العدل ميزان الله على الأرض، به يُؤْخَذُ للضعيف حَقُّه، ويُنْصَفُ المظلومُ ممن ظلمه، ويُمَكَّن صاحب الحقِّ من الوصول إلى حَقِّه من أقرب الطرق وأيسرها، وهو واحد من القيم التي تنبثق من عقيدة الإسلام في مجتمعه؛ فلجميع الناس حَقُّ العدالة وحقُّ الاطمئنان إليها، لا يُؤْخَذ الجميع بظلم الواحد، ولا يُعَمَّم في الحكم؛ ففي كل مكان الصالح والطالح، وفي كل فريق الوفي والغادر، في القرآن الكريم في كل من سورة الأنعام (الآية164) والإسراء(الآية 15) وفاطر (الآية 18) والزمر(الآية 7) والنجم (38 الآية) جاء قوله تعالى:{وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}.

 

وتقرر أن كل نفس لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، يقول الحق جل جلاله:{ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا}[الأنعام164] ويقول:{وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلا مَا سَعَى}[ النجم39]ويقول:{ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}[المدثر38] ويوجه القرآن خطابه للأمة المؤمنة فيقول:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [المائدة : 8]. فظلم الظالم ليس مبرراً للاعتداء عليه أو على أحد أقرابه.

 

ولما اعتدى أهل مكة على حق معلوم لجميع زوار مكة للطواف بالمسجد الحرام فمنعوا المسلمين من ممارسة حقهم الطبيعي في الوصول إلى البيت العتيق، أنزل الله قرآنه موجهاً وآمراً فقال:{وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [المائدة : 2].

 

الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة كل مؤمن ورسول إلى الناس أجمعين كان خير مثال في تطبيق الأوامر الربانية التي تقضي بعدم معاقبة أحد بذنب ارتكبه الآخرون ولو كان هذا الذنب عظيماً جداَ.. ومن الأمثلة الواضحة في سيرته صلى الله عليه وسلم والتي تدل بجلاء على هذا المعنى ما حدث من عمرَو بنَ أُمَيَّةَ الضَّمْرِيَّ رضي الله عنه بعد حادثة بِئْرَ مَعُونَةَ، فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه "أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ رِعْلٌ، وَذَكْوَانُ، وَعُصَيَّةُ، وَبَنُو لِحْيَانَ، فَزَعَمُوا أَنَّهُمْ قَدْ أَسْلَمُوا، وَاسْتَمَدُّوهُ عَلَى قَوْمِهِمْ، فَأَمَدَّهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِسَبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ. قَالَ أَنَسٌ: كُنَّا نُسَمِّيهِمُ الْقُرَّاءَ، يَحْطِبُونَ بِالنَّهَارِ، وَيُصَلُّونَ بِاللَّيْلِ، فَانْطَلَقُوا بِهِمْ، حَتَّى بَلَغُوا بِئْرَ مَعُونَةَ، غَدَرُوا بِهِمْ وَقَتَلُوهُمْ، فَقَنَتَ شَهْرًا، يَدْعُو عَلَى رِعْلٍ، وَذَكْوَانَ، وَبَنِي لِحْيَانَ".[البخاري]

 

فهذه كارثة أصابت المسلمين وراح ضحية الغدر فيها سبعون من كرام الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، ووصل الأسى والحزن برسول الله صلى الله عليه وسلم أن مكث شهراً كاملاً يدعو على هؤلاء الغادرين، وهذا ليس أمراً معتاداً في حياته صلى الله عليه وسلم، بل لعلها المرة الوحيدة التي وصل فيها حزنه إلى هذه الدرجة، ولم ينج من هذه الكارثة إلا صحابي واحد هو " عمرَو بنَ أُمَيَّةَ الضَّمْرِيَّ " رضي الله عنه.

عاد عمرو بن أمية إلى المدينة المنورة، وفي طريق عودته التقى برجلين من المشركين من بني عامر، وهي فرع من فروع بني سليم التي قامت بقتل الصحابة السبعين، فرأى عمرو بن أمية أن قتلهما يعدُّ ثأراً لأصحابه، فقتلهما بالفعل، ثم فوجئ بوجود عهد لهما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأمان، فعاد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وحكى له القصة، فما كان رد فعله صلى الله عليه وسلم؟

لقد تناسى صلى الله عليه وسلم أحزانه تماماً وحكَّم دينه وعقله، ولم يُحكِّم عاطفته وهواه.. لقد قال لعمرو بن أمية:"لقد قتلت قتيلين لأدِّيَنَّهما"[الزيلغي وابن كثير] لقد قرر أن يدفع الدية لأهلهما!!

إنه صلى الله عليه وسلم لم يقل: لقد خان الآخرون العهد وقتلوا سبعين، فمن حقي أن أخون العهد وأقتل رجلين.. إنه لا يأخذ أحداً بجريرة أحد.. الرجلان العامريان لم يخطئا، ولم يرتكبا ذنباً يستحق القتل، ومعهما عهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فلا يحب أن يُقتلا مهما كانت الظروف.

