبعض الضيوف، على أن تتواصل باقي أشغال الجمع العام يومي 4 و 5 غشت بالمعهد العالي للزراعة والبيطرة بالرباط.

س.ز / الإصلاح

قررت حركة التوحيد والإصلاح أن يكون أغلب ضيوفها في الجمع العام الوطني السادس من القارة الإفريقية، ففي حوار سابق مع مسؤول لجنة العلاقات العامة، أكد جواد الشفدي أن سبب اختيار إفريقيا يأتي بالدرجة الأولى في إطار سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه لأصدقائه الأفارقة، بالإضافة إلى أن الحركة عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الإفريقية، وهكذا اختارت الحركة ضيوفها من 11 دولة افريقية، وضيوف آخرين من فرنسا وتركيا وفلسطين.

ومن أبرز ضيوف الحركة هذه السنة، الدكتور عصام الدين أحمد البشير عبد الهادي الأمين العام لمنتدى النهضة والتواصل الحضاري بالسودان، والشيخ محمد الأمين توري رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بغامبيا، والدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والدكتور عبد الرزاق المقري رئيس حركة مجتمع السلم بالجزائر، والشيخ العجمي الوريمي عن حركة النهضة التونسية، والشيخ تيجان فال عن جماعة عباد الرحمان، ومن موريطانيا رئيس جمعية الإصلاح للأخوة والتربية الشيخ أحمد جدو ولد أحمد باهي.

ولأنها تهتم بقضايا الأمة والقضية الفلسطينية خاصة تمت دعوة سفير دولة فلسطين بالمغرب، بالإضافة للدكتور منير شفيق الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج بلبنان.

ومن فرنسا وجهت الدعوة لكل من قطبي لكبير مدير عام مؤسسة مسلمي فرنسا، ولحاج تهامي ابريز مسؤول العلاقات العامة لمؤسسة مسلمي فرنسا، ومن تركيا رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي علي قورت، ونائب حزب السعادة التركي السيد حسن بتميز.

يذكر أن الحركة تستعد لتنظيم جمعها العام الوطني في نسخته السادسة، أيام 3 و 4 و 5 غشت 2018 بالرباط.

الإصلاح

قررت حركة التوحيد والإصلاح أن يكون أغلب ضيوفها في الجمع العام الوطني السادس من القارة الإفريقية، ففي حوار سابق مع مسؤول لجنة العلاقات العامة، أكد جواد الشفدي أن سبب اختيار إفريقيا يأتي بالدرجة الأولى في إطار سياسة المغرب اليوم التي أعطت أولوية بالتوجه لأصدقائه الأفارقة، بالإضافة إلى أن الحركة عضو في منتدى الوسطية بإفريقيا، هذا المنتدى الذي يضم مجموعة من الجمعيات والحركات الإسلامية التي تنتمي للعديد من الدول الإفريقية، وهكذا اختارت الحركة ضيوفها من 11 دولة افريقية، وضيوف آخرين من فرنسا وتركيا وفلسطين.

ومن أبرز ضيوف الحركة هذه السنة، الدكتور عصام الدين أحمد البشير عبد الهادي الأمين العام لمنتدى النهضة والتواصل الحضاري بالسودان، والشيخ محمد الأمين توري رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بغامبيا، والدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والدكتور عبد الرزاق المقري رئيس حركة مجتمع السلم بالجزائر، والشيخ العجمي الوريمي عن حركة النهضة التونسية، والشيخ تيجان فال عن جماعة عباد الرحمان، ومن موريطانيا رئيس جمعية الإصلاح للأخوة والتربية الشيخ أحمد جدو ولد أحمد باهي.

ولأنها تهتم بقضايا الأمة والقضية الفلسطينية خاصة تمت دعوة سفير دولة فلسطين بالمغرب، بالإضافة للدكتور منير شفيق الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج بلبنان.

ومن فرنسا وجهت الدعوة لكل من قطبي لكبير مدير عام مؤسسة مسلمي فرنسا، ولحاج تهامي ابريز مسؤول العلاقات العامة لمؤسسة مسلمي فرنسا، ومن تركيا رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي علي قورت، ونائب حزب السعادة التركي السيد حسن بتميز.

