أعطى مجلس الشورى  لحركة التوحيد والإصلاح الانطلاقة للموسم الدعوي الأخير من عمر هذه المرحلة الدعوية 2018/2014، وذلك من خلال مصادقته على التقريرين الأدبي والمالي برسم الموسم الدعوي 2017/2016، ومدارسته لمشروعي البرنامج السنوي وميزانية الموسم الدعوي 2018/2017  والمصادقة عليهما،  كما استحضر مجلس الشورى المنعقد يومي السبت والأحد 14و15 أكتوبر 2017 بالرباط، مجموعة من القضايا المتعددة وذات راهنية وطنيا واقليميا.  وقد ختم المجلس أشغاله  بإصدار بلاغ في الموضوع، وهذا نصه: 

                                                                         بلاغ مجلس الشورى

                                                                       لحركة التوحيد والإصلاح

 

انعقد بفضل الله ومنته بالمقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح بالرباط يومي 23 و 24 محرم1439هـ الموافق ل 14 و 15 أكتوبر 2107 اجتماع مجلس الشورى لحركة التوحيد والإصلاح في دورته العادية الرابعة والأخيرة لمرحلة 2014-2018.

وقد خُصصت هذه الدورة لمدارسة التقريرين الأدبي والمالي للسنة الدعوية 2016-2017 ومشاريع البرنامج السنوي والميزانية برسم الموسم الدعوي 2017-2018. حيث تمت المصادقة عليها بعد التداول فيها ومناقشة مضامينها وإضافة التعديلات اللازمة عليها.

وقد عرفت هذه الدورة إلقاء كلمة تربوية للدكتورة فدوى توفيق في موضوع: "القدرة والإرادة"، ومادة علمية للدكتور أحمد الريسوني في موضوع:" قضية جلب المصالح ودرء المفاسد: الأولية والأولوية". كما عرض رئيس الحركة ورقة الوضعية العامة، والتي رصد من خلالها وضعية الحركة ومحيطها الدولي والاقليمي والمحلي، حيث تمت الإشارة  الى قضايا متعددة من بينها استمرار ارتفاع مؤشرات التدين في المجتمع المغربي بالرغم مما يعتريه من تحديات قيمية وسلوكات متناقضة من مثل: تنامي بعض المؤشرات السلبية المتعلقة بالجريمة والرشوة والغش وانتشار المخدرات، خصوصا في محيط المؤسسات التعليمية، وخطورة سياسة التفكيك والتجزيء التي تتعرض لها مجموعة من الدول من خلال تغيير المكونات الهوياتية، وما تعرفه  القضية الفلسطينية  من سعي الاحتلال الصهيوني  لفرض الأمر الواقع بتهويد  القدس وتأجيج  الصراعات بين دول المنطقة.

كما استحضر فيها الالتزام بإنجاز التعاقد وفق توجهات المرحلة، والتفاعل الميداني المستمر مع مستجدات الواقع وتفاعلاته وفق رؤية الحركة ورسالتها. كما أشار إلى أهم التوصيات والقرارات التنظيمية المتخذة بخصوص المستجدات والتطورات التي أطرت عمل الحركة في الفترة الأخيرة.

والله الموفق وهو يهدي السبيل.

وحرر بالرباط في 24 محرم 1439 هـالموافق لـ 15 أكتوبر 2017 م

في مبادرة هي الأولى من نوعها، نظم قسم الشباب  لحركة التوحيد والإصلاح حفل توزيع جوائز المسابقة الوطنية الأولى  للقراءة لفائدة  الشباب، والتي كانت من نصيب كل من  يسرى أوعلا من الرباط، ومروة عزاب من سلا، وعبد الله بوعمود من مكناس.

من جهته، قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والاصلاح بأن هذه المبادرة مازالت تحتاج إلى مزيد من العناية حتى تجد طريقها نحو المجتمع، حتى يصبح لفعل القراءة حضور في المجتمعات، فالمجتمعات المتقدمة، يضيف شيخي في كلمته التي ألقاها في حفل توزيع الجوائز  الذي أقيم يوم  السبت 2017/10/14،  هي التي لا زال  فيها فعل القراءة  مستمرا، رغم سيطرة أدوات التواصل الجديدة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار مشروع قراءة حياة الذي أطلقه قسم الشباب  المركزي ابتداء من شهر يناير 2017، والهادف إلى تشجيع القراءة لدى الشباب.