وليست الأزمة السياسية فقط هي الأزمة الوحيدة التي حدثت نتيجة قتل الصحابة السبعين، بل كانت هناك أزمات أخرى تمر بها المدينة المنورة، وقد تكون هذه الأزمات عاملاً مؤثراً في اتخاذ القرار، كالأزمة الاقتصادية التي كانت تمر بها المدينة وأن هذه الحادثة وقعت بعد غزوة أحد بشهور ومن ثم فهناك صعوبة كبيرة في تجميع القيمة المطلوبة لدفع الدية.. ومع كل ذلك فإن الرسول صلى الله عليه وسلم  حرص على أداء الدية وذلك ما حصل بالفعل.. أهناك في العالم- القديم والحديث- عدل على هذا المستوى.

وما قلناه في حق العامِرِيَّيْن اللذين قتلا، وموقف رسول الله منهما يُعتبر نقطة في بحر إذا ما قيس بما فعله صلى الله عليه وسلم بأموال أهل مكة، التي كانت في حوزته قبل أن يهاجر إلى المدينة.. فلقد كانوا في قمة الغدر، وكان هو في قمة الوفاء.

والجميل في الأمر أنه صلى الله عليه وسلم يفعل كل ذلك دون تكلف ولا تفضل.. لأن الله امره بكل خلق كريم، فهو متجرد النية لله مخلص العمل لله لا يرجو من عباد الله جزاء ولا شكوراً{ قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ} [ص: 86]

 

وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم..

 

Personne ne portera le fardeau d'autrui

 

La justice est la balance d’Allah sur terre, par laquelle le faible obtient son droit, la justice est faite pour la personne lésée contre celui qui a commis l’injustice à son égard, l’ayant droit obtient ce qui lui revient de droit par les chemins les plus simples et les plus courts, c’est l’une des valeurs issues de l’Islam dans la société, tout le monde a le droit à la justice et d’avoir une assurance pour cela, on ne peut pas réprimer un groupe pour une injustice commise par une personne, le jugement ne peut pas être généralisé non plus. Car, dans chaque endroit on trouve des bonnes et des mauvaises personnes, dans chaque groupe il y’a le fidèle et le traitre. Ce principe est relaté et rappelé à cinq reprises et ce dans sourate Al-An’âm (verset 164), Al Isr’â (verset 15), Fâtir (verset 18), Azzoumar (verset 7), An-Nadjm (verset 38) Allah, Exalté soit-Il dit : «Personne ne portera le fardeau d'autrui ». 

 

Il est décidé que toute âme sera récompensée du bien qu'elle aura fait, punie du mal qu'elle aura fait, Le Vrai, Exalté soit-Il dit : « Chacun n'acquiert (le mal) qu'à son détriment » (Al-An’âm 164) et dit : « et qu'en vérité, l'homme n'obtient que (le fruit) de ses efforts » (An-Nadjm 39) et dit : « Toute âme est l'otage de ce qu'elle a acquis » (Al-Mouddaththir 38), de même, le Coran adresse son discours à toute la communauté croyante en disant :  « Ô les croyants! Soyez stricts (dans vos devoirs) envers Allah et (soyez) des témoins équitables. Et que la haine pour un peuple ne vous incite pas à être injustes. Pratiquez l'équité: cela est plus proche de la piété. Et craignez Allah. Car Allah est certes Parfaitement Connaisseur de ce que vous faites » (El-Ma’ida 8), l’injustice d’un oppressif n’est pas un justificatif pour l’agresser, ou agresser ses proches.

 

Et lorsque les Mecquois ont transgressé un droit évident des visiteurs de la Mosquée Sacrée en empêchant les musulmans d’exercer leur droit naturel, à savoir celui d’accéder à la Maison Sacrée, Allah a révélé un verset impératif qui dit : « Et ne laissez pas la haine pour un peuple qui vous a obstrué la route vers la Mosquée sacrée vous inciter à transgresser. Entraidez-vous dans l'accomplissement des bonnes œuvres et de la piété et ne vous entraidez pas dans le péché et la transgression. Et craignez Allah, car Allah est, certes, dur en punition! » (Al-Mâ’ida 2).

