أبرز وزير الصحة أناس الدكالي، اليوم الأربعاء بالرباط، أن مكافحة الإدمان جعلت المغرب بلدا رائدا في إفريقيا والعالم العربي. وقال الدكالي، خلال اجتماع تنسيقي للجنة الوطنية للمخدرات، إنه تم تحقيق تقدم كبير بتنفيذ تدابير استراتيجية تتعلق بتعزيز الترسانة القانونية وتقوية وإنشاء هياكل متخصصة، مشيدا بالعمل " المتميز والفعال" الذي تم في مجال تفكيك الشبكات الدولية للاتجار في المخدرات. واستعرض بهذه المناسبة الأهداف المحددة في استراتيجية القطاع من خلال مخطط العمل 2025 الذي يطمح إلى تجسيد نظام صحي متناسق في احترام لبعد حقوق الإنسان.
وأوضح الوزير أن الأمر يتعلق بتحسين التكفل بالأشخاص المدمنين و" التعامل مع الظاهرة باعتبارها مشكلة للصحة العامة مع نهج مقاربة تحترم حقوق الإنسان"، مشيرا إلى أن المخطط الجديد يهدف بالخصوص إلى " نشر تدابير وقائية لفائدة الفئات الهشة والتي ستمكن من ضمان ولوج متعاطي المخدرات إلى علاج ملائم على مستوى المؤسسات الصحية، وكذا في الوسط السجني".
وأضاف أن مبدأ الاحتراز وتوقع المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي المخدرات عن طريق الحقن، قاد وزارة الصحة إلى وضع مبادرات للتدخل تستهدف هذه الفئة من الأشخاص بهدف حمايتهم من الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة والتهاب الكبد. كما أشار الوزير إلى التقدم الذي تم إحرازه في المجال، وخاصة إنشاء وحدات لعلاج الإدمان والمراكز المتنقلة في العديد من مدن المملكة، مبرزا أن حوالي 27 ألف و620 شخصا استفادوا من الرعاية على مستوى المراكز وأكثر من 1600 شخص يستفيدون من برنامج علاج الميثادون.
بدوره، أكد مدير المرصد الوطني للمخدرات والإدمان، وطبيب رئيسي بالمستشفى الرازي السيد جلال التوفيق، على الالتزام الراسخ للمغرب في مجال مكافحة آفة المخدرات على الصعيد الدولي. وقال التوفيق إن المملكة ما فتئت تعمل على تكييف استراتيجيتها وترساناتها القانونية مع المعطيات الجديدة في مجال مكافحة الاتجار بالمخدرات وتعاطي المخدرات.
وتوخى هذا الاجتماع، الذي يندرج في إطار التحضير للنقاش الوزاري للدورة الـ62 للجنة الأمم المتحدة للمخدرات المقرر إجراؤها يومي 14 و15 مارس المقبل بفيينا، متابعة التقدم المحرز في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات وإبراز جهود المملكة في إطار التزاماتها الدولية.
المصدر: و.م.ع

عقد الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب بشراكة مع الجامعة الحرة للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب إلى جانب رابطة الأساتذة الجامعيين الاستقلاليين، يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 بالرباط، لقاء دراسيا حول مشروع القانون - الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ورهانات الإصلاح.

29789359 28684132

واستعرض الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة في كلمة له 4 ركائز أساسية لتحقيق نتائح ورش إصلاح التعليم المرجوة:

 

