انطلقت قبل قليل المسيرة الوطنية التضامنية مع الشعب الفلسطيني وضد القرار الصهيوني لترامب بنقل السفارة الآمريكية للقدس من ساحة باب الآحد بالرباط

المسيرة تعرف مشاركة حركة التوحيد والاصلاح التي سبق وان دعت للمشاركة فيها حيث يحتشد الان بساحة البرلمان عشرات الالاف من المغاربة.

ويتقدم الاستاذ عبد الرحيم شيخي المسيرة ضمن عدد من القيادات الوطنية والرموز في المجال السياسي والحقوقي والمدني

الاصلاح 

شغلت قضية النكبة التي أصابت الأمة الإسلامية اليوم العديد من مفكري الإسلام، الذين تباينت مواقفهم، وتنوعت مقارباتهم في تشخيص المشهد الفكري العربي والإسلامي، ومن أبرز المواضيع المرتبطة بهذه القضية موضوع  أزمة الفكر الإسلامي ومظاهره، وغياب الوعي المنهجي في التعامل مع هذه الأزمة، إن مسألة كهذه تعتبر من أثقل قضايا الفكر الإسلامي التي أدخلت الأمة في منعطف تاريخي غير مسبوق، تعرضت من خلاله لاختبار طويل، ومخاض عسير، لا تزال تتجرع مآسيه إلى اليوم، بالرغم من الجهود المباركة والحثيثة التي يبدلها جيل الصحوة المنشودة، من أجل مواصلة الركب الحضاري والريادي في الفكر الإسلامي وتسليط الضوء على هذه القضية لا شك أنه يقتضي دراسة شمولية، وجهد كبير لاستيعاب حيثياتها. إذن فما هي مظاهر الأزمة في الفكر الإسلامي؟ ودور الوعي المنهجي في معالجتها؟

مظاهر الأزمة في الفكر الإسلامي

إن أهمية الدراسة لهذه الأزمة يعود إلى أن غالب ما تعيشه الأمة من أزمات سببها الأزمة الفكرية المعاصرة، وأن سائر الأزمات ماهي إلا نتيجة لها أو مظهر من مظاهرها أو انعكاس لجانب من جوانبها، فقد تعددت الأزمات في الفكر الإسلامي منها ما هو خفي ومنها ما هو جلي وأهم هذه الأزمات ومركزها التي تنحدر منها باقي الأزمات هي التي لخصها الدكتور فتحي ملكاوي وهي كالتالي :

خلل في الرؤية وتتجسد في فقدان الرؤية الصحيحة التي تقدر الأشياء على حقيقتها فما هو جزئي يقدر على أنه كلي وأصل الأصول وما هو تحسيني يقدر على أنه ضروري وهكذا ينعكس هذا النوع من الخلل المنهجي على قدرة الإنسان، في فهم مبادئ الواقعية والسببية والشمولية، وبالتالي غياب رؤية صحيحة شاملة للأمور ومن المظاهر التي تتفرع عنها هي كالتالي:

  • عدم التكامل المنهجي بين المادة الخام والأدوات والمنتوج.
  • أزمة التعامل مع النص القرآني.
  • الفصل بين القراءتين من مصادر المعرفة، المسطور والمنظور.
  • مخاطبة غيرنا بأحكامنا.
  • التركيز على ما هو روحي دون المادي والنفسي.
  • اقتصار الفقه على الأحكام الشرعية في حين أنه شامل لمجالاتالعلمية،كفقه السياسة وفقه الواقع... ومن ثم تضخم فقه العبادات.
  • الخلط بين ما هو بيان من القران الكريم وبين التصرفات البشرية الخاصة بالرسول صلى الله عليه وسلم.
    خلل في فهم الواقع والتعامل معه، وهذا الخلل المنهجي كانت له نتائج وخيمة على الفكر الإسلامي وذلك من خلال نقض الواقعية في الفكر الإسلامي والتعامل مع الواقع وكذلك الرفض المطلق دون اعتبار التفاصيل والمعطيات، ونتج عن ذلك الفصل بين الواقع والوحي وإحلال التقليد والجمود الفكري والتقوقع نحو الذات ومن المظاهر التي تتفرع عن هذا المظهرهي:
  • عدم تبلور الرؤية الإسلامية المتعلقة بالواقع.
  • الجهل بأثر الواقع العالمي في تكييف فهم المسلمين لبعض مبادئ الدين.
  • اهتمام في التشريع بآيات الأحكام واغفال آية العمران.
  • ظهور التقليد والجمود ونشأة التعصب الديني والمذهبي.
  • اقتران الفقه بالسلطان.