 

Le Prophèteest un exemple pour chaque croyant, un Messager pour toute l’humanité, il est le meilleur exemple dans l’application des instructions divines qui prévoie l’interdiction de punir une personne pour un péché commis par autrui, même s’il s’agit d’un péché capital…

 

Parmi les exemples clairs dans sa Siraqui démontrent parfaitement ce concept ce qui a été commis par Amr Ibn Oumaya Ad-Damriou suite au massacre survenu au Bïr Maouna : d’après Anes- qu’Allah l’agrée- en ce que les tribus de Rihl, Dhakwan, Ossaya et Banou Lihyan sont parti voir le Prophète prétendant leur conversion à l’Islam, ils lui ont demandé un groupe de personnes pour enseigner la religion à leur peuple, alors le Prophèteleur envoie en renfort soixante-dix des Ansar. Anes a dit : nous les appelions les réciteurs et les savants, ils travaillaient le jour et priaient la nuit. Ils sont parti alors avec eux jusqu’à ce qu’ils arrivèrent au Bïr Maouna où ils les ont trahit et exécuté. Suite à cet incident, le Prophèteest resté un mois en priant contre les tribus de Rihl, Dhakwan et Banou Lihyan. (Al-Boukhari)

Cette massacre barbare qu’a touché les musulmans a fait soixante-dix victimes parmi les meilleurs compagnons –qu’Allah les agrée- la peine et la tristesse du Prophèteétaient tel qu’il est resté tout un mois en invoquant Allah contre ces traitres, ce qui n’était pas dans ses habitudes, c’était même la première fois que sa tristesse a atteint ce degré. Un seul compagnon a échappé à ce massacre à savoir Amr Ibn Oumaya Ad’Damri –qu’Allah l’agrée-

 

Ce dernier est retourné à Médine, sur son chemin de retour il a croisé deux hommes des mécréants de Banou Amir, qu’est l’une des descendants de Banou Salim qui ont tué les soixante-dix compagnons, alors il les a tué pour venger la mort de ces compagnons. Il a ensuite découvert en leur possession un pacte entre eux et le Prophèteportant sur leur sécurité, il est parti alors chez le Messager d’Allahet lui a raconté l’histoire. Quelle était la réaction du Prophète ?

 

Le Prophètea complètement oublié sa peine et a mobilisé sa religion et sa raison et non ses sentiments…il a dit à Amr Ibn Oumaya : « tu as tué deux hommes c’est pourquoi nous devons payer une indemnité (Diya)» (Azzaylaghi et Ibn Kathir) il a décidé donc de payer l’indemnité pour leurs familles !!

 

Le Prophèten’a pas dit : les autres ont transgressé le pacte et ont tué soixante-dix des miens, j’ai donc le droit de transgresser le pacte et de tuer deux des leurs…..jamais il ne fait supporter à une personne les péchés ou les mauvais actes commis par d’autres…..les deux hommes n’ont pas commis de faute, ils n’ont commis aucune erreur qui nécessite la mort, ils ont obtenu un pacte du Messager d’Allah, les tuer est donc interdit quel que soit les circonstances.

 

La crise politique n’est pas la seule crise résultant de la tuerie des soixante-dix compagnons, il y’en a eu d’autres que Médine a connu, ces crises peuvent être un facteur dans la prise de la décision, telle que la crise économique qu’a touché Médine, notamment que cet évènement a eu lieu quelque mois après la bataille de Ouhoud, de ce fait, plusieurs difficultés se présentaient pour la collecte de la somme réclamée pour l’indemnité…mais malgré cela, le Prophètea veillé à ce qu’elle soit payée et c’est ce qui s’est passé effectivement……trouvons-nous dans le monde –antique et contemporain- un tel niveau de justice ? 

 

Ce que nous avons cité au sujet des deux hommes tués de Amir, ainsi que la position du Prophètene représente qu’une goutte d’eau dans l’océan en comparant cela à ce qu’il a faitde l’argent des Mecquois[1]qu’il détenait avant sa migration vers Médine……les Mecquois étaient au sommet de la trahison, tandis que lui était au sommet de la fidélité.

Le plus beau, c’est que le Prophètefaisait cela sans s’efforcer à le faire et n’attendait pas de contrepartie….car Allah lui a ordonné d’avoir une moralité exemplaire, son intention est complètement vouée à Allah, ses actes sont purement pour Allah et n’attend aucun remerciement ni récompense de la part des gens « Dis: "Pour cela, je ne vous demande aucun salaire; et je ne suis pas un imposteur. » (Sâd 86)

-------------------------

 

 

Que la prière et le salut soient sur notre le Prophète Mohamed, sur son foyer et ses compagnons

 

 



[1] Les Mecquois lui déposaient leur argent comme dépôt et lorsqu’il a migré il a confié à Ali de rendre cet argent à leur propriétaire

الخميس, 14 آذار/مارس 2013 17:14

كتاب " أوقاف المغاربة في أرض فلسطين "

تأليف : عبد الرازق متاني

الناشر : مؤسسة الرسالة للنشر والاعلام
 

كتاب من إعداد وتحرير الباحث عبد الرازق متاني الخبير في علم الآثار- تحت عنوان "أوقاف المغاربة في أرض فلسطين"، ويحوي هذا الكتاب 174 صفحة تشمل توصيات وملاحق. هذا الكتاب يعتبر الأول من نوعه في الداخل الفلسطيني، حيث يضم بين دفتيه شروحات وقوائم إحصائية مشفوعة بالصور والخرائط تتعلق بأوقاف المغاربة في عموم فلسطين، كما يتطرق الكاتب إلى ما حل بهذه الأوقاف من انتهاكات ومصادرة على يد السلطات الإسرائيلية.