  • الركيزة الأولى، الالتزام بالثوابت الجامعة للأمة المغربية، وإعطاء الصدارة للغتين الرسميتين، العربية والأمازيغية، مع تعزيز اللغة العربية وتنمية استعمالها وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وذلك وفق ما جاء به الدستور، مع الانفتاح على اللغات الاكثر تداولا للولوج إلى المعرفة، بالإضافة إلى التسريع باعتماد القانون الإطار حول الأمازيغية والمجلس الوطني للغات، وكذا إدماج التنوع الثقافي للإنسية المغربية وتثمين الإرث الحضاري للهوية الوطنية بمختلف روافدها، مؤكدا على عدم تناسي أن اللغة الوطنية ليست وسيلة للتواصل فقط بل هي كذلك حامل للوجدان المشترك الذي يعتبر من مقومات اللحمة الوطنية والتماسك المجتمعي.
  • أما الركيزة الثانية، جعل المؤسسة التعليمية حاضنة أساسية للتربية على المواطنة وحقوق الإنسان بمختلف أجيالها، وتقوية روح الانتماء، وتلقين السلوك المدني، بعيدا عن منطق التصادم والانكماش والهويات الحصرية التي تهدد العيش المشترك.
  • الركيزة الثالثة، إعمال مبدأ تكافؤ الفرص وإعادة إرساء مكانة المدرسة المغربية كوسيلة للارتقاء الاجتماعي، وبالتالي، لا بد أن مراعاة مصلحة تلميذ اليوم الذي سيكون مواطن الغد، وذلك من خلال مده بكل القدرات والمهارات التي ستقوي فرصه وحظوظه للاندماج في سوق الشغل والمجتمع، لا سيما باستباق التحولات القادمة في سوق الشغل. كما شدد بركة على ضرورة الحفاظ على مجانية التعليم العمومي، وتعبئة كل الوسائل لمحاربة الهدر المدرسي، وتقليص الفوارق بين التعليم العمومي والتعليم الخاص، على مستوى تكافؤ الفرص والجودة، بما يقوي التمازج الاجتماعي، بالإضافة إلى تقليص الفوارق بين التعليم في المدن والعالم القروي، ومواجهة الفوارق على مستوى الهوة الرقمية بين الجهات والمجالات الترابية على المستوى الوطني.
  • الركيزة الرابعة، البعد الحكاماتي في تفعيل رؤية الإصلاح، وذلك من خلال الشمولية والتكامل والتجانس على مستوى الإطار القانوني (القوانين التنظيمية ذات الصلة - القانون الإطار - واستراتيجية التكوين المهني..، وجعل هذا الإصلاح كما يقدمه مشروع القانون-الإطار انعطافة مفصلية في الانتقال نحو النموذج التنموي الجديد، بالإضافة إلى الاهتمام بأسرة التعليم وتأهيل الإدارة التربوية بما يضمن الاستقرار الوظيفي، والتكوين الجيد، والتحفيز، والتكوين المستمر، إلى جانب إشراك الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين على الصعيد الوطني والجهوي والترابي، والجامعات في تفعيل مقتضيات وتدابير القانون الإطار. واعتبر ا الأمين العام أن مشروعا بهذه الأهمية الاستراتيجية للقانون -الإطار، التي تعني المجتمع ككل، يقتضي توافقا إيجابيا بناء بين مختلف الفرقاء، بعيدا عن التصلب في المواقف، لأن الأهم هو مصلحة مواطن الغد ومصلحة الوطن وتماسك المجتمع.

الإصلاح

واصلت حركة التوحيد والإصلاح لقاءاتها الحوارية والتواصلية مع الفرق البرلمانية لعرض مذكرة الحركة بخصوص إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي بمناسبة مناقشة مشروع القانون الإطار 51.17.

والتقى وفد الحركة، صبيحة يوم الأربعاء 16 يناير 2019م، فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين بمقر مكتب الفريق. وضم الوفد كلا من الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والأستاذ رشيد العدوني؛ مسؤول قسم العمل المدني المركزي، بالإضافة إلى عضوي لجنة التعليم التابعة للحركة الأستاذين يحيى شوطى وأسامة خضراوي.

PHOTO 2019 01 16 14 55 29

ومثل الفريق البرلماني باللقاء كل من الأستاذ حسن التايقي؛ مدير فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين والأستاذ عبد الرحيم الكامل المستشار البرلماني عن الحزب بالمجلس، والأستاذ كمال لغمام.

ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات التعريفية بمواقف الحركة وعرض مذكرتها حول التعليم. وقد اكد الطرفان على اهمية قضية إصلاح منظومة التربية والتكوين باعتبارها أحد القضايا الوطنية الأساسية التي يجب ان تحظى باهتمام جميع الفاعلين في إطار مقاربة حوارية تشاركية وتوافقية، تضمن انخراط الجميع من أجل إنجاحها.