خلل في ربط الأسباب بالنتائج ويشمل الخلل المنهجي في أخذ الأسباب والتعامل معها والتهرب من المسؤولية بحجة التوكل على الله والزهد والرسوخ في العقيدة وغير ذلك. ومن المظاهر التي تنطوي تحتها هي :

  • الظن بأن اعتماد الأسباب يطعن في العقيدة.
  • شيوع ثقافة التواكل عوض التوكل، وضعف التحمل المسؤولية التاريخية والوجودية.

خلل في معرفة الحقيقة والعمل ضد مقتضياتها، وهذا الخلل هو آفة من الآفات التي تفتك في جسدالأمة الإسلامية، وذلك من خلال معرفة الحقيقة وإدراكها والعمل ضدها، ومن الأمثلة على ذلك التدخين الكل يعرف أنه مضر بالصحة الجسمية والعقلية، وكذلك المادية، ومع ذلك انتشر في الأمة كما تنتشر النار في الهشيم، أليس هذا عمل يناف الحقيقة والواقع؟ وغير ذلك من الأمثلة الكثيرة.

دور الوعي المنهجي في معالجة أزمة الفكر الإسلامي.

يبدو أنه لا خلاف على أن التفكير المنهجي ضرورة لنجاح أي عمل، بوصفه يرسم طريق الوصول إلى الغاية المنشودة، وأن الوعي بهذه الضرورة ليس أمراً مستحدثاً، بل كان مصاحباً للإنسان عبر تاريخ وعيه، وأن هذا الوعي لم يقتصر على دائرة حضارة دون أخرى، ولا مجال لاهتمام أو تخصص معين دون غيره، ومع ذلك فإنّ كثيراً من الناس يفشلون في تحقيق أهدافهم القريبة أو البعيدة؛ لأنهم لا يسلكون إليها منهج الوصول، ويصدق هذا على الفرد والجماعة والأمة وقد أكد ذلك الشيخ الشاهد البوشيخي حفظه الله ورعاه، بقوله" أن مشكلة المنهج هي مشكلة أمتنا الأولى ولن يتم تحليقنا العلمي ولا الحضاري إلا بعد اهتداء في المنهج التي هي أقوم " وهكذا يكون غياب المنهج عائقا نحو التطور والريادة في الفكر الإسلامي، وفي إطار الحل والخروج من هذه أزمة يرى الدكتور طه جابر العلواني رحمه الله، أنه يجب التوفيق بين القراءتين قراءة القرآن في كليته وقراءة الكون في كليته، وكذلك اقترح عبد الحميد أبو سليمان إنشاء علم منهجي قابل على حل معضلات التربية ودراسة قضاياها دراسة علمية منظمة ومستمرة دون التأملات الفكرية العشوائية المحدودة ويشترط ثلاثة شروط للنهضة:

  • البناء النفسي والشجاعة النفسية.
  • سلامةمنهج التفكير وتفوقه.
  • وضوح الرؤية الحضارية التي تقصد الخير لعموم الخلق.

وفي الختام نكون قد عرجنا على أهم مظاهر الأزمة في الفكر الإسلامي والتي تتمثل في خلل في الرؤية وخلل في فهم الواقع والتعامل معه وخلل في ربط الأسباب بالنتائج وكذلك خلل معرفة الحقيقة والعمل ضد مقتضياتها وما يتفرع عليها من مظاهر أخرى وأثار هذه المظاهر على الفكر الإسلامي التي تمثلت في الركود والجمود الفكري  والتقليد وغير ذلك من الآفات التي  فتكت جسم الأمة وحبستها نحو التقدم والازدهار والريادة، ثم بعد ذلك تطرقت إلى المنهجية ودورها في الخروج من هذه الأزمة وذلك من خلال استعراض مجموعة من الأفكار النيرة والتقدمية من أجل تخطي هذه العقبة ومن أجل اليقظة الدينية المعاصرة في العالم الإسلامي إلى السند الفكري وذلك بدعم التجربة الإيمانية بأحدث المناهج العقلية وأقواها وتأسيسها عليه.