 

تأتي أهمية هذا البحث كونه صدر في فترة تشن فيها المؤسسة الإسرائيلية حملة شعواء ضد الأراضي والأماكن الوقفية، والتي من ضمنها أوقاف المغاربة، وخصوصا في القدس الشريف ومحيط المسجد الأقصى المبارك، فمن اشهر هذه الوقفيات التي تم الاعتداء عليها لا بل هدمها بشكل كامل، هو حي المغاربة المحاذي للمسجد الأقصى، حيث تم هدمه عام 1967 وبناء ما يسمى "ساحة حائط المبكى" على أنقاضه، وعليه فان هذه الدراسة جاءت في هذه المرحلة الحرجة لتسلط الضوء على هذه الأوقاف بشكل تفصيلي، ليس فقط في القدس الشريف وإنما في عموم فلسطين من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.


ويحتوي هذا الكتاب على الفصول الرئيسية التالية : أوقاف المغاربة في قضاء القدس - أوقاف المغاربة في مدينة القدس - أوقاف المغاربة في قضاء الرملة - أوقاف المغاربة في قضاء يافا - أوقاف المغاربة في قضاء طولكرم - أوقاف المغاربة في مدينة الناصرة - أوقاف المغاربة في مدينة عكا - أوقاف المغاربة في مدينة الخليل - أوقاف المغاربة في مدينة غزة.

 

إصدار : مركز الدراسات المعاصرة

 

 

 

 


اعتبر الدكتور حسن الموس، أن المسارعة إلى الخيرات من المواضيع التي اعتنى بها القرآن الكريم، الذي هو كتاب هداية ورحمة للبشرية، والذي يتضمن مفاتيح ينبغي لقارئ القرآن الكريم تذوقها وتأملها. وتوقف الموس خلال المنتدى التربوي الثاني للتوحيد والإصلاح، الذي نظمه فرع الحركة بسلا السبت الماضي، عند مفهوم المسارعة، مؤكدا أنها تعني "تقليل الزمن لقطع المسافة الموصلة إلى الغاية". ويرى الموس أن المسارعة إلى الخيرات لا تقتصر على العبادات والفرائض، ولكنها تتعدى ذلك إلى إتقان العمل وإلى المعاملات الأسرية والعلاقات الإنسانية، وذكر المتحدث بالحديث النبوي الشريف، "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي.."، مشيرا إلى أن المسارعة إلى الخيرات هي مسابقة مع الغير وسعي لنيل المراتب العليا، وهي استعجال وعدم الإبطاء في أفعال الخير.



المسارعة في نصوص القرآن الكريم


أكد حسن الموس أن المسارعة إلى الخيرات، وردت بألفاظ مباشرة وغير مباشرة في كتاب الله عز وجل، بالمقابل ورد في القرآن الكريم الإشارة إلى من يسارع إلى الفساد، "وفي ذلك تنبيه إلى أهل الحق والصلاح، ليكونوا أكثر مسارعة إلى فعل الخيرات والأعمال الصالحة"، ومن النصوص الصريحة التي تحدث عنها الموس ووردت في كتاب الله عز وجل، قوله تعالى في سورة البقرة، " ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير"، وذكر المتحدث أن الآية نزلت في خضم الحوار والمجادلة بين أهل الكتاب في قضية القبلة أو الوجهة، ومن بين الآيات أيضا التي تحدثت عن المسارعة إلى الخيرات، قول الله عز وجل في سورة المائدة، "وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ"، وقوله تعالى، "..أنهم إلى ربهم راجعون أولائك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون"، وقوله تعالى في سورة آل عمران، "وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين"، وقوله تعالى أيضا، "لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ، يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ". كما ورد في الآية 48 من سورة المائدة قوله تعالى، "فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ".
وشدد الموس أن جزاء المتسابقين إلى الخيرات كبير عند الله عز وجل، وذكر الآية القرآنية، "فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة وأصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم"، الآية 9 سورة الواقعة.



المسارعة في قصص الأنبياء


وانتقل الموس إلى الحديث عن المسارعة إلى الخيرات في قصص الأنبياء، وذكر ما قاله الله عن آل عمران وجعلهم من الأمة المصطفاة، "إِنَّ اللهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ، ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْض وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ"، آل عمران، 33-34 . وقوله تعالى "وزكرياء إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين، فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين".  وأخبر الله عن إبراهيم وإسماعيل ومسارعتهم إلى الخيرات، "وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ"، ومن أفعال المسارعة إلى الخيرات أيضا، حين هم إبراهيم بذبح ابنه اسماعيل، "قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر"، ثم ذكر أيضا موسى عليه السلام وجهاده مع أهل إسرائيل، حيث بادر وأسرع واستعجل من أجل إرضاء الله عز وجل، " وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَامُوسَى، قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى"، لينتقل المتحدث بعد ذلك إلى سيدنا يوسف عليه السلام، وقال أن له مواقف متعددة في المسارعة إلى الخيرات، ففي السجن سارع إلى دعوة الله عز وجل، " يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ"، كما أنه حين قدر الله عز وجل لمصر أن تمر من مجاعة وأزمة غذاء، سارع عليه السلام إلى فعل الخيرات، ورأى أنه وحده مؤهل لإنقاذ مصر من المجاعة، وبفضل حكمته وعلمه استطاع أن ينجي القوم من الأزمة والمجاعة.