PHOTO 2019 01 16 14 55 30

ويعتبر هذا اللقاء الرابع من نوعه حول المذكرة منذ صدورها، وذلك بعد لقاء كل من فريق العدالة والتنمية (يوم الاثنين 17 دجنبر 2018م)، والفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية (يوم الثلاثاء 18 دجنبر 2018م)، وفريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب (يوم الثلاثاء 25 دجنبر 2018م)، حيث سبق أن راسلت الحركة الفرق البرلمانية المشكلة بالبرلمان المغربي قصد عرض مضامين المذكرة تزامنا مع مناقشة مشروع القانون الإطار 51.17 بمجلسي النواب والمستشارين. كما سبق للحركة أن عقدت لقاء صحفيا تواصليا مع عدد من وسائل الإعلام، بالمقر المركزي للحركة بالرباط بتاريخ الخميس 29 نونبر 2018م، عرضت فيه مذكرتها وتفاعلت فيه مع اسئلة وملاحظات الصحفيين الذين حضروا للقاء.

الإصلاح

قررت الحكومة النمساوية حظر الحجاب فى المدارس الابتدائية بالقانون والغرامة 440 يورو يدفعها الأباء فى حالة المخالفة. وجاء في القانون انه يمنع  ارتداء الحجاب قبل سن العاشرة في جميع المدارس الابتدائية، بما في ذلك المدارس الخاصة في جميع أنحاء البلاد.
وعارض عدد كبير من المنظمات غير الحكومية والصحفيين والنشطاء، لا سيما من الجالية المسلمة في النمسا، ذلك الحظر. ويعيش في النمسا حوالى 700 ألف مسلم من بين إجمالي نحو 9 ملايين نسمة هم عدد سكان البلاد.
جاء ذلك بعد عد تقدم الحكومة اليمينية في النمسا بمشروع قانون إلى البرلمان يحظر على الفتيات تحت سن العاشرة ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية، وتم تحديد الخميس القادم 17/1/2019 حظر الحجاب فى المدارس الابتدائية بالقانون والغرامة 440€ يدفعها الأباء فى حالة المخالفة.
الإصلاح/وكالات
الثلاثاء, 15 كانون2/يناير 2019 14:13