دعا بيان حركة التوحيد والإصلاح عموم الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يوم الأحد 10 دجنبر 2017 بالرباط، من أجل القدس ودعما لخيار المقاومة وضد كافة أشكال التطبيع.

ووجه رئيس الحركة في سياق متصل نداء للمشاركة المكثفة في المسيرة الشعبية يوم الأحد المقبل؛ نشره موقع "الإصلاح"، والتي ستنطلق من ساحة باب الأحد بالرباط دفاعا عن القدس عاصمة أبدية لكل فلسطين ومن أجل التصدي للقرار العدواني للرئيس الأمريكي لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

الإصلاح

استشهد مواطن وأصيب 295 آخرون، في مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال في جمعة الغضب ضمن انتفاضة حرية القدس، رفضا لإعلان واشنطن القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، استشهاد المواطن محمود المصري (29 عامًا)، وإصابة 50 آخرين في مواجهات شرق قطاع غزة.

وأكد مصدر طبي لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن المصري استشهد بعد استهدافه بقنبلة غاز تسببت بنزيف حاد لديه شرق عبسان الكبيرة.

وذكر المصدر أن 13 مواطنًا آخر، أصيبوا في 3 نقاط مواجهات اشتعلت شرق الفخاري وخزاعة والفراحين شرق خان يونس.

إلى ذلك، أصيب 11 مواطنا في مواجهات شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة، وفق مراسلنا.

وسجل وقوع باقي الإصابات شرق غزة، وشمال القطاع.

وفي الضفة الغربية، أفادت مصادر الهلال الأحمر الفلسطيني، بإصابة 245 مواطنًا خلال المواجهات الضارية التي اندلعت في عشرات نقاط التماس في أرجاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلتين.

وأضافت جمعية الهلال أن من الإصابات 11 بالرصاص الحي، 52 بالمطاط، 178 بالغاز، و4 غيرها.

وتأتي هذه المواجهات، استجابة لجمعة الغضب وانتفاضة حرية القدس، التي دعت إليها حركة "حماس" وباقي الفصائل الفلسطينية؛ احتجاجًا على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وتحسبًا من اندلاع المواجهات؛ أعلنت قوات الاحتلال حالة التأهب وإرسال قوات إضافية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، ومحيط غزة، بأمر رئيس أركان جيش الاحتلال الجنرال غادي أيزنكوت.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

أدانت حركة التوحيد والإصلاح القرار الظالم الذي أقدم عليه الرئيس الأمريكي بإعلانه المشؤوم عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب بأشد عبارات الإدانة والشجب.

كما دعا المكتب التنفيذي للحركة في بيان توصل موقع "الإصلاح" بنسخة منه، علماء الأمة ومفكريها ومثقفيها وكافة فاعليها وقواها الحية كما يدعو الشعوب العربية والإسلامية وكافة الأحرار في العالم، إلى تكثيف الجهود للتصدي لهذا القرار المرفوض، باتخاذ كافة المبادرات الشعبية وتنظيم مختلف الفعاليات المشروعة الكفيلة برد هذا العدوان ومناهضة الاحتلال الصهيوني ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني .

ودعا أيضا عموم الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يوم الأحد 10 دجنبر 2017  بالرباط، من أجل القدس ودعما لخيار المقاومة وضد كافة أشكال التطبيع.

وإليكم نص البيان كاملا:

 

- بسم الله الرحمن الرحيم -

بيان:

في خطوة عدوانية جديدة أقدم الرئيس الأمريكي على اتخاذ قرار خطير بإعلانه المشؤوم عن القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني الغاصب، متحديا بشكل سافر ومستفز القيم والمبادئ الإنسانية ومشاعر الأمة العربية والإسلامية ومنافيا الأعراف والقوانين الدولية وضاربا عرض الحائط بقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين على علاتها وعدم إنصافها.