يذكر أن الحركة تستعد لتنظيم جمعها العام الوطني في نسخته السادسة، أيام 3 و 4 و 5 غشت 2018 بالرباط.

الإصلاح

استمرارا لفعاليات مسيرة العودة الكبرى، دعت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة " الوفاء لشهداء القدس".

وهكذا، يستعد قطاع غزة، اليوم الجمعة للمشاركة في جمعة "الوفاء لشهداء القدس.. الشهيد محمد طارق يوسف"، اليوم الجمعة 03 غشت 2018، ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم منذ الثلاثين من مارس الماضي على طول السياج الحدودي لقطاع غزة المحاصر.

وفي نفس السياق، أفادت وزارة الصحة بغزة يوم الخميس 02 غشت 2018، أن 155 مواطنًا استشهدوا وأصيب أكثر من 17 ألف آخرين منذ بدء مسيرات العودة وكسر الحصار في الثلاثين من مارس الماضي، حيث ذكرت في إحصائية لها أن 23 من الشهداء هم من الأطفال، و3 من الإناث، فيما أصيب 17259 مواطنًا أصيبوا بجروح مختلفة واختناقا بالغاز، تمت معالجة 8188 بالنقاط الطبية الميدانية، و9071 في المستشفيات.

وأوضحت أن من مجمل الإصابات 3279 طفلا، و1553 سيدة، وأن 404 أصيبوا بجروح خطيرة، و4141 بجروح متوسطة، و4354 بجروح طفيفة.

ولفتت وزارة الصحة إلى أن مسعفين اثنين استشهدا، وأصيب 360 بجروح مختلفة واختناقا بالغاز، فيما تضررت 69 سيارة إسعاف جراء استهدافها.

س.ز/ الإصلاح

أصدَرَت "مجموعة التفكير الإستراتيجي" تقريرها الإستراتيجي الأوّل يوم أمسٍ، متضمّنا ثلاثة أجزاء، اختصَّ الأول بالملخص التنفيذي للتقرير في (37) صفحة، فيما ركّز الجزء الثاني على حالة المشهد الجيو_إستراتيجي للمنطقة العربية في (343) صفحة، والجزء الثالث ركّز على الحالة الجيو_إستراتيجية الإقليمية والدولية.

على صعيد المنطقة العربية؛ شمِل التقرير كلّاً من: الخليج العربي – لبنان – اليمن – سوريا – فلسطين – العراق – الأردن - مصر – السودان – تونس – الجزائر – المغرب – موريتانيا.

وعلى مُستوى العالم الإسلامي؛ تضمّن تقارير عن الحالة في كلٍّ من: تركيا – إيران – الصومال. وقضايا إستراتيجية هَمَّت مكوّنات وحركات بارزة (حماس – حزب الله – الحوثيون – داعش – هيئة تحرير الشام – حركة أحرار الشام).

ويرصد التقرير الإستراتيجي المتغيّرات المهمة في المنطقة، ويستشرِف تطوّر معطيات البيئة الإقليمية، ويقف عندَ التحديات الأساسية التي تواجه المنطقة في أفق 2018.

في هذا التقرير الذي أنجزته مراكز أبحاث ومؤسسات خِبرة واستشارة في عدد من البلدان المعنية بالرّصد بلغت (15) مركزا؛ فضلاً عن باحثين مختصين في الشؤون الإقليمية والدولية؛ تقتصر دول "مجموعة التفكير الإستراتيجي" على قراءة الملامح العامة للحالة الإقليمية، والوقوف عند التوقّعات والتحديات في المشهد الإقليمي. شاركَ فيه المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة _ وهو عضو بمجموعة التفكير الإستراتيجي _ بورقة تقدير موقِف بشأن الحالة المغربية لسنة 2017 ضمن الجزء الثاني من التقرير ( ص 292 – 306)، تطرَّق إلى أبرز ما تميّزت به سنة 2017 وطنيا؛  وذلك على المستوى السياسي (الانتخابات التشريعية للسابع من أكتوبر – البلوكاج السياسي عقِب تشريعيات أكتوبر – الإعفاء الملكي للأستاذ عبد الإله بنكيران – الزلزال السياسي)، وعلى المستوى الاجتماعي (احتجاجات الحسمية – احتجاجات زاكورة – احتجاجات جرادة)، ثمَّ المستوى الاقتصادي (أوّل قانون مالية على عهد حكومة الدكتور العثماني – الترخيص للبنوك التشاركية – الانتقال إلى نظام الصَّرف المرِن للعملة)، فمُستوى العلاقات الخارجية (انضمام المغرب للاتحاد الإفريقي – موقف الحياد البنّاء تُجاه الأزمة الخليجية)، مع تقديم خُلاصات أساسية إزاء كلِّ مستوى من المستويات المشكِّلة لبِنية ورقة تقدير موقِف المغربية.