نجاحات فلسطينية

يبعث على الابتهاج أن صورة شابٍّ فلسطينيٍّ مشاركٍ في واحدةٍ من مسيرات العودة في قطاع غزة، التُقطت له في لحظة جموحٍ ثوري، يرمي المحتلّين وراء الأسلاك بالحجارة، اختارتها صحيفة الغارديان البريطانية واحدةً من أهم الصور في العالم في عام 2018.
وبعيداً عن استشهاد أكثر من 225 فلسطينياً، وإصابة آلافٍ، في اعتداءات الجيش الإسرائيلي على المشاركين في هذه المسيرات، فإن لأيٍّ منا أن يرى في شهرة هذه الصورة عالمياً بعداً معنوياً مهماً في مسيرة كفاح الشعب الفلسطيني وصموده.
غير أن من بالغ الضرورة أن يُنْتَبه إلى نجاحاتٍ فلسطينيةٍ أحرزها أصحابُها أفرادا، في العام الذي انقضى، أكّدت المؤكّد، للمرة المليون على الأقل، وهو أن شعب فلسطين يتوفر على طاقاتٍ وإبداعاتٍ وملكاتٍ وكفاءاتٍ وفيرة، تحتاج إلى فرص الإفادة منها، واستثمار إمكاناتها، بوجود مؤسساتٍ وقياداتٍ سياسيةٍ وإداريةٍ وتقنيةٍ، الأمر الذي لا حرج في القول إن غيابَه فادح. 
وأمام خساراتٍ لا تتوقف، وإحباطاتٍ تتسارع، وخيباتٍ تتوالى، وأرطالٍ من اليأس تتراكم، فإن أخبارا من نوعٍ آخر، تتعلق بنجاحات كفاءاتٍ فلسطينية، وتكريمها عالميا وعربيا في العام الذي انصرف، تجيز زهو الفلسطينيين بهم، وبما أحرزوه. ومن ذلك أن جميل الدرباشي تم تتويجه بجائزة لقب أفضل معلّم في العالم في 2018.
كما أن المهندسة هبة الفرّا مُنحت لقب بطل الأرض في الحفاظ على البيئة. وحاز عالم الفيزياء الفلكية، البروفيسور سليمان بركة، جائزةً عالميةً من جامعة إيطالية في العلوم، في دورتها الرابعة، تُعطى لمن قاموا بإنجاز مهم في البحث العلمي والأكاديمي. وفاز الطفلان، محمد سدر وراجي صايل، بالمركزيْن، الأول والثاني، في بطولة الشطرنج للعالم العربي. وحصل الطبيب ناهض الغلبان على براءة اختراع في الطب سجلت باسمه، وهو الذي يحمل الدكتوراه في الطب، وله أكثر من ثلاثين بحثا متقدما.
كما أن الطبيب الفلسطيني، وليد البنا، ابتكر نظارةً تساعد على اكتشاف الجلطة. وأنجزت روان الضامن فيلما وثائقيا في حقوق الإنسان، تبنّته برامجُ للماجستير في سبع جامعاتٍ أوروبية.
وبحسب إحصائيةٍ لموقع إلكتروني، فإن ستمائة بحثا علميا محكّما نشرت في دورياتٍ متخصصةٍ ومرموقةٍ أنجزها فلسطينيون في العام الذي غادرنا أخيرا، وهو العام الذي أصاب الفلسطينيون في أثنائه فرحا كثيرا بعد نجاح ابنتهم، رشيدة طليب، في انتخابها عضوا في الكونغرس الأميركي. وفي غير هذا السياق، أحرزت فلسطين 30 ميدالية، بينها الذهبية والفضية والبرونزية، في بطولة كأس العالم في قوة الرمي.
لا تُحيط هذه النتف الموجزة بكل نجاحاتٍ متميزةٍ ومتقدّمةٍ، تم في ضوئها تكريم مبدعين وعلماء وفنانين فلسطينيين في العالم، فثمّة إلى ما سبق كثيرٌ غيره، كما أن أعمالا أدبيةً وسينمائيةً استقبلتها جوائزُ عربيةٌ مقدّرة. وإنما المراد هنا تأكيد أن حضور الفلسطينيين في العالم متعدّد الأوجه، وأنهم، في صراعهم المديد مع دولة البغي التي قامت في وطنهم، انصرفوا أيضا إلى المعرفة والعلم، إلى الإسهام بمنتوجاتٍ متقدّمة القيمة في غير مجالٍ وشأن.
وليس هذا الأمر مستجدّا، وإنما هو دأبٌ طويل، موصولٌ بداهةً بسيرورة كفاحٍ متنوع الأصعدة والمضامين، ضد قوة الاحتلال التي لا تكلّ في محاولاتها اليائسة بغرض محو الفلسطينيين، شعبا خلاقا ومبدعا.
ومن ذلك ما تفتعله اللوبيات المساندة لها في غير مناسبةٍ في الولايات المتحدة وأوروبا ضد كل ما من شأنه أن يدلّ على فلسطين، إنسانا وثقافةً ومعرفةً وإبداعا وفنا وتاريخا.
وهنا، لا يُغفل أن 2018 شهد اقتراف أيدٍ آثمة، مرتبطةٍ بإسرائيل ومخابراتها، جريمة اغتيال عالم الهندسة الإلكترونية، فادي البطش، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وهو صاحب براءات اختراع في تطوير أجهزة إلكترونية ومصادر توليد الكهرباء، وحائز على جوائز علمية رفيعة.
كان 2018 عام بؤسٍ متسارعٍ في المشهد السياسي الفلسطيني، فقد واظب أطراف الانقسام السياسي والجغرافي المخزي، بهمةٍ منظورة، على تكريس هذا الانقسام، واختلاق أسبابٍ مضافة إليه، لكنه أيضاً كان عام نجاحاتٍ فرديةٍ فلسطينيةٍ مقدّرة.. كما كل عام.
المصدر: العربي الجديد

عقد المجلس الأعلى للتربية والتكوين أمس الإثنين 14 يناير بالرباط، الجلسة الافتتاحية للدورة الخامسة عشر للمجلس بكلمة لرئيسها عمر عزيمان ولوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي محمد أمزازي عن "الحصيلة المرحلية لسير الإصلاح التربوي".