إن المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح إذ يدين هذا القرار الظالم بأشد عبارات الإدانة والشجب باعتباره إمعانا في العدوان على الشعب الفلسطيني وعلى شعوب الأمة العربية والإسلامية وعلى كل أنصار الحرية في العالم،  يعلن ما يلي:

  • يؤكد أن القدس ستظل العاصمة الأبدية لفلسطين ورمزا للتعايش بين كل الأديان والرسالات السماوية، وأن هذا الإعلان الباطل لن يغير شيئا من هاته الحقائق الدينية والتاريخية، ولن يزيدها إلا رسوخا في وجدان وذاكرة الشعوب وضمائر الشرفاء الأحرار.
  • يدعو قادة الأمة وحكامها إلى توحيد الجهود والارتقاء إلى مستوى هذه اللحظة التاريخية وذلك برفض هذا القرار واتخاذ إجراءات عملية جريئة كفيلة بحماية القدس وتحريرها والتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطنيية.
  • يدعو علماء الأمة ومفكريها ومثقفيها وكافة فاعليها وقواها الحية كما يدعو الشعوب العربية والإسلامية وكافة الأحرار في العالم، إلى تكثيف الجهود للتصدي لهذا القرار المرفوض، باتخاذ كافة المبادرات الشعبية وتنظيم مختلف الفعاليات المشروعة الكفيلة برد هذا العدوان ومناهضة الاحتلال الصهيوني ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني .
  • يدعو عموم الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يوم الأحد 10 دجنبر 2017 بالرباط، من أجل القدس ودعما لخيار المقاومة وضد كافة أشكال التطبيع. 

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).

وحرر بالرباط، بتاريخ 18 ربيع الأول 1439 ه، موافق 7 دجنبر 2017م

عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

احتشد عدد من المغاربة، مساء اليوم الخميس، أمام البرلمان، احتجاجا على القرار العدواني الذي اتخذه الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس عاصمة فلسطين.

ورفع المئات من المغاربة شعارات منددة بالقرار الأمريكي ومعبرة عن تضامنها مع القضية الفلسطينية وداعية إلى التسريع في إخراج قانون لتجريم التطبيع، كما حيى المتظاهرون الشعب الفلسطيني على نضالهم ضد العدو الصهيوني الغاصب ومطالبة بمحاكمة المجرمين الصهاينة الذين تفننوا في قتل الأبرياء من النساء والأطفال العزل.

الوقفة تميزت بحضور الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح وعضو الائتلاف الوطني من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع، والمناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة وعدد من أضعاء المكتب التنفيذي للحركة وأعضائها ومتعاطفيها، بالإضافة إلى عدد من الهيئات من مختلف الحساسيات الفكرية والسياسية والمدنية والحقوقية ومناصرين معروفين في مجال الدفاع عن القضية الفلسطيني.

كما شهدت الوقفة كلمات عن الجهات الداعية للوقفة لكل من رئيس مجموعة العمل من أجل فلسطين المناضل عبد القادر العلمي، ورئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بنجلون أندلسي، وممثل عن الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع محمد الغفري.

الإصلاح

أدانت حركة التوحيد والإصلاح القرار الظالم الذي أقدم عليه الرئيس الأمريكي بإعلانه المشؤوم عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب بأشد عبارات الإدانة والشجب.

كما دعا المكتب التنفيذي للحركة في بيان توصل موقع "الإصلاح" بنسخة منه، علماء الأمة ومفكريها ومثقفيها وكافة فاعليها وقواها الحية كما يدعو الشعوب العربية والإسلامية وكافة الأحرار في العالم، إلى تكثيف الجهود للتصدي لهذا القرار المرفوض، باتخاذ كافة المبادرات الشعبية وتنظيم مختلف الفعاليات المشروعة الكفيلة برد هذا العدوان ومناهضة الاحتلال الصهيوني ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني .

ودعا أيضا عموم الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يوم الأحد 10 دجنبر 2017  بالرباط، من أجل القدس ودعما لخيار المقاومة وضد كافة أشكال التطبيع.

وإليكم نص البيان كاملا:

 

- بسم الله الرحمن الرحيم -

بيان:

في خطوة عدوانية جديدة أقدم الرئيس الأمريكي على اتخاذ قرار خطير بإعلانه المشؤوم عن القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني الغاصب، متحديا بشكل سافر ومستفز القيم والمبادئ الإنسانية ومشاعر الأمة العربية والإسلامية ومنافيا الأعراف والقوانين الدولية وضاربا عرض الحائط بقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بفلسطين على علاتها وعدم إنصافها.