وقد تضمن برنامج هذه المسابقة  مجموعة من الشروط، من أهمها:  أن يتراوح  عمر المشارك  بين 12 و24 سنة، وأن يقوم المشارك بتلخيص 7 كتب اختيارية، وأن يقوم  بعد قراءة كل كتاب بتلخيصه، وإحالة هذه التلخيصات على نظر لجنة التحكيم بعد مقابلة شفوية  مع أعضائها.

وقد أقامت الحركة حفل توزيع جوائز هذه المسابقة يوم السبت 2017/10/14  بحضور الأستاذ عبد الرحيم شيخي والدكتور أوس رمال، والأستاذة عزيزة البقالي، والأستاذة إيمان نعاينيعة والأستاذ مولاي أحمد صبير.

أعطى مجلس الشورى  لحركة التوحيد والإصلاح الانطلاقة للموسم الدعوي الأخير من عمر هذه المرحلة الدعوية 2018/2014، وذلك من خلال مصادقته على التقريرين الأدبي والمالي برسم الموسم الدعوي 2017/2016، ومدارسته لمشروعي البرنامج السنوي وميزانية الموسم الدعوي 2018/2017  والمصادقة عليهما،  كما استحضر مجلس الشورى المنعقد يومي السبت والأحد 14و15 أكتوبر 2017 بالرباط، مجموعة من القضايا المتعددة وذات راهنية وطنيا واقليميا.  وقد ختم المجلس أشغاله  بإصدار بلاغ في الموضوع، وهذا نصه: 

                                                                         بلاغ مجلس الشورى

                                                                       لحركة التوحيد والإصلاح

 

انعقد بفضل الله ومنته بالمقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح بالرباط يومي 23 و 24 محرم1439هـ الموافق ل 14 و 15 أكتوبر 2107 اجتماع مجلس الشورى لحركة التوحيد والإصلاح في دورته العادية الرابعة والأخيرة لمرحلة 2014-2018.

وقد خُصصت هذه الدورة لمدارسة التقريرين الأدبي والمالي للسنة الدعوية 2016-2017 ومشاريع البرنامج السنوي والميزانية برسم الموسم الدعوي 2017-2018. حيث تمت المصادقة عليها بعد التداول فيها ومناقشة مضامينها وإضافة التعديلات اللازمة عليها.

وقد عرفت هذه الدورة إلقاء كلمة تربوية للدكتورة فدوى توفيق في موضوع: "القدرة والإرادة"، ومادة علمية للدكتور أحمد الريسوني في موضوع:" قضية جلب المصالح ودرء المفاسد: الأولية والأولوية". كما عرض رئيس الحركة ورقة الوضعية العامة، والتي رصد من خلالها وضعية الحركة ومحيطها الدولي والاقليمي والمحلي، حيث تمت الإشارة  الى قضايا متعددة من بينها استمرار ارتفاع مؤشرات التدين في المجتمع المغربي بالرغم مما يعتريه من تحديات قيمية وسلوكات متناقضة من مثل: تنامي بعض المؤشرات السلبية المتعلقة بالجريمة والرشوة والغش وانتشار المخدرات، خصوصا في محيط المؤسسات التعليمية، وخطورة سياسة التفكيك والتجزيء التي تتعرض لها مجموعة من الدول من خلال تغيير المكونات الهوياتية، وما تعرفه  القضية الفلسطينية  من سعي الاحتلال الصهيوني  لفرض الأمر الواقع بتهويد  القدس وتأجيج  الصراعات بين دول المنطقة.

كما استحضر فيها الالتزام بإنجاز التعاقد وفق توجهات المرحلة، والتفاعل الميداني المستمر مع مستجدات الواقع وتفاعلاته وفق رؤية الحركة ورسالتها. كما أشار إلى أهم التوصيات والقرارات التنظيمية المتخذة بخصوص المستجدات والتطورات التي أطرت عمل الحركة في الفترة الأخيرة.