وتداول المجلس خلال هذه الدورة مشروع تقرير عن التكوين المهني الأساسي: مفاتيح من أجل إعادة البناء؛ ومشروع برنامج عمل المجلس ومشروع ميزانيته برسم سنة 2019؛ كما ناقش مشروعا تقريرين للهيئة الوطنية للتقييم حول: تقييم نموذج تربية الأطفال في وضعية إعاقة بالمغرب: من أجل تربية دامجة؛ ونتائج التلاميذ المغاربة في الدراسة الدولية حول تطور الكفايات القرائية 2016 PIRLS.

وأكد عزيمان في كلمته أن المجلس ملتزم بمضاعفة الجهود، إلى غاية نهاية الموسم الدراسي والجامعي الحالي، من أجل إتمام الأعمال الأساسية الجاري إنجازها حاليا. مشيرا إلى أن الهدف من ذلك، ليس الرفع الشكلي من حصيلة، ولكن احترام الاختيار الحر للمجلس بعد تجديده عقب انتهاء الولاية الحالية، وتحصين المشاريع ذات الأهمية القصوى التي يشتغل عليها منذ مدة، من كل التأخيرات أو الترددات التي غالباً ما تعتري تجديد التركيبات وحالات الانتقال.

unnamed 10

كما أكد رئيس المجلس بالأهمية البالغة لمشروع القانون الإطار: "الذي يقترن به مستقبل الأجيال الصاعدة، بل ومستقبل بلادنا. وهو ما نادى به جلالة الملك في المجلس الوزاري لعشرين غشت 2018، حينما دعا جلالته إلى "ضرورة الإسراع بالمصادقة على هذا المشروع وعلى التعبئة الجماعية من أجل حسن تطبيقه". 

أما وزير التربية الوطنية فاستعرض خلال الجلسة الافتتاحية، الحصيلة المرحلية لإصلاح المنظومة التربوية. من أجل الوقوف على أهم التدابير المتخذة، والتأكد من مدى انسجامها وتوافقها مع الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، واختبار المؤشرات الجاري إعدادها من قبل المجلس، الموجهة لتقييم تطبيق مقتضيات القانون-الإطار المرتقب.

يذكر أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ينظم فعاليات دورته الخامسة عشر يومي الإثنين 14 والثلاثاء 15 يناير 2019، بمقره بالرباط، ومن المرتقب أن يعقد لقاءً صحفيا عقب الدورة، صباح يوم الأربعاء 16 يناير لتقديم نتائج أشغال هذه الدورة، والإجابة عن أسئلة  ممثلي الصحافة والإعلام.

الإصلاح

عبر المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية في بيانه الختامي لاجتماعه الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي عن تضامنه واستنكاره لما تتعرض له الأقليات المسلمة ببعض الدول وعلى رأسها مسلمي الروهينغا من قتل وإبادة وتهجير ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته كاملة في إعمال القانون والمواثيق الدولية لوقف هذه الانتهاكات وإنصاف هذه الأقليات المسلمة ووضع حد نهائي لعمليات الاضطهاد المنهجي التي تتعرض لها.

وتوقف المجلس الوطني في بيانه بكل فخر وإجلال أمام صمود الشعب الفلسطيني وما يقدمه من قوافل الشهداء والجرحى ضحايا الجيش الصهيوني الهمجي، ودعا كافة الفصائل الفلسطينية إلى تعزيز الوحدة الوطنية في مواجهة العدو الصهيوني.

كما نوه المجلس عاليا بما يقوم به جلالة الملك حفظه الله ونصره، رئيس لجنة القدس، من مبادرات وإجراءات عملية لتقديم النصرة والعون للفلسطينيين وللقضية الفلسطينية، وهو الأمر الذي كان موضوع شكر وتقدير من كافة مكونات الشعب الفلسطيني البطل.

وجدد المجلس في ختام بيانه إدانته ورفضه المطلق لإجراءات وسياسات الإدارة الأمريكية تجاه القدس الشريف والقضية الفلسطينية في سياق ما يتردد عن شيء اسمه "صفقة القرن" ورفضه لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، والذي أخذ يشكل خطرا مباشرا بعد التصاعد الأخير في مظاهره.