أبو بكر ومسارعته للخيرات


يختم حسن الموس بالحديث عن مسارعة الصحابي الجليل المبشر بالجنة إلى الخيرات، فهو أول السابقين إلى دخول الجنة، ويقول أن الصحابي الجليل عمر رضي الله عليه ذكر أن الصديق كان يسبقه إلى فعل الخيرات متى سابقه، وذكر المتحدث الحديث الذي رواه مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، "مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ صَائِمًا؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَا، قَالَ: فَمَنْ تَبِعَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ جَنَازَةً؟ قَالَ أَبُو بَكْر: أَنَا، قَالَ: فَمَنْ أَطْعَمَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ مِسْكِينًا؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَنَا، قَالَ فَمَنْ عَادَ مِنْكُمْ الْيَوْمَ مَرِيضًا؟ قَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَنَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا اجْتَمَعْنَ فِي امْرِئٍ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّة. وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، "من أنفق زوجين من ماله في سبيل الله دعته خدمة الجنة، وللجنة أبواب، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان" ، فقال له أبو بكر: والله يا رسول الله ما على أحد من ضرورة من أيها دُعي، فهل يدعى منها كلها أحد؟ قال: "نعم إني لأرجو أن تكون منهم.



ليخلص الموس إلى أن المسارعةُ في الخيراتِ والمسابقةُ إلى الأعمالِ الصَّالحةِ للفوزِ برِضا اللهِ عزَّ وجلَّ، يجب أن  نراها في سلوكِ كلِّ مسلمٍ، وفي تصرُّفاتِه كلَّ وقتٍ وحينٍ، امتثالاً لأمرِ الخالقِ، "وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ"،  وقوله أيضا، "سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ"، أي بادروا يا مؤمنونَ إلى عملِ الصالحاتِ، وتنافسوا في تقديمِ الخيراتِ، ولا تُضيِّعوا الأوقاتَ ولا تُؤثِروا الحياةَ العاجلةَ على الآجِلةِ.

 

ياسر المختوم

 

دعا الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في الذكرى الثانية للثورة السورية، في بيان له، اليوم الأربعاء 13 مارس 2013م، المسلمين والعرب والعالم كله إلى نصرة الشعب السوري المظلوم وإنقاذهم.

 

وطالب الإتحاد العالمي هذه الأطراف، بتحمل مسؤولياتهم أمام ما يتعرض له من قتل ممنهج، وتشريد وتدمير، وهتك للحرمات وتخريب للديار، واستعمال للأسلحة الفتاكة، لإحداث أكبر قدر ممكن من الإيذاء والضرر بالشعب السوري.

 

كما أفتى البيان ذاته، الذي حصل موقع الإصلاح على نسخة منه، بوجوب نصرة السوريين المظلومين،  مناشدا العالم دعم الحملة العالمية لنصرة الشعب السوري، والاستمرار بقوة أكثر في إغاثة الشعب السوري إغاثة عاجلة، بتقديم الماء والمأوى والغذاء والكساء والدواء، وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

 

يشار إلى أن مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، ذكرت اليوم بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن عدد القتلى في سورية يقترب على الأرجح من سبعين ألفاً قتيل منذ اندلاع الثورة السورية قبل عامين من الآن.

 

يوسف الفاسي – موقع الإصلاح

 

 نظمت منطقة الفداء الحي المحمدي لحركة التوحيد و الإصلاح، الدورة التكوينية الثانية  في علوم الإدارة، في إطار البرنامج التكويني للمنطقة والذي يهدف إلى النهوض بالمستوى العلمي والفكري  والمهاراتي لأعضاء الحركة بالمنطقة، وعرفت هذه الدورة حضور فعاليات ومربين على المستوى الوطني والمنطقي.

 

وقدمت الأستاذة فاطمة النجار، المسؤولة الوطنية لقسم الشباب، المبادئ الأساسية للتدريب القيادي في مجال الدعوة، مؤكدة على ضرورة الانفتاح على المجتمع واعتماد أسلوب التربية بالقدوة والسلوك الحسن.

 

كما ألقى الأستاذ محمد بوييض،مسؤول منطقة الفداء الحي المحمدي، كلمة تحدث فيها عن بعض صفات القائد، كالقنوت لله والحنفية والتوحيد وشكر النعمة، انطلاقا من قوله تعالى في سورة النحل " إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين شاكرا لأنعمه". 