والله الموفق وهو يهدي السبيل.

وحرر بالرباط في 24 محرم 1439 هـالموافق لـ 15 أكتوبر 2017 م

سجل  الأستاذ عبد الرحيم شيخي استمرار ارتفاع مؤشرات  التدين في المجتمع المغربي،  بالرغم ما يعتريه من وعي مشوش وتحديات قيمية وسلوكات متناقضة تخلقها عوامل عدة. وفي المقابل، عبر  رئيس التوحيد والإصلاح في كلمته حول "الوضعية العامة" والتي قدمها  أمام أعضاء مجلس الشورى  المنعقد يومي السبت2017/10/14،  عن قلقه  تجاه ارتفاع  بعض المؤشرات السلبية  مثل الجريمة  والرشوة والغش في المواد الاستهلاكية  والاحتكار  والاعتداء على الأصول  وتنامي عدد دور العجزة وانتشار المخدرات  خصوصوا في محيط المؤسسات  التعليمية.

يشار إلى أشغال مجلس شورى  حركة التوحيد والإصلاح في دورته الرابعة والعادية بالمقر المركزي للحركة بالرباط قد انطلقت أمس السبت 2017/10/14 وتتواصل فعالياته  حتى يوم الأحد 2017/10/15،  لمدارسة  التقريرين الأدبي والمالي عن السنة الماضية، والمصادقة على مشروع البرنامج السنوي وميزانية الموسم الدعوي المقبل 2017/2018.

موقع الاصلاح 

.

 

طالب الدكتور مصطفى بنحمزة بضرورة احياء فكرة الوقف للاهتمام بالمجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وعلى سبيل المثال، لا يكفي ان نبني دارا للثقافة دون ان نهيء لها رافدا ماليا يلبي احتياجاتها ومصاريفها التسييرية الضرورية، وأضاف بنحمزة رئيس المجلس العلمي بوجدة في محاضرته الافتتاحية في إطار الندوة الدولية في موضوع : "النظام الاقتصادي الاسلامي اَي إسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، اننا مطالبين اليوم بالتفكير في الصيغ الجديدة للوقف، والاستفادة من الفرص التي تناولتها مدونة الأوقاف المغربية.

وأشار بنحمزة الى ان الوقف شكل مصدر تمويل ثابت وقار لكثير من مشاريع البر والخير، بل ان الدولة في وقت من الأوقات كانت تستدين من صناديق الوقف. وأما عن أسباب تعثر مشاريع الوقف بالمغرب وغيرها من موضوعات الاقتصاد الاسلامي كالزكاة، ارجع الشيخ بنحمزة ذلك الى ضغط الأيديولوجيا المتخلفة التي لم تكن ترى في هذا الاحسان العمومي  اَي منفعة حسب نظرتها، وقد فند الدكتور بنحمزة  هذا الامر حينما أكد على ان الوقف كان ولايزال حاضرا فعلا في حياة الناس لكنه غائب عنهم معرفيا.

IMG 1181

يذكر ان الدكتور مصطفى بنحمزة   افتتح هذه الندوة العلمية بمحاضرة المفهوم الاقتصادي للوقف ، والمنظمة من قبل مركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية بوجدة بشراكة مع جامعة محمد الاول بوجدة والمجلس العلمي المحلي لوجدة ، والتي ستستمر  ثلاثة ايّام ابتداء من اليوم.

موقع الاصلاح

 

يرتقب أن تنطلق فعاليات الندوة الدولية  في موضوع النظام الاقتصادي الإسلامي: أي إسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية؟ يوم غد الخميس 12 أكتوبر 2017 بمدينة وجدة.

وتأتي هذه الندوة المنظمة من قبل جامعة محمد الأول، ومركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية بوجدة، في إطار محاولة خلق جسر تواصل بين مختلف الفاعلين من باحثين ومهنيين وخبراء لتبادل الأفكار والتصورات حول الاقتصاد الإسلامي ودوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وإيجاد حلول لتحقيق مساهمة اقتصادية فعالة لهذا النظام في ظل النظام القائم.