الإصلاح

شيع آلاف الفلسطينيين، اليوم الاثنين، جثماني شهيدين استشهدا أمس الأحد واليوم الاثنين، متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها خلال مشاركتهما في مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وانطلق الموكب الجنائزي للشاب أنور محمد قديح (33 عامًا)، والطفل عبد الرؤوف إسماعيل صالحة (14 عامًا)، من مشفى ناصر في خانيونس جنوبي قطاع غزة، ومجمع الشفاء الطبي بغزة إلى منزلي الشهيدين في بلدة خزاعة شرقي خانيونس، ومخيم جباليا شمالي القطاع، وفق قدس برس.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد قديح في مسجد القرية ببلدة خزاعة، وعلى جثمان الشهيد صالحة في مسجد الشهداء في مخيم جباليا للاجئين قبل أن يواريا الثرى في مقبرتي الشهداء في خزاعة وجباليا.

وكان قديح استشهد أمس متأثرًا بجراحه التي أصيب بها قبل عدة أسابع خلال مشاركته في مسيرات العودة شرقي خانيونس (جنوبي قطاع غزة)، فيما استشهد الطفل صالحة فجر اليوم متأثرًا بجراحه التي أصيب بها يوم الجمعة الماضية خلال مشاركته في مسيرات العودة شمالي القطاع.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 259 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 25 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

اختتمت أمس الأحد 13 يناير 2018 بالرباط فعاليات الدورة التكوينية الثالثة لتكوين الأطر (الفوج الثاني ) بحصتين تكوينيتين أطرهما كل من الأستاذ كريم الودغيري في مجال "الكفايات المهارية العملية: المعلوميات" في مجزوء "الثقافة الرقمية"،و الأستاذ عبد العظيم الشعباني في مجال "الكفايات المهارية العملية الأساسية: إدارة الفريق" في مجزوء "العمل بالفريق".

Capture decran 2019 01 14 a 14.20.36

Capture decran 2019 01 14 a 14.25.21

وانطلقت أشغال الدورة التكوينية الثالثة التي يشرف عليها قسم التكوين المركزي لحركة التوحيد والإصلاح، مساء يوم السبت 12 يناير 2018، بمركز التكوين التابع للحركة بالرباط، والتي امتدت إلى يوم الأحد 13 يناير 2018 بحضور نائب رئيس الحركة الدكتور أوس رمّال وتحت إشراف مسؤولة القسم المركزي للتكوين الأستاذة لطيفة أنظام.

DSCN5649

وتميز برنامج اليوم الأول للدورة بحصة تكوينية أطرها العلامة المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني في مجال "الكفايات المعرفية والتصورية: المعرفة الشرعية" في مجزوء "فقه المآلات والموازنات والترجيح".

الإصلاح

عقد القسم المركزي للتكوين لحركة التوحيد والإصلاح انطلاقا من مساء اليوم السبت 12 يناير 2018 بمركز التكوين التابع للحركة بالرباط، الدورة التكوينية الثالثة للفوج الثاني من برنامج تكوين الأطر والتي تمتد إلى يوم الأحد 13 يناير 2018 بحضور نائب رئيس الحركة الدكتور أوس رمال وتحت إشراف مسؤولة القسم المركزي للتكوين الأستاذة لطيفة أنظام.

DSCN5660

وعرف برنامج الدورة فقرة تكوينية من تأطير العلامة المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني في مجال "الكفايات المعرفية والتصورية: المعرفة الشرعية" وبالضبط في مجزوء "فقه المآلات والموازنات والترجيح".

DSCN5649

وتتواصل فقرات برنامج الدورة التكوينية الثالثة للفوج الثاني لتكوين الأطر بفقرة تكوينية ثانية يؤطرها الأستاذ كريم الودغيري في مجال "الكفايات المهارية العملية: المعلوميات" وبالضبط في مجزوء "الثقافة الرقمية"، تليها حصة تكوينية ثالثة من تأطير الأستاذ عبد العظيم الشعباني في مجال "الكفايات المهارية العملية الأساسية: إدارة الفريق" والضبط في مجزوء "العمل بالفريق".

الإصلاح