 

الأستاذ والخطيب مكي قصدي، أبرز بعض مهارات التعامل الإداري، من خلال قراءة في الممارسة النبوية  كالتواصل والتوادد  والتخصص والتحفيز والتلميح  والإيجابية في العمل، مؤكدا على أن علوم الإدارة الحديثة لابد لها من تأصيل شرعي حتى تكون ناجعة.

 

أما الأستاذ عبد المجيد بن ياسين، فقد تحدث عن الخصائص العامة للجودة، مؤكدا أن القائد يجب أن يتميز بالجودة في العقيدة والجودة في العبادة والجودة في الدعوة والتربية والتكوين، حتى يكون قائدا رشيدا.

 

وفي مداخلة للدكتور محمد حيسون، فقد تمت الإشارة إلى دور الخصائص السيكولوجية في  ديناميكية المجموعات البشرية، مركزا على أهمية القيادة ودورها في تحقيق أهداف المجموعة، مقدما في النهاية بعض الوصفات لمعالجة ظاهرة التدافع والصراع في المجموعات البشرية. 

 

يذكر أن هذه الدورة حسب المنظمين، من شأنها أن تمكن  المستفيدين من آليات التدبير والتسيير الإداري كما ستساهم  في تنمية قدراتهم في مجال القيادة الرشيدة و فن تدبير الخلاف، على اعتبار أن القيادة في حركة التوحيد والإصلاح تتحمل مسؤولية قيادة التغيير نحو الأفضل والتقدم في حياة الأفراد من خلال رؤيتها و مخططاتها الاستراتيجية، و من خلال رفع كفاءات وقدرات أعضائها والمتعاونين معها من أبناء المجتمع المدني. ومن هنا حسب أرضية هذه الدورة تكمن أهمية تركيز الحركة على تنمية مواردها البشرية، وصقل المهارات القيادية لدى أعضائها وتأهيلهم ليكونوا في خدمة المجتمع والصالح العام.

 

مصطفى برشيدا - الكاتب العام للمنطقة

 

 

 

في إطار الأنشطة الميدانية لتدريب التلاميذ على قيمة الإيجابية، نظم فريق برنامج "كن إيجابيا" 2013، زيارة تفقدية لدار المسنين بوجدة.

 

 وخلال هذه الزيارة التي تمت عشية الأحد 10 مارس2013م، حاول تلاميذ وتلميذات الحركة إدخال السرور والبهجة على نزيلات ونزلاء دار المسنين من خلال  السؤال عن أحوالهم والرفع من معنوياتهم، بالحديث معهم عن معاني الأخوة في الله وآصرة الدين التي هي أقوى من آصرة القرابة.

 

الزيارة كانت فرصة للشباب لتطبيق ما تعلموه في دورات التواصل وحسن المعاملة مع الغير، كما طلب منهم إنجاز تقرير حول الزيارة والتركيز على بعض الحالات التي تمت معاينتها.

 

 .يذكر أن هذا البرنامج تشرف عليه اللجنة التلاميذية لحركة التوحيد والإصلاح بوجدة، ويقدم دورات شهرية للمستفيدين مع بعض التكليفات العملية بين الدورات.

 

محمد السباعي

الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2013 15:29

دورة في "فن الوعظ وضوابطه" بمنطقة وجدة

 

 

 

أطر الأستاذ محمد بونفور دورة في "فن الوعظ وضوابطه" بمقر حركة التوحيد والإصلاح بوجدة، صبيحة الأحد 10 مارس الجاري، أمام زمرة من الوعاظ والواعظات الشباب.

 

 وعرف عضو اللجنة الدعوية الوعظ، باعتباره " الأسلوب الذي يستخدمه الداعية إلى الله إذا أراد نصح الناس وتذكيرهم بالعواقب، فيرغبهم في الحسنة وثوابها ويرهبهم في السيئة وعقابها على الوجه الذي يرق له القلب ويبعث على العمل".

 

والموعظة، يضيف بونفور، هي وحدة تنتمي إلى الخطاب الديني و تكون على شكل كلمة – قصة –حوار- تعليق على حدث، أمثال تضرب صورة أو حقيقة علمية تثير الدهشة وتستنفر العقل وتوقظ القلب، أو فعلا يحتذى به بدون تكلف أو تقعر، و تتنوع الموعظة حسب المقام و المقال فهي إما أن تكون حسنة هينة لينة هادئة، أو غليظة قاسية متوثرة أو مأثرة.

 

ثم استعرض المؤطر بعض شروط الموعظة الناجحة، ومنها جمع الواعظ بين أسلوب الترهيب والترغيب ومراعاة أحوال السامعين، وتوخي الوعظ في المناسبات المهمة وتفقد أحوال الناس واهتماماتهم، والحرص على جمع الكلمة على كتاب الله ورسوله وتأليف القلوب، وحث الناس على لزوم الجماعة وأن يجعل الواعظ رضا الله نصب عينيه و التزام الوضوح والتحديد والتكامل.