وستفتتح أنشطة هذه الندوة العلمية بمحاضرتين، الأولى للدكتور مصطفى بنحمزة في موضوع البعد الاقتصادي للوقف، والثانية للدكتور الشيخ حميداتي اشبيهنا ماء العينين في موضوع  المعاملات  الحديثة  في الاقتصاد الاسلامي الزكاة نموذجا.

وعلى مر ثلاثة أيام من العروض والمحاضرات، ستناقش الندوة مجموعة من المحاور، منها: المهام السوسيو اقتصادية وطريقة عمل مؤسسة الأوقاف، ومؤسسة الوقف نموذجا للشراكة الاجتماعية الخاصة بالاقتصاد الإسلامي، والبنوك التشاركية مركزا لجلب الادخار المهمش و مصدرا للاستثمار و التمويل، والتأمين التكافلي عنصرا لاستقرار النظام المالي الإسلامي وأداة لتدبير المخاطر، والصكوك و صناديق الاستثمار مصدرا لتمويل المشاريع الكبرى و رافعة للاستثمار التشاركي، والأسواق المالية الموافقة للشريعة ودورها في تطوير ونجاح النظام المالي الإسلامي. وغيرها من المواضيع دات الارتباط النظام الاقتصادي الإسلامي.

 وترقبوا تفاصيل  هذه الندوة في تقارير قادمة ان شاء الله. 

الاصلاح

سلم الأستاذ محمد الحمداوي، منسق مجلس الشورى بحركة التوحيد والإصلاح، ورئيس منتدى الوسطية بافريقيا سابقا،  الى ممثل الطريقة التجانية بدولة السنغال رسالة تعزية حركة التوحيد والإصلاح في  وفاة الشيخ عبد العزيز سي الأمين الخليفة العام للطريقة، والذي وافته المنية يوم الجمعة 22 شتنبر 2017 في مدينة تيواون بالسينغال.

وقد توجهت الحركة في رسالة تعزيتها  بأحر تعازيها وأصدق مشاعر المواساة إلى أسرة الفقيد. كما توجهت لله سبحانه وتعالى أن يرحم الشيخ رحمة واسعة وأن يسكنه فسيح جناته مع الذين أنعم الله عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أسرته وكل محبيه رحمه الله  جميل الصبر والسلوان.

الحمداوي تعزية2

وكان تسليم هذه الرسالة على هامش مشاركة الأخ الحمداوي في  ندوة علمية في السينغال تحت عنوان : "الوسطية : الرهانات والمساهمة في تكريس السلم والاستقرار في إفريقيا" وذلك يوم السبت 7 أكتوبر 2017 بمدينة دكار السينغالية، والمنظمة من قبل منتدى الوسطية في أفريقيا.

وقد شارك في أشغال هذه الندوة الى جانب الأستاذ محمد الحمداوي، الأستاذ الحسين بوعياد عن الكتابة الدائمة لمنتدى الوسطية، بالإضافة الى ممثلين عن 10 دول من أعضاء منتدى الوسطية بإفريقيا.

وأكد الأستاذ حسين بوعياد في تصريح سابق على أهمية مشاركة كل من التجمع الإسلامي جنبا الى جنب لعباد الرحمان، يتوسطان كل من ممثل عن الطريقة المريدية وممثل عن الطريقة التيجانية باعتبارها إشارة قوية لوسطية الشعب السنغالي.

استنكر كل من فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، وفريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، ومجموعة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين حضور وزير الدفاع الصهيوني السابق عامير بيريتز إلى جانب  أعضاء في الكنسيت الاسرائيلي، للمشاركة في أشغال المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط يومي يومي 8 و 9 أكتوبر الجاري.

وجاء في بيان هذه الفرق والمجموعات البرلمانية  المنشور على صفحة السيد نبيل شيخي رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين،   أن حضور عامير بيريتز قد تم الترتيب له في سرية تامة خارج أجهزة مجلس المستشارين ومؤسساته التقريرية، محملا مسؤولية هذا الاختراق إلى الجهات التي سمحت بدخول مجرم الحرب الصهيوني والوفد الصهيوني إلى التراب المغربي على حد تعبير البيان. 