إن المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح إذ يدين هذا القرار الظالم بأشد عبارات الإدانة والشجب باعتباره إمعانا في العدوان على الشعب الفلسطيني وعلى شعوب الأمة العربية والإسلامية وعلى كل أنصار الحرية في العالم،  يعلن ما يلي:

  • يؤكد أن القدس ستظل العاصمة الأبدية لفلسطين ورمزا للتعايش بين كل الأديان والرسالات السماوية، وأن هذا الإعلان الباطل لن يغير شيئا من هاته الحقائق الدينية والتاريخية، ولن يزيدها إلا رسوخا في وجدان وذاكرة الشعوب وضمائر الشرفاء الأحرار.
  • يدعو قادة الأمة وحكامها إلى توحيد الجهود والارتقاء إلى مستوى هذه اللحظة التاريخية وذلك برفض هذا القرار واتخاذ إجراءات عملية جريئة كفيلة بحماية القدس وتحريرها والتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطنيية.
  • يدعو علماء الأمة ومفكريها ومثقفيها وكافة فاعليها وقواها الحية كما يدعو الشعوب العربية والإسلامية وكافة الأحرار في العالم، إلى تكثيف الجهود للتصدي لهذا القرار المرفوض، باتخاذ كافة المبادرات الشعبية وتنظيم مختلف الفعاليات المشروعة الكفيلة برد هذا العدوان ومناهضة الاحتلال الصهيوني ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني .
  • يدعو عموم الشعب المغربي للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية التي تنظمها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يوم الأحد 10 دجنبر 2017 بالرباط، من أجل القدس ودعما لخيار المقاومة وضد كافة أشكال التطبيع. 

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).

وحرر بالرباط، بتاريخ 18 ربيع الأول 1439 ه، موافق 7 دجنبر 2017م

عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

دعت المبادرة المغربية للدعم والنصرة في نداء لها توصل موقع "الإصلاح" بنسخة منه، إلى المشاركة القوية في الوقفة الشعبية التي ستنظم مساء اليوم الخميس 7 دجنبر 2017 أمام البرلمتن بالرباط على الساعة السادسة مساء دفاعا عن المسجد الأقصى وإدانة للقرار الصهيوني للرئيس الأمريكي بجعل القدس عاصمة للكيان الغاصب، وإليكم نص النداء:

نداء

دفاعا عن المسجد الاقصى المبارك و إدانة للقرار الصهيوني للرئيس الامريكي بجعل القدس عاصمة للكيان الغاصب و دعما لنضالات الشعب الفلسطيني في معركة التحرير والمقاومة ومناهضة للتطبيع ببلادنا.
تهيب المبادرة المغربية للدعم والنصرة بالشعب المغربي في ربوع الوطن الى التعبير عن غضبها الشديد بالقرار المشؤوم بكل الاشكال الاحتجاجية وتدعو الى المشاركة القوية في الوقفة الشعبية التي ستنظم يوم الخميس 7 دجنبر 2017 امام البرلمان بالرباط على الساعة السادسة مساء
المبادرة المغربية للدعم والنصرة.

مازالت التداعيات الرافضة والمنددة بالقرار الذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجعل القدس عاصمة للكيان الصهيوني تتوالى وطنيا ودوليا وفي هذا السياق، قال المناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن هذا القرار هو تحول خطير جدا في مسار القضية الفلسطينية هو نكبة جديدة تنضاف لسلسلة المآسي التي عانى منها الشعب الفلسطيني منذ 100 سنة على وعد بلفور المشؤوم الذي مكن للصهاينة أن يحتلوا فلسطين.

وأشار فلولي في تصريح خص به موقع "الإصلاح" أن القرار الصهيوني يأتي في وقت يعيش العالم العربي حالة من الضعف والتمزق والصراعات والاقتتال وتواطئا مفضوحا لبعض الحكام العرب الذين يقدمون الدعم المالي الظاهر والخفي لقوى الاستكبار العالمي، وستكون له تداعيات وعواقب وخيمة على المنطقة كما أنه سيساهم في إشعال بؤر توتر جديدة في العالم.

وبعد أن أكد فلولي أن المبادرة المغربية والنصرة تعبر عن إدانتها الشديدة وتستنكر هذا القرار المشؤوم الذي اتخذه الرئيس الأمريكي المتصهين، دعا إلى التحرك الشعبي والرسمي العربي والإسلامي وكل أحرار العالم لمواجهة هذا القرار واتخاذ المواقف الجريئة للتصدي له.

وأضاف منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن قرار البيت الأبيض هو منعطف خطير في مسار القضية وهو إعلان حرب ضد أكثر من مليار مسلم في العالم وتهديد للسلم والأمن العالميين وهو اعتداء على "تاريخنا نحن المغاربة في القدس بما تشتمل عليه من أوقاف وإرث حضاري".