 

وختم الأستاذ بونفور بذكر جملة من آفات الموعظة وعلى رأسها الوعظ في أوقات غير مناسبة أو في أماكن غير مناسبة، والإطالة في الوعظ بغير داع أو ضرورة و الاعتماد على الأحاديث المنكرة والواهية وتضحيك الناس و التهريج عليهم وتجريح السامعين والتهجم عليهم، وطرح المسائل الدقيقة والمتخصصة التي لا تدركها العقول.

 

يُذكر أن هذه الدورة هي الثالثة من نوعها خلال هذه السنة الدعوية، وقد افتتحها الأستاذ محمد عبيوي مسؤول لجنة الدعوة والأستاذ محمد غوردو عن لجنة التكوين، وتخللتها أنشطة تطبيقية لفائدة المستفيدين.

 

محمد السباعي 

 

 

 

 

 

 

 

بهدف مد جسور تواصل حركة التوحيد والإصلاح مع المجتمع والتعريف بمشروعها، ساهم  مولاي عمر بنحماد، النائب الأول لرئيس الحركة، في فعاليات الأبواب المفتوحة الأولى، التي نظمتها الحركة بفرع الريصاني، في الفترة الممتدة من 8 إلى 10 مارس 2013م، بالقاعة الكبرى مولاي علي الشريف، حيث استهدفت فقرات برنامج الأيام مختلف شرائح المجتمع.

 

 وتحدث الدكتور مولاي عمر بن حماد، مسؤول قسم الدعوة بالمكتب التنفيذي، عن أهمية الأبواب المفتوحة، مشيرا إلى بعض مبادئ الحركة الداعية إلى الانفتاح والتعاون على الخير مع الغير.

 

كما أطر الدكتور مولاي عمر بنحماد، في اليوم الثاني من أشغال الأيام المفتوحة، لقاء تواصليا مع أعضاء ومتعاطفي الحركة بمنطقتي أرفود والريصاني، أجاب من خلاله على تساؤلاتهم واستفساراتهم حول مستجدات الحركة ومنظومة التربية والتكوين.

 

للإشارة فقد عرف اليوم الأول من الأبواب، جلسة افتتاحية، بحضور النائب الأول لرئيس الحركة الدكتور مولاي عمر بن حماد، وتضمن برنامج حفل الافتتاح كلمة ترحيبية بالحضور ألقاها الأخ عبد الله ركراكي مسؤول فرع الحركة.

 

وكان شباب المنطقة على موعد مع محاضرة بعنوان "استراتيجية النجاح" من تأطير المفتش محمد الدريسي، حيث عرفت تفاعل التلاميذ مع هذه المحاضرة الذين أثروا النقاش بمداخلاتهم وتساؤلاتهم، كما كانت المرأة الفيلالية حاضرة خلال الأمسية الختامية، حيث تضمنت عدة فقرات متنوعة تصب كلها في موضوع التعريف بحركة التوحيد والإصلاح ومشروعها المجتمعي، تخللتها لوحات انشادية من أداء فرقة " أريج الطيب " من مدينة الرشيدية.

 

وتجدر الإشارة إلى أن رواق منتوجات واصدارات الحركة ظل مفتوحا في وجه الزوار طيلة الأيام الثلاثة، كما تابع الجمهور الغفير الذي حج لمتابعة هذا العرس البهيج لوحات ترحيبية ،تعبيرية ،فنية ودينية ، وتكريم وجه دعوي بالمنطقة .

 

موقع الإصلاح

 

  • DSC_1197
  • DSC_1216
  • DSC_1301
  • DSC_0774
  • DSC_0789
  • DSC_0974
  • DSC_1259
  • DSC_1128
  • DSC_0822
  • DSC_0709
  • DSC_0742
  • DSC_1039
  • DSC_0757
  • DSC_1267
  • DSC_0744
  • DSC_1126
  • DSC_0723
  • DSC_0781
  • DSC_0876
  • DSC_1158
  • DSC_0787
  • DSC_0912
  • DSC_1152
  • DSC_0907

في إطار اللقاءات التواصلية للمكتب التنفيذي الجهوي لحركة التوحيد و الإصلاح جهة الجنوب، عقد مكتب القطاع بطانطان، لقاء تواصليا مع مسؤول جهة الجنوب الأخ عبد الرحيم الغاتي و نائبه الأخ عمر تدرارني، و ذلك يوم الأحد 10 مارس 2013، بمقر جمعية الأبواب الثقافية.

 

  وكان اللقاء بمثابة فرصة للتواصل والوقوف على أهم المستجدات التي عرفتها الحركة الإسلامية على المستوى الوطني و الدولي، حيث تحدث الإخوة في اللقاء بكلمات مختصرة ومفيدة وهادفة عن أهمية الانخراط في الدعوة وحث الإخوة و الأخوات على الشعور بالفخر والاعتزاز للانتماء للحركة المباركة مذكرين بأهمية التنظيم وإمكاناته ومنهجية العمل داخله، داعين إلى ضرورة الاستيعاب لأهدافه ومبادئه وملامحه الكبرى.