وفيما يلي نص البيان: 

بيان فرق ومجموعات برلمانية حول حضور مجرم الحرب الصهيوني عامير بيريز ووفد صهيوني أشغال المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين.

الرباط، السبت 7 أكتوبر 2017

تلقينا باستهجان كبير خبر حضور وزير الدفاع الصهيوني السابق، ومجرم الحرب عامير بيريتز إلى جانب صهاينة أعضاء في الكنسيت، للمشاركة في أشغال المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة، وذلك يومي 8 و 9 أكتوبر الجاري، حول موضوع : "تسهيل التجارة والاستثمارات في المنطقة المتوسطية وإفريقيا."

إننا إذ نستنكر وندين بأشد العبارات هذا الحضور الذي تم الترتيب له في سرية تامة خارج أجهزة مجلس المستشارين ومؤسساته التقريرية، نحمل مسؤولية هذا الاختراق الخطير إلى الجهات التي سمحت بدخول مجرم الحرب الصهيوني والوفد الصهيوني إلى التراب المغربي، والتي لم تلتزم بقرارات جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وقرارات البرلمان العربي القاضية بمقاطعة الكيان الصهيوني، كما تحمل المسؤولية لرئاسة مجلس المستشارين التي لم تعقد اجتماع مكتب المجلس لاتخاذ القرار المناسب المنسجم مع اختيارات الشعب المغربي ومواقفه الثابتة والجامعة على الرفض المطلق لكل أشكال التطبيع.

إن الفرق والمجموعات البرلمانية الموقعة على هذا البيان، إذ تعبر عن رفضها القاطع، لهذه الخطوة التطبيعية المدانة، تحتفظ بحقها في تنظيم الشكل الملائم للتعبير عن إدانتها لهذا الانزلاق الخطير، وفاء لأرواح الشهداء الفلسطينيين، وانسجاما مع اعتبار القضية الفلسطينية قضية وطنية مركزية ورفضا للاحتلال الصهيوني العنصري للأراضي العربية في فلسطين.

نبيل شيخي: رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين.
آمال العمري: رئيسة فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين.
ثريا لحرش: منسقة مجموعة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين.

نددت المبادرة المغربية للدعم والنصرة بالجهة التي استدعت  الصهيوني "عامير بيريتز" ومن معه لدخول المغرب واستضافته في مجلس المستشارين لحضور نشاط  يومي 8و9 أكتوبر 2017، ودعت المبادرة في بلاغ لها توصل موقع الاصلاح بنسخة منه،   النواب والمستشارين بالبرلمان المغربي إلى مقاطعة المناظرة المزمع أن يشارك فيها الصهاينة واتخاذ كل الأشكال الاحتجاجية على هذا التطبيع، كما دعت المبادرة الى تنظيم وقفة  يوم الأحد 7 أكتوبر 2017 على الساعة السابعة مساء أمام البرلمان المغربي بالرباط.

وفيما يلي نص البلاغ:

في  تحد سافر للشعب المغربي، يحضر أحد مجرمي الحرب الصهاينة وزير الدفاع السابق للعدو الصهيوني "عامير بيريتز" رفقة أعضاء من "الكنيست الإسرائيلي" للمشاركة في نشاط مشبوه يومي 8و9 أكتوبر 2017 من تنظيم ما يسمى بالجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط و رئيس مجلس المستشارين المغربي بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة.

 والمبادرة المغربية للدعم والنصرة إذ تستنكر هذا الحضور الصهيوني وهذا التطبيع والهرولة من طرف مؤسسة دستورية المفترض فيها أنها تمثل الشعب المغربي المناهض للتطبيع و الداعم لفلسطين، فإننا نندد بكل الجهات والهيئات والمؤسسات التي سمحت للصهيوني الإرهابي المجرم "عامير بيريتز" ومن معه بدخول المغرب واستضافته في مجلس المستشارين. كما ندعو النواب والمستشارين بالبرلمان المغربي إلى مقاطعة المناظرة المزمع أن يشارك فيها الصهاينة واتخاذ كل الأشكال الاحتجاجية على هذا التطبيع .