وأوضح فلولي إلى أن القرار مناسبة لإعادة القضية الفلسطينية إلى موقعها الحقيقي في أولويات اشتغال كل القوى الحية داخل فلسطين وخارجها، وأنه جاء ليدق آخر مسمار في نعش ما يسمى بالسلام والتفاوض وأيضا هو مناسبة لتأكيد الحق في المقاومة بكل الأشكال ضد الصهاينة.

وجدد المناضل البارز في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعضو الائتلاف الوطني من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع الدعوة بمناسبة هذا الحدث الأليم إلى التحرك والتعبئة الشعبية لإطلاق فعاليات في كل المدن تعبيرا عن الغضب والاستنكار للقرار الإرهابي والإجرامي في حق الشعب الفلسطيني العالمي.

الإصلاح

أصدر مركز المقاصد للدراسات والبحوث إصداران جديدان، يتعلق الأول بكتاب "مقاصد الموافقات: التسهيل لكتاب (المقاصد) من (الموافقات) لأبي إسحاق الشاطبي (ت790)" للدكتور محمد أحمين أما الإصدار الثاني كتاب "الهجرة إلى الدول الغربية: دراسة في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية" للدكتور علال الزهواني.

مقاصد الموافقات

ويعد إصدار "مقاصد الموافقات: التسهيل لكتاب (المقاصد) من (الموافقات) لأبي إسحاق الشاطبي (ت790)" لصاحبه الدكتور محمد أحمين طبعةٌ جديدةٌ من دار الكلمة بعد طبعة سابقة لدار المقاصد.

وهو حسب الكاتب  تسهيلٌ وإبرازٌ لأهم الأفكار المقاصدية التي بثَّها الشاطبيُّ في مقاصد "موافقاته"، عن طريق وضعها في قالبٍ عصريٍّ من المباحثِ والعناوينِ، والاختصارِ بحذف ما لا يضر حذفه بالمعنى، مع الاحتفاظ بعبارة الشاطبي نفسها.

وقام بالمراجعة والتعليق على الكتاب كل من العلامة المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني وشيخ الحنابلة بقطر الدكتور وليد بن هادي.

الهجرة إلى الدول الغربية

ويتألف الإصدار الثاني في طبعته الأولى "الهجرة إلى الدول الغربية: دراسة في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية" للدكتور علال الزهواني من 191 صفحة.

ويشير الكاتب في التقديم إلى الدوافع الأساسية خلف تأليفه، حيث يشير إلى أن الجالية المسلمة في الدول الغربية بلغت عددا لا يستهان به وأصبحت من أكثر القضايا الإسلامية تفجرا وحيوية، لها ظروف خاصة لم تكن معروفة ولا مألوفة في الفكر الإسلامي، تحتاج هذه القضايا إلى اجتهادات في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية وكلياتها، لكونها مازالت هامشية في الدراسات والبحوث العلمية بالخصوص، ويبرز ذلك جليا في قلة الإنتاجات الفكرية التي تعالجها، فضلا عن تحير أفهام العلماء أمام تواجدها بهذه الدول،  "كما اضطربت أقوالهم في إطلاق الأحكام المرتبطة بها وبكل ما يتعلق بحياة المهاجرين بين دعاة التشديد المتنطع والتيسير المفرط، إما تعصب المذهب، أوجماعة، أوعدم فهم الظروف المحيطة بهذه الجالية المسلمة، وكلذلك لقلة وجود العلماء المؤهلين الذين عاشوا في واقع المسلمين وأدركوا أبعاد المسائل من الجوانب القانونية والسياسية والأخلاقية.

لتلك الأسباب ولغيرها؛ يضيف الدكتور علال الزهواني مؤلف الكتاب، تعارضت الفتاوى واضطربت، ونتج عن ذلك زيادة اختلاف وانفكاك في أوساط الجالية المسلمة"، ولهذا ينبغي بذل الجهود وتكثيف الاهتمام وتوحيد الصفوف دونما إغفال وتفريط، خاصة من العلماء المقيمين في المجتمعات الغربية قبل غيرهم، حيث تختلف مسائل قضاياهم عن القضايا التي يعيشها المسلمون في البيئات الإسلامية. 

الإصلاح