ومن خلال أجزاءه الثلاثة؛ يُّقدّم التقرير الإستراتيجي أهَمَّ مواقف الأطراف الدولية تجاه المنطقة في 2017 (أمريكا – روسيا – الصين – أوربا)، وأبرز ملامح الحالة الإقليمية المتمثّلة _ باختصار _ في:

-  وجود بيئة سياسية قِلة ومتوتّرة؛

-  تزايُد حالة الانقسام في الموقف العربي؛

-  ارتباك محور الثورة المضادّة؛

-  تزايد التقارب بين تركيا وإيران وقَطر وروسيا بتأثير عوامل اقتصادية، وبِفعل تنامي حالة الاستقطاب الدولي والإقليمي؛

- التطبيع الخليجي المتزايد مع الكيان الصهيوني؛

- استمرار حالة الصِّراع الطائفي في المنطقة وبروز الانقسامات الإثنية؛

-  حالة استقطاب دولي حاد بين روسيا وأمريكا والصين على المنطقة العربية؛

-  بروز تبايُنات في المواقف إزاء العديد من قضايا المنطقة بين الدول الأوربية والإدارة الأمريكية؛

-  استمرار حالة الانسداد السياسي في معظم الدول العربية؛

-  تنامي التحديات الاقتصادية والاجتماعية عَربيا؛

- تراجُع الحضور والتأثير الإرهابي للجماعات المتطِّرفة في الـمنطقة

فيما توقَّف التقرير عندَ ذِكر (13) توقُّعاً لسنة 2018، و (13) تحديا يواجِه المنطقة العربية في العام 2018.

أولها المقصد العام، التي تلخصها رؤية الحركة "عمل إسلامي تجديدي لإقامة الدين وإصلاح المجتمع"، حيث أن دلالات الكلمة الأولى والأخيرة "عمل ومجتمع" هي أن اجتماعنا هو عمل من أجل المجتمع، بهدف إصلاحه وإقامة الدين فيه. أما الصفة الثانية لهذا العمل بعد أن يكون إسلاميا أن يكون تجديديا، أي أن يبدع في الأسئلة  والأجوبة وطرق التنزيل، وتجديد في الوسائل.

ثانيها مداخل ومجالات الإصلاح عند حركة التوحيد والإصلاح، والتي تلخصها رسالة الحركة "الإسهام في إقامة الدين والتعامل فيه وتجديده على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة"، فالحركة تسهم فقط في الإصلاح ولا تقوم به كاملا، إذ أنه مهمة مجتمعية، كما تسهم في إقامة الدين على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة.

ثالثها اعتماد الحركة لمنهج التدرج والحكمة والموعظة الحسنة والتدافع السلمي والمشاركة الإيجابية والتعاون على الخير مع الغير، ذلك أن التدرج صفة يجب مراعاتها في المهام وعدم التسرع في محاولة الإصلاح، وأن الخطاب الذي يهدف إلى ترشيد تدين الناس وعدم الاستعلاء عليهم يقوم على الحكمة والموعظة الحسنة.

رابعها التدافع السلمي، إذ تعمل على توسيع دائرة الصلاح حتى تشمل التزام الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة، والمشاركة الإيجابية التي تقابلها المشاركة السلبية أو المحدودة، هي مشاركة تغلب استثمار الفرص لتغلب على التحديات، وتقوم على التطلع للأحسن واستحضار الأسوأ.

خامسها التعاون مع الغير على الخير، فالحديث عن الإصلاح لا يكون بمنطق الطائفة والانغلاق، بل إن عمليات الإصلاح الكبرى في المجتمع تقوم بها المؤسسات التي تؤمن بالتعاون مع الغير، وتعمل على تمليك ما تؤمن به من قيم للمجتمع.