وبالمناسبة فإننا نهيب بكل القوى الحية من تنظيمات سياسية ونقابية وشبابية ومدنية وعموم الشعب المغربي للمشاركة بكثافة في الوقفة التي ستنظم يوم الأحد 8 أكتوبر 2017 على الساعة السابعة مساء أمام البرلمان المغربي بالرباط.

المبادرة المغربية للدعم والنصرة

الرباط في 6 أكتوبر 2017

كانت بداية مشروع "شجرة الخيرات"، حينما اختارت الكاتبة فوزية حجبي أن تخصص مجموعتها القصصية الأولى الصادرة سنة 2008، تحت هذا العنوان ذاته "شجرة الخيرات" للأطفال ضمن سلسلة سمتها "براعم الرسالة". وتضمنت المجموعة  9 قصص هادفة موجهة للأطفال بأسلوب أدبي راق حضر فيه منهج التربية بالقصة "المحبوكة والمنسوجة بالعبارة الواضحة والفكرة القريبة من الإيحاء للطفل باستعمال فكره للحدس في نسج الحبكة أو تقدير حل العقدة أو تصور النهاية"،  وعلى هذا المنوال صارت في قصة «لا تقل لهما أف»، وفي قصة "درس في الرحم"، قصة "نهاية حصان"، "قطة تتمرد"،"حكاية كوب بلاستيكي"،"الاتحاد قوة"،"الخادمة"،"إن الله على كل شيء قدير".. وقد استعملت في هذه الباقة من القصص  جهازا مفاهيميا محببا للأطفال ومتيسرا لهم.

 

وحاولت الكاتبة فوزية حجبي وهي عضو المجلس العلمي بالدار البيضاء، تجمع ثقافتها بين دراسة أكاديمية في العلوم السياسية، وقفت فيها على أعتاب الدكتوراه فرع العلاقات الدولية، وإجازة في الدراسات الاسلامية،  (حاولت)أن تمد هذه التجربة لتكون ورشا مفتوحا على كل الأقلام التي تقاسمها هم الكتابة الجادة الملتزمة بقضايا وانشغالات الشباب. وهكذا انتظم المشروع سنة 2011 في مبادرة سلسلة «شجرة الخيرات للشباب»، من خلال إنتاجات أدبية قد تأتي في صورة قصة، و حكاية، و مسرحية...، حيث تقدم مجموعة من الخبرات تتجلى فيها حكمة الإنسان وآماله وطموحاته وآلامه وأخطاؤه ورغباته وشكوكه..وذلك بألوان إبداعية تلتزم ضوابط فنية ونفسية واجتماعية وتربوية، وتستعين بوسائل الثقافة الحديثة في الوصول إلى الشباب. 

 

"ثمار شجرة الخيرات التي زرعت بذور عطائها الأول"، في قصة "سامحيني يا أمي" للكاتبة فوزية حجبي، وقصة "لا تقطعي الرحم يا أمي" للمبدعة زينب فايز، ومساهمة بعنوان "الإرادة بداية..الإرادة قوة" للباحثة في مجال التربية والتنمية الذاتية نديرة بنكيران.تضع  اليوم غلال العطاء الثاني  في موضوع الإدمان وملحقاته، من خلال قصة "كم أنا نادمة" للكاتبة فوزية حجبي، "الحرب المفتوحة" للكاتبة نديرة ابن كيران، ومسرحية "أنا وصديقي والحشيش" للكاتب والقاص عزيز حجبي. كما انضمت للمجموعة الفنانة التشكليلة الطالبة زهيرة الخالدي في مجال إخراج رسومات هذه الأعمال الأدبية، وهذا العطاء يزرع للآتي، ويؤسس لدفعة إصدارات يعدها فريق "شجرة الخيرات" للمستقبل.

(رحم الله الكاتبة والأديبة فوزية حجبي وتقبلها الله في عباده الصالحين)..

مقال لسبق لموقع الاصلاح ان نشره بتاريخ2013/3/27  

عزيزة الزعلي