 

كما تمت الإشارة إلى أهداف حركة التوحيد و الإصلاح، خصوصا ما يتعلق منها بإقامة الدين على جميع المستويات والحديث عن أنواع التخصصات التي نهجتها حركة التوحيد و الإصلاح، مما جعلها تعيش نوعا فريدا من التمايز بين السياسي والدعوي، مطالبين بضرورة الاطلاع على ما كتبه الدكتور سعد الدين العثماني في كتابه الجديد تحت عنوان "في فقه الدين والسياسة"، وأن هذا التمايز وضعت له الحركة أسس على مستوى الخطاب وعلى مستوى القيادات والرموز التي لا ينبغي أن تتحمل مسؤوليات متعددة في هيئات الحركة والحزب مذكرين بحالات التنافي الحاصلة .

 

كما أشار الإخوة إلى أن المشروع الدعوي لحركة التوحيد والإصلاح ثابت على مستوى المقاصد والغايات، لكنه متغير من حيث الوسائل و الآليات. وتم التطرق إلى متطلبات المرحلة الحالية منها محاولة الحركة الإجابة على الإشكالات الحقيقية المطروحة في المجتمع المغربي بالإضافة إلى ضرورة معرفة التطورات الإقليمية والدولية .

 

   وفي الأخير طالب الإخوة في المكتب التنفيذي للحركة بجهة الجنوب قطاع بطانطان بالتوسع في العمل التربوي وتوسيع العضوية وإلى ضرورة الاشتغال بتكوين الموارد البشرية في المجال الطفولي والعمل الجمعوي والمجتمع المدني  والعمل الشبابي والعمل النسائي، ليتم بعد ذلك فتح باب النقاش والمداخلات والاستفسارات والتوضيحات حول وضعية العمل الدعوي بطانطان، والاستفادة من بعض الحلول والمقترحات التي اقترحها الإخوة لتجاوز بعض الاختلالات الطبيعية التي تعتري العمل .

 

محمد الحياني - طانطان

 

 

 

 

تحت شعار " من أجل عمل مدني فاعل و مواكب للتحولات"،  شهد المقر الجهوي لحركة التوحيد والاصلاح لجهة القرويين بفاس، تنظيم الملتقى الجهوي للعمل المدني في دورته الثالثة، من تنظيم اللجنة الجهوية للعمل المدني، وذلك يوم الأحد 10 مارس 2013، بحضور جمعيات المجتمع المدني من مناطق فاس، تاونات، وجدة، الراشيدية، الأطلس.

 

وقد عرف هذا الملتقى عرض ومناقشة موضوعين، الأول بعنوان " استراتيجيات حكومية في مجال العمل المدني "، من تقديم الأستاذ عبد المالك الكحيلي، أوضح من خلاله المكتسبات المتقدمة للمجتمع المدني في الدستور الجديد، وإلى إحداث وزارة مختصة  بالعلاقة مع المجتمع المدني، و هو ما لا يوجد بدول متقدمة تقوم بالتشاور مع الجمعيات لتنزيل القوانين المنظمة لهذا القطاع، وأكد على أهمية التشبيك و دوره في تقوية جبهة العمل المدني كمخاطب حقيقي للجهات الرسمية، مستعرضا الملامح الكبرى للورش الهام الذي ستطلقه وزارة العلاقة مع البرلمان و المجتمع المدني خلال هذا الشهر عبر "الحوار الوطني الأول حول المجتمع المدني".

 

وتحت عنوان " التشبيك المحلي والجهوي أية مقاربة في أفق التنزيل "، قدمت الأستاذة فاطمة الزهراء بنحسين، السياق الذي جاءت فيه التحولات المجتمعية والمتمثلة في دستور جديد ومخاطب حكومي جديد وبرنامج حكومي يعزز المكانة الدستورية للمجتمع المدني.

 

وأشارت الأستاذة بنحسين، إلى تعريف التشبيك وأهدافه وأهميته ووسائله، مشيرة إلى متطلبات الفعالية للشبكات، ويمكن تلخيصها في وضوح الرؤية ووجود ميثاق أخلاقي وتعدد مصادر التمويل والتخطيط الدقيق وبناء شراكة فعالة مع كافة المتدخلين والاحترافية في الآداء.

 

وقد عرف الملتقى تنظيم ورشات مجالية بغرض تأسيس ائتلافات محلية في أفق التشبيك، قصد المساهمة في الحوار الوطني المقبل حول المجتمع المدني، وذلك وفق محاور  حول صياغة آليات التقييم والتتبع للسياسات العمومية، والملتمسات التشريعية، والعرائض الرقابية، بالإضافة إلى حكامة مؤسسات المجتمع المدني، وميثاق االديمقراطية التشاركية، من أجل إعداد مذكرات واقتراحات  ترفع للوزارة الوصية. 

 

موقع الإصلاح