المهندس محمد الحمداوي

ذكرت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس المحتلة، أن 3809 مستوطنين، اقتحموا للمسجد الأقصى، يوليوز الماضي بحماية الشرطة "الإسرائيلية".

وأكّدت أن هذا العدد هو الأكبر الذي يُسجّل لاقتحام المستوطنين خلال شهر واحد فقط، مشيرة إلى أنه مؤشر واضح على ازدياد أعدادهم وانتهاكاتهم في الآونة الأخيرة.

وشهد الشهر الماضي انتهاكات عديدة بحق المصلين؛ أبرزها يوم الجمعة الماضي، في الذكرى الأولى لانتصار المقدسيين على الاحتلال في "هبّة البوابات الإلكترونية"، حيث كان الاحتلال قد نصب تلك البوابات على أبواب المسجد الأقصى بعدما أغلقه ومنع الصلاة ورفع الأذان فيه إثر عملية شبّان أم الفحم.

يُشار إلى أن الشرطة الإسرائيلية تسمح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بشكل يومي ما عدا الجمعة والسبت، وخلال مدّتين؛ صباحية تستمر لأربع ساعات، ومسائية (بعد صلاة الظهر) تستمر لمدة ساعة، بحماية الشرطة والقوات الخاصة المسلّحة.

من جهة أخرى، افتتحت سلطات الاحتلال مساء الأربعاء 01 غشت 2018 مركزًا تهويديًّا تحت مسمى "مركز تراث يهود اليمن" ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وقال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى إن افتتاح مركز تهويدي تحت مسمى مركز تراث يهود اليمن يدخل في إطار ما يسمى بجرائم الاستيطان المستمرة على اعتبار أن جميع الأنشطة الاستيطانية "الإسرائيلية" على أراضي الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة القدس، غير قانونية، وتشكل انتهاكات جسيمة للمادة 49 فقرة 6 من اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949"، مضيفا أن هذه الأنشطة تشكل جرائم حرب كما هو منصوص عليه في المادة 85 فقرة 4 من البروتوكول الإضافي الأول لسنة 1977 الملحق باتفاقيات جنيف لسنة 1949، والمادة 8 فقرة فقرة ب من نظام روما لسنة 1998.

س.ز/الإصلاح

بعد شهر من البذل و العطاء والإتقان في الورشات الصيفية، من قبل أخوات رفعن دائما شعار التحدي من أجل عمل دعوي رائد، واحتضن تلميذات  وجدن في البرنامج الصيفي المتميز الملاذ والضالة، فحرصن على الحضور والمواظبة والتفاعل، فكان لزاما على اللجنة المشرفة أن تتوج هذا الجهد بنشاط أقل ما يقال عنه جيد ومتميز جمع بين الترفيه والتتويج.

النشاط كان عبارة عن خرجة  ليوم كامل، الإثنين 30 يوليوز 2018،  إلى ضيعة بمنطقة برشيد، قسم فيها البرنامج إلى قسمين من الصباح إلى صلاة العصر خصص للسباحة والترفيه، وبعد صلاة العصر انطلق حفل الاختتام حفل بسيط بفقراته قوي بأثره:

افتتح بتلاوة قرآنية ندية، بعدها رفع النشيد الوطني المغربي والفلسطيني، تلته كلمة شكر وترحيب.

ثم لوحة فنية من أداء تلميذات الورشات بعنوان "سقط القنديل".

IMG 20180730 WA0019

لينطلق تتويج المشاركات في فئة الإعدادي والثانوي في المسابقات التي تم التعاقد مع التلميذات عليها في بداية الورشات هي كالتالي:

- حفظ 40 آية من سورة الإسراء.

- أحسن بحث في الشخصيات التاريخية والمقدسية الأربع : عمر بن الخطاب، صلاح الدين الأيوبي، الشيخ أحمد ياسين، رزان النجار.

- أحسن مذكرة.

- المواظبة و الحضور، والحضور الفعال.

للإشارة توجت تلميذة فتح الله عليها بحفظ أكثر من المتفق عليه 60 أية.

وتم توزيع جوائز رمزية على كل المشاركات اللواتي لم يسعفهن الحظ في المسابقة.

ليختتم النشاط بحفل شاي والدعاء الصالح وضرب الموعد إلى الصيف المقبل إن شاء الله.

الإصلاح